الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد فرض رسوم.. هل أصبحت المصانع الصينية بمصر في مهب عاصفة أوروبية مناوئة للحزام والطريق؟

الخميس 18/يونيو/2020 - 01:00 م
الرئيس نيوز
طباعة
تنشغل بروكسل بصياغة دفاعات وأسلحة اقتصادية جديدة بهدف حماية سوق الاتحاد الأوروبي من الإغراق والصين، وتأتي هذه الخطوة بعد أن دفعت باريس وبرلين جهود التصدي للنفوذ الاقتصادي الصيني المتزايد في الاتحاد. 

وكشفت مجلة بوليتيكو الأمريكية أن الاتحاد الأوروبي يعكف على زيادة جدية في مساعيه للحد من المنافسة غير العادلة من جانب منتجات الصين والولايات المتحدة واللاعبين الأجانب الآخرين في السوق الموحدة.

وكان من المقرر أن تكشف بروكسل أمس الأربعاء عن مقترحات لفرض إجراءات جديدة لإعادة النظر في الإعانات الأجنبية، في إطار سعيها الأكثر عدوانية حتى الآن للحد من التأثير الصيني على السوق الأوروبية، وتستهدف تلك الإجراءات مجموعة من الشركات المدعومة من الصين والحكومات الأخرى.

وحذر الدبلوماسيون والخبراء من الآثار الجانبية للأدوات والإجراءات الجديدة، في حين رحب بها العديد من المطالبين بحماية المصالح الأوروبية ضد المنافسين من خارج الاتحاد الأوروبي، إلا أنها تخاطر بتقويض السوق الموحدة إذا لم يتم تصميمها بعناية، وعمدت اللجنة إلى التراجع عن تغيير قواعد المنافسة ، خاصة فيما يتعلق بعمليات الاندماج ، لكنها تعزز لعبتها في التجارة.

وفرضت بروكسل يوم الإثنين تعريفة مضادة للدعم على الألياف الزجاجية من المصانع الصينية في مصر، ولأول مرة، تدعى بروكسل صراحة أنها ستتخذ إجراءات حيال مبادرة "الحزام والطريق" الصيني في بلدان ثالثة - وتعيد تفسير قانون الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الإعانات خارج أراضي الدولة التي تمنحها.

ويوم الثلاثاء، أطلق الاتحاد الأوروبي مراجعة للسياسة التجارية، وستتناول المشاورات العامة، من بين أمور أخرى، إعادة تنشيط الصناعة الأوروبية، وتردد دعوات فرنسا وألمانيا للاستقلال الذاتي الاستراتيجي.

ووفقًا لمسودة الاقتراح التي حصلت عليها بوليتيكو، فإن حزمة الإجراءات ستكون إضافة لترسانة إجراءات أخرى اتخذتها المفوضية الأوروبية ضد المنافسة غير العادلة وترسانتها من الإجراءات التجارية، يمكن أن تنطبق هذه الإجراءات على دول مثل الصين والولايات المتحدة وروسيا عندما تدعم أبطالها العاملين في الاتحاد الأوروبي.

وسوف يمنحون الاتحاد الأوروبي صلاحيات جديدة لفرض غرامات، أو حظر عمليات الاستحواذ، أو حظر الشركات من المشاركة في المناقصات العامة، إذا وجد الشركات تكتسب ميزة غير عادلة من الدعم الذي تقدمه الحكومات من خارج الاتحاد الأوروبي، وتقول المفوضية إن الأدوات ستعادل ساحة اللعب في السوق الموحدة، حيث تخضع الشركات الأوروبية بالفعل لقواعد مماثلة.

"في السنوات الأخيرة، يبدو أن الإعانات الأجنبية كان لها تأثير مشوه بشكل متزايد على السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي"، وفقًا لمسودة اقتراح الاتحاد الأوروبي، والتي تشير إلى "عدد متزايد من الحالات التي يبدو أن الإعانات الأجنبية سهلت فيها الحصول على تعهدات الاتحاد الأوروبي، وأثرت على قرارات الاستثمار الأخرى أو شوهت سلوك المستفيدين من السوق ".
ولكن الأدوات الجديدة المقترحة يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على قرارات الاستثمار. وتعتقد الفرنسية ستيفاني يون - كورتين، وهي عضو بارز في البرلمان الأوروبي في مسائل المنافسة من مجموعة Renew Europe العاملة بمجال الوساطة، "إن هناك ثمة خطر محتمل من انخفاض الاستثمار في أوروبا إذا كان الإطار مقيدًا للغاية". كما حذرت من "الانعكاسات على شركاتنا الأوروبية التي تعمل في الخارج"، لأن السلطات القضائية الأخرى يمكن أن تفرض إجراءات مضادة مماثلة.
وحذر جونترام وولف، رئيس مجمع بروجل للأبحاث في بروكسل: "لا نريد تثبيط الاستثمار الأجنبي في أوروبا". "إذا ذهبت بعيدًا، يمكنك أن تزعج شركاءك التجاريين، وإذا فعلت القليل جدًا، فإنك تخاطر بفقدان قطاعات السوق في اقتصادك". وتقول مارغريت فيستاجر، مديرة المنافسة في الاتحاد الأوروبي، إن السلطات الجديدة المقترحة ضرورية لحماية المنافسة العادلة في الاتحاد الأوروبي.

وقال فيستاجير في خطاب ألقاه في مارس: "التجارة والاستثمار مفيدان لأوروبا - لكنهما بحاجة إلى أن يكونا عادلين". "وهذا لا يحدث، إذا كان بإمكان الشركات الأجنبية شراء الشركات الأوروبية بحرية، لكن الدول التي أتت منها لا تسمح لشركاتنا بالقيام بنفس الشيء. أو إذا استخدمت الشركات الأجنبية الإعانات لإنشاء أعمال في أوروبا، أو لشراء الشركات الأوروبية، أو تقديم عطاءات عامة بأسعار منخفضة بشكل مصطنع ".

وقال متحدث باسم البعثة الصينية لدى الاتحاد الأوروبي لمجلة بوليتيكو إن الصين "تأمل" في أن تكون إجراءات الاتحاد الأوروبي "موضوعية وعادلة للجميع"، مضيفًا أن "أوروبا والولايات المتحدة كانتا المستخدمين الرئيسيين لسياسات الدعم"، وأن تتوافق إجراءات الدعم في بكين مع القواعد الدولية.
ads
Advertisements
Advertisements
ads