الأحد 07 مارس 2021 الموافق 23 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صحيفة إسرائيلية: أنقرة تختبر إلى أي حد تستطيع أن تذهب في شرق المتوسط

الجمعة 07/أغسطس/2020 - 01:54 م
الرئيس نيوز
طباعة
قالت صحيفة جيروزاليم بوست، اليوم الجمعة، إن تركيا تختبر إلى أي حد تستطيع أن تذهب في الشرق الأوسط، وتتعامل بحذر بالغ مع أي تداعيات محتملة على إسرائيل - خاصة فيما يتعلق بالتنقيب عن الهيدروكربونات في شرق البحر المتوسط.

وقالت صحيفة أحوال التركية إن تصرفات أنقرة على مدار العامين السابقين تسببت في إثارة القلاقل في المنطقة بعد أن وقعت اتفاقًا في نوفمبر مع حكومة فائز السراج المنتهية الولاية يقسم الحقوق الاقتصادية لشرق البحر الأبيض المتوسط ​​بين طرابلس وأنقرة - والتي قالت اليونان وقبرص إنها تتعدى على مناطقهما الاقتصادية الخالصة.

في غضون ذلك، كانت القوات المسلحة اليونانية في حالة تأهب خلال الأسابيع الأخيرة بسبب عمليات المسح التي تجريها تركيا بالقرب من جزيرة كاستيلوريزو اليونانية.

وقال جابرييل ميتشل، زميل الشؤون السياسة في ميتفيم، المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية، لصحيفة جيروزاليم بوست: "عندما يتعلق الأمر بشرق البحر المتوسط​، من الواضح أن إسرائيل قد سجلت انتقادها لنهج تركيا العدواني". 

وأضاف ميتشل: "استثمرت إسرائيل في شراكاتها مع اليونان وقبرص ومصر، ولا تريد تجاهل أهمية الدفاع عن شركائها".

لكن ميتشل يؤكد إن إسرائيل وتركيا يبدو أنهما حريصان على تجنب الخلاف مع بعضهما البعض. تركيا هي عاشر أكبر شريك تجاري لإسرائيل، وهناك سياحة كبيرة بين الدولتين، فضلاً عن التبادلات الثقافية، على الرغم من ضعف العلاقات الدبلوماسية بينهما في السنوات الأخيرة. 

وقال ميتشل إن النهج الإسرائيلي كان بمثابة "أرضية وسطى" بدلاً من اتخاذ خطوات تصادمية كبرى. وأوضح أن حسابات تركيا تعتمد على رصد اللحظة التي تتدخل فيها إسرائيل وهي اللحظة التي ستزداد فيها المشاركة والحساسيات الأمريكية بطريقة ما، حتى لو كانت دبلوماسية فقط، فابتعاد إسرائيل عن الملف يعني أن الولايات المتحدة ستبقى بعيدة عن الصورة.

كان التحدي الذي واجهته إسرائيل هو البقاء على الحياد في نزاع تركيا مع اليونان وقبرص دون الإضرار بشراكتها مع الدولتين الأخيرتين. وحذر ميتشل من محاولة تركيا "دفع ملف غاز شرق المتوسط  في اتجاه معين أو أن تتخذ موقفًا عدوانيًا للغاية "، فمع وقوع أي حوادث في شرق البحر المتوسط لن يلوذ الكثيرون بالصمت، بما في ذلك الناتو والولايات المتحدة. 

وقال ميتشل إن عقيدة التوسع البحري للوطن الأزرق لتركيا تم تطويرها من قبل القيادة العلمانية في البحرية التركية مما يعكس أنه "لعقود، سعى الاستراتيجيون وصانعو السياسات الأتراك إلى تحديد الفرص لتعزيز موقع تركيا الإقليمي".

وفي الوقت نفسه، تم مزج هذه السياسات مع "النكهة الحالية للسياسة الداخلية التركية وأيديولوجية أردوغان و"دائرته الداخلية المقربة"، بما في ذلك إقامة شراكات مع الجماعات المرتبطة بتنظيم الإخوان في جميع أنحاء المنطقة وبصفة خاصة في ليبيا، على حد قول ميتشل. ومع ذلك، جادل ميتشل بأن تركيا ستكون "لحسن الحظ" شريكًا في مشاريع الطاقة مع إسرائيل واليونان وقبرص - إذا أتيحت لها الفرصة للمشاركة.

وتابع ميتشل: "تحدث المسؤولون الإسرائيليون والأتراك عن خط أنابيب إسرائيلي - تركي في أواخر عام 2017، والأرقام كانت هي نقطة الخلاف الحقيقية، وليس القضايا السياسية أو القانونية الدولية".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads