الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

شروط البرلمان للتعايش مع كورونا.. خطط الرجوع للحياة والإغلاق حال التفشي

السبت 02/مايو/2020 - 05:49 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

بدأ العالم في وضع خطط عودة الحياة في ظل أزمة كورونا مع وجود إجراءات إحترزية واضحة ومشددة لتقليل الخسائر قدر الإمكان، كما أعلنت وزير الصحة الدكتورة هالة زايد عن خطة العودة للحياة التدريجية مرة أخرى خلال الفترة المقبلة.

قال محمد فؤاد عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن أزمة كورونا ستطول لفترة قد تصل إلى 4 شهور أخرى وهو ما يمثل أزمة اقتصادية كبيرة قد تضر بالعديد من فئات المجتمع، لافتا إلى ضرورة محاولة العودة إلى الحياة الطبيعية واتخاذ الإجراءات الإحترازية اللازمة حتى لا يتفاقم الوضع أكثر من الآن.

أضاف فؤاد في تصريح لـ"الرئيس نيوز"، فيروس كورونا أضر الاقتصاد العالمي وتسبب في فقد العديد لوظائفهم ومصدر دخلهم لذا من الضروري أن نحاول العودة للحياة الطبيعية، موضحا أنه في حال وضعنا خطة محكمة للعودة للحياة ومن ثم وقع ما لم نتوقعه يجب علينا أن نعود إلى حالة الإغلاق، إذ لا يمكن أن نجازف بحياة المواطنين تحت أي ظرف.

استطرد عضو مجلس النواب، العديد من الدول بدأت بالتعايش مع كورونا مع إجراءات إحترازية مشددة وعلينا أن نخوض التجربة حتى نقلل التضرر الاقتصادي الواقع جراء حالة الإغلاق التي فرضها علينا الفيروس.

من جانبها قالت إيناس عبدالحليم، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إنه بات ضروريا لما يحدث للاقتصاد العالمي العودة إلى الحياة لما قبل كورونا، لكن في الوقت نفسه لا يمكن بدء تطبيق تلك الخطوات في ظل تزايد الأعداد بشكل كبير، وعلينا أن نؤجل القرار حتى نرى نتائج الأسبوعين المقبلين لنعرف إلى أي مرحلة وصلنا بالفعل.

أضافت عبدالحليم في تصريح لـ"الرئيس"، أن الأزمة الاقتصادية تحتم على الجميع الرجوع مرة أخرى للحياة الطبيعية لكن يجب وضع آلية محددة وواضحة وألا يتم الرجوع بضغط اقتصادي بحت فنخسر أمامه المنظومة الصحية، موضحة أنها مع الرجوع إلى الحياة ما قبل كورونا لكن بمحاذير وخطة مكتملة وواضحة تحمي اقتصاد الدولة والمواطنين في آن واحد.

وتابعت: "علينا وضع الخطة بعد اكتمال الرؤية للأزمة حتى لا نساهم في الضغط على المنظومة الصحية".

فيما فضل بدوي النويشي، عضو مجلس النواب، العودة تدريجيا للحياة لافتا إلى أن الإغلاق جاء بنتيجة سلبية على العديد من الأسر التي تضررت جراء الإغلاق، لذا أفضل العودة إلى الحياة الطبيعية لكن مع إجراءات احترازية مشددة وواضحة، ويجب أن يتم عمل مراقبة عليها لضمان تفعيلها حتى لا نفاجأ بأزمة كبير وتضخم أعداد المصابين.

وأضاف النويشي في تصريح لـ"الرئيس نيوز"، الدول من حولنا بدأت تتجه للعودة إلى الحياة الطبيعية، الاقتصاد العالمي ينهار لذا يجب أن نبدأ في الإعداد لخطة واضحة للعودة إلى الحياة، لا يمكن أن يستمر الأمر خاصة مع التوقعات باستمرار الفيروس لفترة أطول.

وتابع: "الأمر يتوقف على مدى استيعاب المواطنين لحجم الأزمة، وعلينا جميعا أن نعي خطورة الأمر، وأن يتم العودة بإجرءات احترازية شديدة".

الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads