الأحد 17 يناير 2021 الموافق 04 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"قلوبهم شتى"..اندلاع القتال بين جنسيات مختلفة لمرتزقة تركيا فى طرابلس

الإثنين 20/يوليه/2020 - 11:54 ص
الرئيس نيوز
طباعة
رصدت وكالة ANF News السويدية للأنباء صدامًا وشيكًا بين الفصائل الإرهابية في طرابلس من ناحية وبين ميليشيات المرتزقة السوريين واليمنيين التي نقلتها أنقرة مؤخرًا إلى الأراضي الغربية الواقعة تحت سيطرة حكومة فايز السراج من ناحية أخرى؛ في ضوء استمرار قادة الميليشيات الليبيين في التعبير عن امتعاضهم من وجود أجانب إلى جوارهم في المعارك الدائرة ضد الجيش الوطني الليبي.
وأضافت الوكالة في تقريرها أنه في حين أن يستمر تدفق المرتزقة الذين دفعت تركيا، المحتلة لطرابلس، الدفعة الأولى من رواتبهم لإقناعهم بالقتال مقابل المال تزداد بشكل يومي هذه الصراعات الداخلية بين الليبيين والأجانب فى ليبيا الآن.
ورصدت الوكالة، وفقًا لشهود عيان كيف اندلع القتال بالأسلحة الخفيفة بين مجموعة من المرتزقة بقيادة سوري يعرف باسم "حسين الزير" في طرابلس خلال الأسبوع الماضي نتيجة النزاع على السيطرة على قرية ليبية، بينما رجحت مصادر مطلعة ومقربة من حكومة السراج بأن عدم دفع رواتب المرتزقة كان السبب، وأضافت أن بعض المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا لم يتلقوا رواتبهم منذ ستة أشهر.
وتقول التقارير إن اثنين من السوريين هما: إنمار إبو محمد وباسل أيوب، من إدلب، قُتلا وأصيب العديد من المرتزقة الآخرين أثناء النزاع مع ليبيين.
تعود بداية الأزمة إلى تصريحات وزير داخلية حكومة السراج، فتحي باشاغا، الذي اتهم فيها فصائل إرهابية في طرابلس بمخالفة القانون، متوعدًا بمحاسبتها، وفي ظهور إعلامي له، دافع «باشاغا» عن المرتزقة السوريين، في حين هاجم فصائل إرهابية ليبية، وبدورها لم تسكت، واتهمت الفصائل الليبية باشاغا بأنه يحاول تصفيتهم والاستقواء بالسوريين.
وتوعدت الميليشيات باشاغا، وحذروه من مغبة اعتماده على السوريين فقط، ووصف علي الرملي، القيادي بميليشيا النواصي، المرتزقة السوريين القادمين بمعرفة تركيا بـ"الدواعش"، وتوعدهم بالقضاء عليهم، وتابع: «يا باشا لا تعتقد أن المرتزقة السوريين الذين أتى بهم الأتراك من الممكن أن يحموك من حفتر، بمجرد أن نصدر نحن النواصي أمرًا واحدًا، سوف يتحول هؤلاء المرتزقة إلى جثث في شوارع طرابلس".
وسط أجواء مشحونة بين الإرهابيين الليبيون منهم والسوريون، يتساءل الكثيرون في ليبيا حول مصير العناصر السورية واليمنية التي توعدتها الفصائل الليبية، وبصفة خاصة تأثير الانقسامات في جهة أردوغان-السراج على سير المعارك.
وقالت الوكالة السويدية إن نواب ليبيين، من بينهم النائب الليبي محمد العباني يعلقون آمالًا كبيرة على انعدام التجانس بين صفوف ميليشيات السراج، وأعرب العباني عن أمله في أن تشهد جبهة حكومة السراج تفككًا بين الفصائل، سيؤدي لحسم المعارك لصالح الجيش الوطني الليبي.
ولفت العباني إلى أن المعارك استغرقت مدة طويلة واستهلكت- دون نتائج- الدعم الذي كانت تحصل عليه حكومة السراج وميليشياتها من قطر وتركيا من تسليح وأفراد، مشيرًا إلى أن هذا الدعم سيتحول في هذه المرحلة إلى نقمة على السراج، فبدلًا من أن يكون السوريون نقطة قوة لدعم صفوف الفصائل، تحولوا لنقطة ضعف بعدما استشعر مرتزقة طرابلس القلق منذ وصول العناصر السورية.
ويبدو أن إخوان ليبيا سواء مسؤولين أو ميليشيات قد استنتجوا في وقت مبكر أنهم أعلى رتبة وأعلى يدًا منذ وصول السوريين واليمنيين لمؤازرتهم؛ إذ وضعوا طموحات عالية، من بينها القضاء على الميليشيات الطرابلسية وتوسعة المشهد أمامهم بمساعدة المرتزقة السوريين، ما يبشر بانهيار وشيك لجبهة الإخوان في ليبياكنتيجة مباشرة لجشع وعطش جماعة الإخوان للانفراد بالسلطة.
ونقلت الوكالة السويدية عن الباحث الليبي محمد الزبيدي قوله: إن الفترة المقبلة قد تشهد صدامًا بين الفصائل في طرابلس"، مشيرًا إلى أن هذه الفصائل لا يجمعها إلا الطمع والبحث عن الأموال، ومن ثم ستبيع أي شيء إذا ما استشعرت أن مصالحها مهددة.
وشدد الزبيدي على أن هذه الفصائل بلا مبدأ يعطيها قاعدة ثابتة، معتبرًا أن هشاشة الأرضية الواقفة عليها سيحسم المعارك لصالح الجيش  وتوقع أن يتمكن الجيش الليبي من الانتهاء من المعارك، معتبرًا أن الأمر ما هو إلا مسألة وقت. وأشار إلى أن الخلل الداخلي في الفصائل هو ما سيحسم المعارك لصالح الجيش، معتبرًا أن تركيا أوجدت بنفسها السبب الذي سيؤدي في النهائية لهزيمة عناصرها في ليبيا.

ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads