الخميس 13 أغسطس 2020 الموافق 23 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ماذا يحدث في مفاوضات سد النهضة قبل انتهاء مهلة الأسبوعين؟

الخميس 09/يوليه/2020 - 03:41 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوى
طباعة
Advertisements
تستكمل جلسات التفاوض حول النقاط الخلافية الفنية والقانونية بشأن أزمة ملء سد النهضة، اليوم الخميس، مع عرض مقترح كل دولة من الدول الثلاث، وعقدت اجتماعات ثنائية خلال  الأيام الماضية بين كل دولة على حده مع المراقبين والخبراء، برعاية الاتحاد الإفريقى وممثلي الدول والمراقبين والتى تهدف الى التباحث حول اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، تمهيدا لتقديم التقرير النهائى على وزراء الرى بالدول الثلاث ثم للاتحاد الأفريقى، مع انتهاء مهلة الأسبوعين بعد غد السبت.

تفاصيل مفاوضات سد النهضة


وطرح المراقبون بعض الملاحظات والاستفسارات بغرض تقريب وجهات النظر، حيث قامت اللجان الفنية والقانونية بالرد عليها وتوضيحها، بينما أكدت مصر عدم قبولها بأية صياغات منقوصة لا تراعى الشواغل المصرية أو تؤجل مناقشه القضايا الخلافية بين الدول الثلاثة كما أن مصر قد قدمت العديد من البدائل التى تم رفضها من قبل إثيوبيا.





وتأتى المفاوضات نتيجة التوافق حول انعقادها، فى ختام القمة الإفريقية المصغرة حول أزمة سد النهضة، فى 26 يونيو الماضي، بمشاركة مصر وإثيوبيا والسودان، وأعضاء المكتب الرئيسي للاتحاد الإفريقى، حيث تم التوافق على تشكيل لجنة حكومية من الخبراء القانونيين والفنيين من الدول الثلاث، إلى جانب الدول الأفريقية الأعضاء بهيئة مكتب رئاسة الاتحاد الأفريقي، وممثلي الجهات الدولية المراقبة للعملية التفاوضية، للانتهاء من بلورة اتفاق قانوني نهائي ملزم لجميع الأطراف بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، مع الامتناع عن القيام بأية إجراءات أحادية، بما في ذلك ملء السد، قبل التوصل إلى هذا الاتفاق.

عرض تقارير الخبراء على الوزراء


من جانبه قال المهندس محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري، إننا لم نصل إلى توافق بسبب التعنت الإثيوبى المستمر، رغم المرونة الكبيرة من الجانب المصري، مضيفا أننا كنا ولا زلنا نتبع أساليب حسن النية وتقريب وجهات النظر ولكن إذا لم تكن هناك رغبة حقيقية من الجانب الإثيوبي فلن نصل إلى توافق حقيقى.

تابع أيضاً:




وأشار السباعي إلى أن المستهدف فى نهاية المفاوضات هو رفع تقارير لوزراء الرى فى الدول الثلاث بشأن وجهات نظر المراقبين، وإلى الاتحاد الإفريقى، مع انتهاء مهلة الأسبوعين السبت المقبل.

5 نقاط خلافية


وأكد السباعى لـ"الرئيس نيوز"، استمرار النقاط الخلافية الخمس، خاصة عدم معالجة إجراءات مجابهة فترات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات شحيحة الإيراد خلال كل من الملء والتشغيل، إضافة إلى قواعد إعادة الملء بعد فترات الجفاف الممتد، وكذلك قواعد التشغيل السنوى لسد النهضة، المشروعات المستقبلية على النيل الأزرق و المعالجة القانونية لها، والاتفاقيات القائمة وعدم المساس بها، وآلية فض النزاعات، والتى رفضت اثيوبيا تضمينها في الاتفاق مع تمسكها بالانفراد في تغيير قواعد التشغيل.

Advertisements
ads
ads
ads