الثلاثاء 02 مارس 2021 الموافق 18 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بهدف إسقاط سرت.. فرقاطة تركية ثالثة إلى المياه الإقليمية الليبية

الثلاثاء 09/يونيو/2020 - 03:36 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بدا أن أردوغان يسعى إلى التصعيد في ليبيا، على الرغم من المبادرة المصرية لحل الأزمة سياسيًا؛ إذ قال موقع "بيلجران ميلاتري" الإلكتروني، نقلاً عن مصادر محلية تركية إن أنقرة أرسلت فرقاطة من الدرجة الثالثة "الفئة G" إلى المياه الإقليمية الليبية.

قال الموقع إن الهدف من الفرقاطة، حسب المصادر، تقديم الدعم لحكومة الوفاق ضد الجيش الوطني خلال المعارك الدائرة في محيط سرت. وتطرق إلى مواصفات الفرقاطة التابعة للبحرية التركية، مشيراً إلى أنها نسخة محدثة على نطاق واسع من فرقاطات الصواريخ الموجهة من الدرجة الأولى من طراز Oliver Hazard Perry التابعة للبحرية الأميركية، ومصممة بشكل أساسي للدفاع الجوي ومزوّدة بصواريخ RIM-66E-5 أرض جو متوسطة المدى. 

الصراع على سرت

تقاتل قوات الوفاق مدعومة بالمرتزقة السوريين للسيطرة على مدينة، في وقت صرح فيه الرئيس التركي رجب أردوغان علناً أن "مدينة سرت ومحيطها مهمة لوجود آبار النفط، وبعد ذلك ستكون العمليات أكثر سهولة، لكن وجود آبار النفط والغاز يجعل العمليات حساسة".

أوضح أردوغان أن ما أسماه نجاحات حققتها حكومة فايز السراج، جعلت روسيا تبدي انزعاجها. وقال إنه بحث هاتفيا مع نظيره الأميركي دونالد ترمب هاتفيا التطورات الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة الليبية. وشدد على أن الولايات المتحدة تتابع الوضع في ليبيا عن كثب.

قال إن مرحلة جديدة ستبدأ بالنسبة إلى تركيا بعد الاتصال مع ترمب، وإنه ستكون هناك خطوات أخرى مقبلة، مثل الاتصال مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. فيما يتعلق بشرق المتوسط قال أردوغان إن بلاده لديها اتفاق مع حكومة الوفاق، وإن لديها الآن سفنا للتنقيب في البحر المتوسط.

من جهته، أكد المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، الاثنين، إن الميليشيات المدعومة من تركيا ارتكبت جرائم حرب بحق المدنيين، مشيراً إلى أن تركيا تستغل عضويتها في حلف الناتو لانتهاك سيادة ليبيا. كما أكد أن الميليشيات انتهكت حرمة المواطنين، مشيداً بجهود الليبيين في مساعدة النازحين في البلاد.

يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت طالبت الأحد الماضي حكومة طرابلس بـ"إجراء تحقيق سريع ونزيه" في جرائم حرب يعتقد أن ميليشيات ليبية ومرتزقة سوريين موالين لأنقرة ارتكبوها في مدينتي الأصابعة وترهونة غرب البلاد.

لا اتصالات

بدوره، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن جدول أعمال الرئيس فلاديمير بوتين ليوم الثلاثاء 9 يونيو، لا يتضمن محادثة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. موضحًا، ردا على سؤال عما إذا كان بوتين يخطط لبحث الوضع في ليبيا مع نظيره التركي: "لا، لا توجد اليوم مثل هذه الخطط حتى الآن. لا توجد خطط للتحدث مع الرئيس التركي، لكن كما تعلمون توجد اتصالات وثيقة للغاية بينهما. وإذا لزم الأمر، يمكن تنسيقها بسرعة كبيرة والاتفاق على ذلك".
وتعليقا على تصريح أردوغان، بأنه قد يحتاج إلى التواصل مع بوتين بشأن ليبيا، قال المتحدث باسم الكرملين "إذا تم الاتفاق على التواصل، فستجري المحادثة".
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads