الإثنين 18 يناير 2021 الموافق 05 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مستقبل وطن: 30 يونيو مهد التنمية والتقدم والحضارة

الإثنين 29/يونيو/2020 - 02:09 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة
أكد المهندس أشرف رشاد الشريف، الأمين العام، النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن، أن 30 يونيو، ثورة تجسدت فيها إرادة شعب أراد التغيير، وانتفاضة أمة ضد الجهل والتخلف ورفض تحويل الوطن لإمارة إخوانية إرهابية، ومرتعًا لقوى التطرف والإرهاب.

وأضاف رشاد، في بيان، اليوم، بمناسبة الذكرى الـ7 لثورة 30 يونيو، أن 30 يونيو تظل واحدة من أهم وأعظم الثورات في تاريخ مصر؛ ثورة توحدت فيها كلمة المصريين بمختلف طوائفهم؛ بعد قطيعة وهوان طال الصف الوطني بسبب ممارسات الإخوان، وتجمعوا تحت راية الوطن وعشق ترابه، ليسطروا بعزيمتهم ودماءهم ملحمة ابهرت العالم؛ وثورة أعادت الثقل والتوازن للدولة المصرية..

وأوضح رشاد، أن 30 يونيو هي ثورة للإصلاح الحقيقي على كلا المستويين الاقتصادي والاجتماعي، ومهد التنمية الحقيقية والمستدامة، وشريان الأمل الذي أعاد الحياة للدولة من جديد،  وبمثابة تحول في مسار العملية السياسية المصرية من شبه دولة ضعيفة ومفلسة يحكمها الأهل والعشيرة، إلى دولة قوية عظيمة وناهضة يحكمها كل المصريين.

وأشار إلى أنه لولا 30 يونيو لما أصبحنا نعيش في عزة وكرامة، ولما رأينا راية بلادنا تحلق عاليًا بين الكبار، وواحدة من اهم دوائر صناع القرار الدولي، مضيفا أن من محامد 30 يونيو أيضًا انها كشفت زيف المشروع الإخواني الخبيث، وفضحت أكاذيبهم وتشدقهم بالدين؛ الذي هو منهم براء، وقدمت للعالم أجمع هدية مدعومة ببراهين وأدلة أنها جماعة إرهابية صاحبة أجندات وتضع مصلحتها ومصلحة افرادها فوق كل اعتبارات الوطنية.

وأردف: "كما رسخت 30 يونيو لمرحلة تاريخية من الاهتمام بالشباب وتطويع كافة جهود الدولة نحو تمكينهم سياسيا وثقافيا واجتماعيًا، حتى أصبحنا نرى الشباب يعتلي كافة المناصب القيادية، وعاد يشعر بقيمته بعد أن سيطر عليه اليأس والإحباط لفترات طوال.. كما أنها كانت أشبه بطوق النجاة للأسر الفقيرة والأكثر احتياجًا".

واختتم رشاد، بيانه بتوجيه أسمى معاني الشكر والتقدير والعرفان للرئيس عبد الفتاح السيسي، هذا الرجل الزعيم الذي حمل روحه على كتفه، وانحاز لإدارة الشعب ضد جماعات الكفر والضلال.. فالتاريخ سجل شجاعته وبطولته ووطنيه بأحرف من نور.

كما توجه بجزيل الشكر لرجال قواتنا المسلحة الأبطال، وشرطتنا البواسل على تحملهم فترة عصيبة من عمر البلاد، استطاعوا بكل عزيمة وجهد التصدي للهجمات الشرسة التي استهدفت تقويض مسيرة البناء والنهوض، وتمكنوا من الحفاظ على أمن واستقرار الوطن، مقدمين ارواحهم فداءً لأن يحيا الوطن وشعبه في أمن وسلام.

وتابع: "أقول للرئيس ولكافة أجهزة الدولة أنكم ستظلوا مصدر عزتنا وكرامتنا؛ نتباهى ونفتخر بما تحقق من إنجازات، ونجدد العهد على مواصلة جهودنا لدعمكم ومن أجل وطن يعيش فينا؛ نتفاخر بانتماءنا إليه".
ads
Advertisements
Advertisements
ads