الجمعة 23 أبريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الاستخبارات العسكرية ترد على طلب ترامب التجسس على المتظاهرين

الإثنين 08/يونيو/2020 - 11:13 ص
الرئيس نيوز
طباعة
نفت وكالة الاستخبارات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية والمكلفة بجمع الأسرار العسكرية الأجنبية، كافة التقارير الصحفية التي تفيد بأنها تتجسس على المتظاهرين في مدن الولايات المتحدة. ومع ذلك، أكدت الاستخبارات العسكرية أنها أنشأت "مجموعة تنسيق داخلية" للرد على "طلبات المعلومات" التي ترد لوزارة الدفاع من مسؤولي المدن والولايات.

يأتي الرد التطور في أعقاب التقارير التي تفيد بأن بعض موظفي الاستخبارات العسكرية أبلغوا مخاوفهم بشأن طلبات إدارة ترامب  بالتجسس على الاحتجاجات محليًا.

ترامب تحت الحصار

وشاركت العديد من الوكالات الحكومية في مراقبة موجات الاحتجاجات التي اندلعت في جميع أنحاء الولايات المتحدة في الأسابيع الأخيرة، بعد وفاة جورج فلويد. توفي فلويد، 46 سنة، في 25 مايو أثناء وجوده في قبضة الشرطة في مينيابوليس. وقد أدت الواقعة، التي صورها أحد المارة بالفيديو، إلى دعوات على مستوى الدولة لمساءلة الشرطة وترشيد القوة المفرطة من قبل ضباط الشرطة، وخاصة ضد الملونين والأقليات.

ردت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على المظاهرات - التي تحول بعضها إلى عنف - بإظهار القوة التي تضم مجموعة واسعة من وكالات إنفاذ القانون الفيدرالية. وينطبق هذا بشكل خاص على العاصمة واشنطن حيث نشر الأفراد العسكريين بشكل متكرر لمساعدة الشرطة على مراقبة الاحتجاجات والسيطرة عليها. في وقت سابق من هذا الشهر، ذكر موقع BuzzFeed News أن إدارة ترامب استعانت بإدارة مكافحة المخدرات "بإجراء مراقبة سرية" وجمع معلومات استخبارية عن الأفراد والجماعات المشاركة في الاحتجاجات.

وأثارت تقارير ياهو نيوز خشية منتسبي الاستخبارات العسكرية من أن تحذو إدارتهم حذو الوكالات الفيدرالية الأخرى. وتعمل وكالة الاستخبارات العسكرية تحت إشراف وزارة الدفاع الأمريكية وتجمع الاستخبارات العسكرية الأجنبية. وهي مثل وكالة المخابرات المركزية، يمنع بموجب القانون قيامها بالتجسس محليا. ومع ذلك، يمكن لموظفيها دعم جهود المخابرات المحلية، شريطة أن يتم تكليف إحدى وكالات إنفاذ القانون المحلية بالعمليات أو المهام المحددة.

فرقة الاضطرابات 

وفقًا لتقرير جينا ماكلولين بخدمة ياهو نيوز، نوقشت الأسبوع الماضي خلال منتدى الوكالة إمكانية تعيين أفراد من وكالة الاستخبارات العسكرية في مهام استخبارات داخلية تتعلق بالاحتجاجات على الصعيد الوطني. ورأس اجتماع المنتدى غير السري - الذي أطلق عليه اسم "اجتماع مجلس البلديات الافتراضي" يوم الأربعاء الماضي مدير الاستخبارات العسكرية الجنرال روبرت أشلي. واستشهدت ماكلولين "بمصدرين" مطلعين أفادا بأن آشلي سُئل من قبل موظف وكالة المخابرات المركزية عن موقف الوكالة من عمليات المخابرات الداخلية. وتابع المصدر: "لقد قيل لنا أن الاستخبارات العسكرية تنشئ فرقة عمل بشأن" الاضطرابات "في بلدنا". "هل هذا صحيح؟ هل هو قانوني نظرا لرقابة المخابرات؟ ما الخيارات المتاحة للموظفين الذين يعارضون معنويا الخطوة؟"


وحسب ماكلولين، رد مدير وكالة الاستخبارات الداخلية بأن "المهمة الأساسية للوكالة هي الاستخبارات الأجنبية" وأنها "تركز على العلاقات الأجنبية". تم تفسير كلمات الجنرال أشلي على أنها تعني أن وكالة الاستخبارات العسكرية قد طُلب إليها التحقيق في التدخل المحتمل في الاحتجاجات من قبل وكالات المخابرات الأجنبية - ربما بطريقة مماثلة للتدخل من قبل جواسيس روس في الانتخابات الأمريكية لعام 2016. وأضاف أن مكتب المستشار العام في إدارة الشؤون الداخلية "استعرض الملف للتأكد من امتثال الوكالة للقانون". ومع ذلك، لم يوضح الجنرال آشلي ما إذا كانت إدارة الاستخبارات قد شرعت في إجراء مثل هذا التحقيق.

وقال المتحدث باسم وكالة الاستخبارات جيمس م. كودلا لموقع ياهو نيوز إن الوكالة شكلت "مجموعة تنسيق داخلية للاستجابة لطلبات الإدارة المتزايدة للحصول على المعلومات". لكنه أضاف أن "مهمة وكالة المخابرات الدفاعية هي توفير معلومات استخبارية عن الجيوش الأجنبية لمنع الحروب وحسمها". ومضى يقول إن "أي ادعاءات مطالبة وكالتنا بالتجسس على المتظاهرين هي ادعاءات خاطئة". وقال إن "إدارة الشؤون الداخلية لم تنشئ أي فريق عمل يتعلق بالوضع الداخلي الحالي".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads