السبت 11 يوليه 2020 الموافق 20 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سياسي ليبي: استمرار فتح الموانئ النفطية مرهون بالاستجابة لمطالب القبائل

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 03:19 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements

قال الإعلامي والمحلل السياسي الليبي، عبدالله الخفيفي، إن قرار إغلاق الموانئ النفطية من البداية كان بإرادة شعبية من القبائل الليبية، مشيراً إلى أن عائدات النفط تذهب إلى حكومة الوفاق غير الشرعية، برئاسة فائز السراج، وتغدقها على المليشيات واستجلاب المرتزقة السوريين.

وأعلنت القبائل الليبية أمس إعادة فتح المنشآت النفطية، وتفويض البرلمان الليبي والقيادة العامة للقوات المسلحة للتواصل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لضمان عدم وقوع إيرادات النفط في أيدي المليشيات الإرهابية.

وأوضح الخفيفي أن قرار إعادة فتح المنشآت النفطية للصالح العام، مضيفاً أن "تفويض القيادة العامة للقوات المسلحة سيكون بشروط لا بد من تحقيقها؛ منها التوزيع العادل لعائدات النفط بين الأقاليم الثالثة (برقة وفزان وطرابلس)، وهناك حديث عن وجود مصرف خارجي ربما توضع فيه عوائد النفط بإشراف من الأمم المتحدة لمعرفة أين تذهب عوائد النفط".

ولفت: "معلوم أن حكومة الوفاق تستخدم أموال النفط في الإغداق على الميليشيات واستجلاب مرتزقة سوريين لمحاربة الجيش بــ"2000" دولار شهرياً".

وشدد الخفيفي على أنه في حال لم يتم الاستجابة لمطالب القبائل الليبية؛ فسيتم الإغلاق.

الشرعية للبرلمان والجيش

وبشأن تفويض مجلس النواب والقيادة العامة للتفاوض مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، أوضح عبدالله الخفيفي أن هذه الخطوة تحمل دلالات وهي أن الشرعية للبرلمان المنتخب من الشعب الليبي وللجيش الوطني وقائده المشير خليفة حفتر المعين من البرلمان قائداً عاماً للجيش الليبي.

وأتم المحلل السياسي الليبي، أن البرلمان والجيش هما الشرعيتان في ليبيا، وليس حكومة السراج التي أتت باتفاق سياسي (الصخيرات) ولم تنل ثقة البرلمان، وأصبحت تتصرف كحكومة مفوضة وتعين وزراء رغم أنه اتفاق الصخيرات انتهى وعفا عليه الزمن.

دعم خطاب الرئيس السيسي من سيدي براني

جدير بالذكر، أن المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية أعلن أمس أنه بصدد تشكيل وفد يمثل كافة القبائل والمناطق حسب التوزيع الجغرافي للذهاب إلى مصر، وعقد ملتقى في سيدي براني بالمنطقة الغربية.

وأضاف النائب الأول للمجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، بلقاسم دربوك، في تصريحات لــ"العربية. نت" إن "الوفد سيعلن من سيدي براني دعم خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي للتصدي للعدوان والاستعمار التركي وتدخلات أنقرة وإجرام ميليشيات الوفاق، وتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك، ودعم الجيش الليبي".

Advertisements
ads
ads
ads
ads
ads