الثلاثاء 14 يوليه 2020 الموافق 23 ذو القعدة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كتاب بولتون: أردوغان لا يقل ديكتاتورية عن موسوليني

الأربعاء 24/يونيو/2020 - 02:10 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
صنفت المذكرات القنبلة لجون بولتون مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضمن فئة واحدة جمعت أعداء الولايات المتحدة التقليديين. 

كما هو متوقع، في مذكراته المؤلفة من 577 صفحة بعنوان "الغرفة التي حدث فيها: مذكرات البيت الأبيض"، وصف بولتون أردوغان بأنه "ديكتاتور"، وشبهه بالزعيم الفاشي الإيطالي بينيتو موسوليني. يقدم بولتون رؤيته بشأن العديد من المكالمات الهاتفية بين أردوغان والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال بولتون في كتابه: "يتضح من مكالمة أردوغان عند الاستماع إليها أنه يبدو مثل موسوليني يتحدث من شرفته في روما، باستثناء أن أردوغان كان يتحدث بهذه النبرة وضخامة الصوت عبر الهاتف. كان الأمر كما لو أنه كان يحاضرنا أو يلقننا درسًا!".

عرقلة العدالة كطريقة للحياة

وأكد بولتون ميل ترامب لصالح "الأوتوقراطيين"، يقول إن مكالمات أردوغان الهاتفية مع ترامب كانت فعالة للغاية في حمل الرئيس الأمريكي على فعل ما يريده الرئيس التركي. وساق بولتون مثالاً بالقضية القانونية ضد بنك Halkbank الذي تديره الدولة التركية والذي يحاكم مسؤولوه رفيعو المستوى في محكمة أمريكية لمساعدتهم إيران في التهرب من عقوبات واشنطن.

يقول بولتون، مستشهداً بعقد اجتماع بين أردوغان وترامب في الأرجنتين في 1 ديسمبر 2018، على هامش مؤتمر مجموعة العشرين، إن الرئيس الأمريكي وعد شخصياً بمحاولة مساعدة نظيره التركي في القضية.

قدم أردوغان مذكرة من مكتب محاماة يمثل بنك Halkbank، والتي لم يفعل ترامب أكثر من تصفحها قبل أن يعلن أنه يعتقد أن Halkbank كان بريئًا تمامًا من انتهاك العقوبات الأمريكية على إيران. سأل ترامب بولتون عما إذا كان بإمكاننا الوصول إلى القائم بأعمال المدعي العام الأمريكي مات ويتاكر، وأخبر ترامب بعد ذلك أردوغان أنه سيهتم بالأمور، موضحًا أن المدعي العام في المنطقة الجنوبية ليس من مؤيديه، ولكنه مؤيد لباراك أوباما، وهي مشكلة يمكن حلها عندما يتم استبداله". ويضيف بولتون، واصفاً تعامل ترامب مع أردوغان: "بدا النمط وكأنه عرقلة للعدالة كطريقة للحياة".

تجاهل تحذيرات الرئيس الفرنسي

كما تسلط الصحف الأمريكية البارزة التي تتحدث عن كتاب بولتون، من بينها نيويورك تايمز وواشنطن بوست وصحيفة وول ستريت جورنال ، الضوء أيضًا على تأثير أردوغان على ترامب. ويزعم بولتون أن ترامب سعى إلى تلبية طلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان" لإثبات أنه يتمتع بسلطة تعسفية "مثل الرئيس التركي".

تكشف المذكرات أيضًا أن هذا التأثير كان مصدر قلق للعديد من القادة الأوروبيين بما في ذلك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وفقًا للكتاب، قرر ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا في ديسمبر 2018 بعد مكالمة هاتفية بينه وأردوغان وبالتالي طلب من بولتون "العمل بهدوء". كتب بولتون أنه في مكالمة هاتفية لاحقة مع ماكرون، تجاهل ترامب تحذيرات الرئيس الفرنسي بشأن داعش ومصير المقاتلين الأكراد المتحالفين مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ضد التنظيم.

وقال بولتون: "رفض ترامب تحذيرات ماكرون، قائلاً إننا انتهينا من داعش، وأن تركيا وسوريا ستعتني بأي بقايا". ورد ماكرون بأن تركيا تركز على مهاجمة الأكراد وستتنازل مع داعش.

يقول بولتون إن مخاوف ماكرون رددها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو. كتب بولتون: "لا يهتم أردوغان بداعش" ، مضيفًا أنه اتفق مع بومبيو على أن وجهات نظر الولايات المتحدة وتركيا بشأن الأكراد "غير قابلة للتوفيق، وملاحظة بولتون لموقف أردوغان تجاه الأكراد جديرة بالملاحظة".

بروباجندا أردوغان

كتب بولتون: "عانى أردوغان كثيرًا ليثبت بكل طريقة ممكنة وغير ممكنة أنه يحب الأكراد والعكس بالعكس". وبناءً على ذلك، أخبر أردوغان ترامب أيضًا أن الجماعات الكردية في تركيا وسوريا التي تعتبرها أنقرة منظماتٍ إرهابية "كانت تتلاعب بالأكراد، ولم تكن تمثلهم".

ويضيف بولتون: "لقد سمعنا كل هذا من قبل، وكانت دعاية نظام أردوغان المفضلة"، وروي كيف سعى أردوغان لطمأنة ترامب بشأن معاملته للأكراد جيدة. وتزامن بيان لوزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو يؤكد العلاقة الوثيقة بشكل استثنائي بين ترامب وأردوغان مع صدور كتاب بولتون. لدى عودته من زيارة إلى ليبيا، قال أوغلو إن ترامب أيد علاقة العمل الوثيقة بين أنقرة وواشنطن بشأن ليبيا، مضيفًا أن أردوغان أمره بالعمل مع الولايات المتحدة بشأن الصراع الليبي.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads
ads