الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

د. طارق فهمي يكتب: المصداقية الحقيقية في إنجازات عهد الرئيس السيسي

الخميس 16/يوليه/2020 - 02:37 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

يقف الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحده من بين رؤساء مصر في دائرة شعبية وجماهيرية كبيرة خاصة أنه يملك أرضية وطنية كبيرة يتحرك من خلالها ويسعى لإقرارها لدى قطاعات الرأي العام المصري والذي يتابع نجاحات مصر في تحقيق مسارها السياسي والاقتصادي، رغم ما تواجهه مصر من صعوبات حقيقية لا تواجه مصر فقط وإنما أيضا دول العالم من حولنا وهو ما يتطلب سرعة الحركة المصرية في التعامل والمواجهة خاصة أن مصر نجحت في تحقيق المعادلة الصعبة عبر إجراءات متعددة لمواجهة أزمة كورونا وما تلاها، إضافة لاستمرار الدولة بدعم الرئيس السيسي وأجهزة الدولة المسئولة في تنفيذ المشروعات القومية المخطط لها في توقيتها، وهو ما يؤكد التصميم الكبير على الانجاز حتى في أعتى الظروف والقضية ليست بالأساس في مواجهة ما يجري من تطورات، وإنما في السياق الراهن للدولة والتي تستعد لإجراء انتخابات مجلس الشيوخ وما سيليها من استحقاق لمجلس النواب والمحليات المؤجلة أصلاً.

ومن ثم فإن ما يتم من انجاز حقيقي ومهم قوامه عدة عوامل الأول: تصميم الرئيس السيسي على أن تمضي الأمور في إطارها المخطط له وأنه لا تراجع عما هو مخطط له، ولهذا تمضي الأمور بصورة جيدة في مشروعات العاصمة الإدارية كما تمضي في المحافظات بصورة كبيرة إضافة إلى مشروعات القاهرة  الكبرى، وهو ما يؤكد أن مصر ماضية على المسار الصحيح بشهادات دولية كبيرة ووفقا لتقديرات بيوت الخبرة الدولية، والتي تؤكد أن مصر لديها من الإمكانيات الحقيقية لتحقيق مخططها في التنمية مع جذب رؤوس الأموال من خلال الفرص الواعدة في مجال الاستثمار، وهو ما يتيح تحقيق الطفرة المنشودة في قطاعات مختلفة الثاني: أن أجهزة الدولة لديها مخططها التي تعمل من خلاله والتي لا تتوقف عند مشروع أو مخطط فقط بل تعتبر الحكومة رأس الحربة الحقيقية في التوجيه والتعامل حيث التلقين والتوجيه الرئاسي الأسبوعي من خلال الاجتماعات الدورية التي يعقدها الرئيس السيسي مع كل وزير معني بتخصصه إضافة لوجود رئيس الوزراء وهو ما يؤكد المتابعة التي يوليها الرئيس بصورة كبيرة، ومهمة وفقا لأولويات العمل والمراجعة الدورية التي يتم العمل من خلالها.

ولهذا عندما يعلق الرئيس السيسي على بعض الملفات في اللقاءات المفتوحة مثلما تم في افتتاح المرحلة الثالثة من الأسمرات يكتشف المواطن حرص الرئيس على نقل رسائل بسيطة ومباشرة، وليس فيها أنصاف مواقف مثلما كان يجري بل بالعكس تأتي كلمات الرئيس في موقعها وفي محلها الأمر الذي يشير إلى رؤية الرئيس السيسي الشاملة والتي تضع الأمور في نصابها الحقيقي خاصة أن الرئيس السيسي حريص على التواصل  الجماهيري ونقل الحقائق في توقيتها من مشروعات وإنجازات حقيقية يتابعها الرئيس السيسي يوما بيوم، ويسعى لإعلام المواطن بتفاصيلها باعتباره المستهدف من أي انجاز حقيقي يجري في مصر.

ولهذا فإن الرسالة السياسية من الرئيس السيسي تصل للمواطن البسيط الذي يثق في تصريحات الرئيس السيسي وخطواتها التي يقوم بها بل ويتفاعل معها،  وقد تم ذلك  عبر السنوات الأولى لحكم الرئيس  السيسي،  والتي تراكمت عبر وسائل عديدة وضوابط متعددة من المصداقية والشفافية والانجاز الحقيقي، وليس إطلاق التصريحات والأمنيات فقط ولهذا كانت العلاقة البارزة والقوية بين الرئيس السيسي وشعبه والذي دائماً ما يشيد به في كل محفل داخل وخارج مصر من أن هذا الشعب المصري قد تحمل مسارات الإصلاح الاقتصادي برغم صعوباتها وأن الرهان دائما يعمل لصالح الرئيس، والقادر على نقل رسالته السياسية والإعلامية بكل مصداقية للمواطن البسيط والحريص دائما على مضمون ما ينقل جماهيرياً وشعبيا في دوائر الاتصال بين الرئيس السيسي وشعبه.

Advertisements
ads
ads
ads