الأحد 06 ديسمبر 2020 الموافق 21 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

جامعة القاهرة تقدم برتوكول علاجي ضد كورونا وتجري 8 تجارب سريرية

الجمعة 15/مايو/2020 - 01:34 م
الرئيس نيوز
طباعة
تلقى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تقريراً من الفريق البحثى الرئيسى بالجامعة حول ما تم إنجازه من الفرق البحثية العلمية لمكافحة مرض فيروس كورونا المكلفة بالعمل على متابعة مستجدات البحث العلمى وتطوير علاج ومصل أو لقاح مضاد للفيروس.

وقالت الجامعة في بيان إنها الأولى على مستوى مصر فى الأبحاث المنشورة دولياً عن مرض فيروس كورونا، فعلى الرغم من أنّ الأبحاث العلميّة خاصة ذات الطبيعة المعمليّة والسريريّة تستغرق شهوراً لإجرائها وشهوراً أخرى لنشرها، لم يتوانَ علماء جامعة القاهرة عن العمل فى عدة اتجاهات من البحث العلميّ، مما أسفر عن نشر 18 بحثا من 55 بحثاً مصريّا أى بنسبة 32٪؜ بالإضافة إلى 8 تجارب سريرية مسجلة من 33 دراسة.

وأوضح التقرير، أن الجامعة بادرت بتقديم بروتوكول علاجى لتجريبه يعتمد على دواءَيْن متوافرَيْن بالسوق بتكلفة قليلة، ويتفرد هذا البروتوكول دولياً بالجمع بين العمل كمضاد للڤيروسات وكضابِط أو منظِّم لجهاز المناعة ، كما أنّهما بلا آثار جانبيّة تُذكر، ووفقا للدكتور محمد الداروتي، فإن البرتوكول يهدف لعلاج المرض عن طريق استراتيجيتين متكاملتين، الأولى لمقاومة الڤيروس نفسه، حيث إنّ لأحد العقارين خواص مضادة للڤيروسات بشكل عام، والاستراتيجية الثانية تهدف إلى ضبط رد جهاز المناعة بحيث يكون رداً متوازناً حيث إن الكثير من أعراض المرض تسببها زيادة فى ردة فعل الجهاز المناعي، و أنّ كلا العقارين المقترحين لهما تأثيرات على خلايا ومسارات المناعة بالجسم.

وأوضح التقرير أنّ هذا البروتوكول متفرِّد، بخلاف عدد من البروتوكولات الأخرى التى اقترحت لتكرار بعض التجارب الدولية، والتى لم تظهر حتى الآن فعاليتها بشكل واضح، بل ظهرت أعراض جانبية للكثير منها بعد شهور من الآمال الكاذبة، مشيراً إلى أنه جارى اعتماد هذا البروتوكول لتجربته جنباً إلى جنب مع البروتوكولات المتبعة حالياً، وذلك بعد أن فحصته لجنة بوزارة الصحة فحصاً دقيقاً منذ الأسبوع الأول لشهر أبريل.

وأشار التقرير إلى أن جامعة القاهرة بادرت أيضا بدراسات مستفيضة فى مجال النمذجة الحاسوبيّة الكيميائيّة لدراسة تأثير العقاقير المختلفة على الڤيروس واحتمالية أعراضها الجانبية قبل تجريبها معملياً أو المخاطرة بتجريب أيّة أدوية على المرضى بدون ضمان فعاليتها وأمانها، كما تقوم اللجنة العلمية للجامعة بالعمل الدءوب فى مسح مرجعى على مدار الساعة وتلخيص الأبحاث المنشورة أولاً بأول مع قراءتها قراءة نقدية لتفادى الدراسات المتسرِّعة.
Advertisements
ads
ads
ads
ads