الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خاص.. حقيقة تعارض تركيب عدادات الكهرباء الكودية مع التصالح في مخالفات البناء

الأربعاء 15/يوليه/2020 - 02:08 م
الرئيس نيوز
مصطفى علم الدين
طباعة
Advertisements

سادت حالة من الغموض مصحوبة بتساؤلات عديدة من المواطنين، خلال الساعات الماضية، حول العلاقة بين تركيب العدادات الكودية للمباني المخالفة والعشوائية بالتزامن مع  تطبيق قانون التصالح الجديد ودعوة الحكومة المواطنين بالتقدم لتقنيين أوضاعهم حتى 30 سبتمبر المقبل أو إزالة المخالفة بهدم العقار.

ولما كانت العدادات الكودية هى مؤقتة لحين تقنين وضع المشترك فى الوقت الذي يتقدم المشترك نفسه للتصالح مع المحليات فلماذا يتم التقديم على عداد كهرباء مؤقت ثم يتم التصالح.

وأكد مصدر مسئول بوزارة الكهرباء أنه لا تضارب بين التقديم على العدادات الكودية فى الوقت الحالي والاتجاه للتصالح في مخالفات البناء، مؤكدًا أن وزارة الكهرباء فتحت الباب أمام أصحاب الممارسات فقط لتقنيين أوضاعهم وليست كل المخالفين لعدم عرقلة قانون التصالح.

وكشف المصدر لــ"الرئيس نيوز" أنه في حالة حصول المواطن على عداد كودي وتبعها تصالحه على مخالفة البناء يتم التقدم بطلب لشركة الكهرباء مصحوب بما يفيد تصالحه، لتحويل عداده من كودي إلى قانوني باسمه ولم يكرر الإجراءات السابقة  التى سلكها من حيث التقديم والمقايسة والدفع وإنما يتم تحويله فقط باسم المشترك.

وأوضح أن التصالح في قانون البناء يحول العقار من مبنى مخالف قائم بالفعل ومعرض للإزالة إلى مبنى قانوني مرخص يتمتع بكافة المرافق من بينها الكهرباء.

وأشار إلى أنه فى حالة قيام المواطن بتركيب عداد كودي، ولم يتم التصالح مع المحليات، وقامت الدول بتنفيذ قرار الإزالة، يتم إخطار الكهرباء لرفع العدادات وفصل التيار عن المبنى المخالف لتنفيذ الإزالة، وذلك لأن العدادات الكودية هي عدادات مؤقتة يتم تركيبها لتحصيل ما يستهلكه المواطن فعليًا، وتجنيبه من محاضر الكهرباء والتقديرات الجزافية.

من جانبه، أكد الدكتور أيمن حمزة المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء أن هناك إقبال ملحوظ من المواطنين منذ اليوم الأول لتلقى طلبات تركيب العدادات الكودية فى أول يوليو الجاري والمقرر أن تستمر حتى 15 أغسطس.

وأوضح حمزة أن حصول العمارة على عدادات كودية لا يعنى أنها مقننة، وأن الحصول على عدادات كودية يتم بالرقم وليس باسم الشخص، وهو ما يجعله لا يقنن الوحدة السكنية.

وبحسب تقرير تلقى الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، أنه خلال الأسبوع الأول من تفعيل المنصة، استقبلت حوالي 60 ألف زائر يومياً من خلال أجهزة الحاسب الآلي وأجهزة التليفونات المحمولة.

كما تلقت المنصة حوالي 55 ألف طلب للتحول من المحاسبة لاستهلاكات الكهرباء بنظام الممارسة إلى عدادات كودية.

وشملت الطلبات جميع شركات توزيع الكهرباء التسع وكان أكثرها عدداً شركات القناة ومصر العليا وجنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، إضافة إلى أكثر من 500 استفسار وتم الرد عليها، من خلال خدمة الاستفسارات والشكاوى على المنصة الإلكترونية.

Advertisements
ads
ads
ads