الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد إغلاق الممر الأوسط.. هل تبدأ إثيوبيا في تخزين المياه بسد النهضة؟

الأحد 10/مايو/2020 - 12:53 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوى
طباعة
بدأت إثيوبيا فعليا في إغلاق الممر الأوسط بالسد الإثيوبي، بطبقات خرسانية دون بوابات، تمهيدا لبدء الملء الأول لخزان سد النهضة خلال شهر يوليو المقبل مع بداية الفيضان، رغم عدم الوصول إلى إتفاق قانونى ملزم لجميع الأطراف وبه كافة البنود والشروط والسياسات المفصلة بشأن قواعد الملء والتشغيل لخزان السد فى الاجتماعات الأخيرة التى عقدت بواشنطن، ورغم تقديم خطاب مصري لمجلس الأمن الدولي.

وقامت إثيوبيا بزيادة ارتفاع الممر الأوسط قليلا بالقدر الذى يسمح بتخزين ولو محدود خلال موسم الفيضان المقبل اعتبارا من نهاية يونيو بقيمة مقدارها 4.9 مليار متر مكعب من المياه، رغم تأجيل الانتخابات التى كان يتم استغلال الملء والتخزين كدعاية لها.




وتستهدف إثيوبيا بدء تخزين 4.9 مليار متر مكعب فى سد النهضة شهر يوليو المقبل فى تحد مرفوض لسير المفاوضات الماضية، وهى تقريبا جملة إيراد ذلك الشهر، وتوليد الطاقة في مارس 2021، وإذا حدث ذلك فسيتم تخزين حوالى 15 مليار متر مكعب أخرى من إيراد أغسطس، بإجمالى 20 مليار متر مكعب عند منسوب 595 مترا، خاصة أن متوسط إيراد النيل الأزرق يبلغ فى يوليو وأغسطس وسبتمبر حوالى 7، 15.5، و12 مليار متر مكعب على الترتيب، ولن يتأتى التخزين بأى كمية إلا بعد غلق الممر الأوسط "ويبلغ 120 مترا، والذى بدأ غلقه بالخرسانة بدون بوابات. 

من جانبه قال الدكتور علاء عبدالله الصادق، أستاذ تخطيط وإدارة الموارد المائية في جامعة الخليج بمملكة البحرين، إن الصور الأخيرة والتصريحات الإثيوبية تشير إلى بداية الملء والتشغيل يوليو المقبل رغم عدم الاتفاق.

وأضاف الصادق فى تصريحات خاصة لـ"الرئيس نيوز"، أن  أعمال التشييد الجارية في سد النهضة يصعب معها بدء الملء الأول؛ حيث توضح صور الأقمار الصناعية الحديثة لسد النهضة أن ارتفاع الممر الأوسط حوالي 70م عند منسوب 565م، ولم يصل إلى منسوب 595 م كباقي الجانبين المشيدين من السد، لكن رغم ذلك فإن التخزين عند هذا الارتفاع محدود وسيكون أقل من 5 مليارات متر مكعب، ويمكن أن يكون شهر يونيو المقبل، أما التخزين عند منسوب 595م فيقدر في حدود 17 مليار متر مكعب، إذا تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية لإغلاق الممر الأوسط، وهو أمر يصعب الوصول له هذا الصيف.


وأكد أستاذ تخطيط وإدارة الموارد المائية، أن فى حالة ملء بحيرة سد النهضة ثم تشغيل السد، يبلغ حجم بحيرة سد النهضة 74 مليار متر مكعب مقسومة إلى سعة ميتة وهي تلك المياه تحت مستوي فتحات تصريف المياه في السد، وسعة حية هي تلك المياه التي يتم تصريفها من السد. السعة الميتة هي بالنسبة لمصر والسودان مياه معدومة ستبقي دائما محجوزة خلف السد ولن تصل لدول المصب. 
كما أن المدة التي يستغرقها ملء بحيرة السد كانت أحد أهم محاور التفاوض، وأن تأثير الملء يعتبر تأثير وقتي يمكن حدوثه نتيجة لعدد من الفيضانات المنخفضة، ويمكن للسد العالي معالجة تأثيره مع تأثير تشبع قاع وجوانب بحيرة سد النهضة الإثيوبي بالمياه.
ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads