الإثنين 08 مارس 2021 الموافق 24 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إثيوبيا تبلغ السودان بملء السد دون اتفاق.. والخرطوم: واجبنا ضمان حصة مصر

الخميس 16/أبريل/2020 - 05:51 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
بعد تقارب مصري سوداني على مرجعية مسار واشنطن بشأن آلية بناء سد النهضة، أكد وزير الدولة بالخارجية السودانية، عمر قمر الدين، إن بلاده ترفض الاستقطاب سواء من مصر أو إثيوبيا إلا أنه شدد في الوقت نفسه: "واجبنا ضمان حصة مصر". حسب "التيار" السوداني.

وقال الوزير إن موقف السودان من سد النهضة منطلق من رأي الخبراء والمختصين، ورفض محاولات الاستقطاب بين أطراف السد، قائلاً: "لسنا كورس نرقص على الموسيقى المصرية أو الإثيوبية".

وأوضح قمر الدين أن السودان شريك في إدارة السد وموقف بلاده نابع من الأساس مما توصل إليه المختصون، وأنه وفقاً لرأي المختصين فإن المكاسب أكبر.

وأكد: "نحن من موقعنا هذا واجبنا ضمان حصة مصر"، نافياً أن يكون هناك انقسام في الموقف الرسمي للحكومة من سد النهضة.

"إثيوبيا تبلغ السودان بدء الملء دون اتفاق"

وبالتزامن مع تصريحات وزير الدولة الإثيوبي للشؤون المالية، أيوب تيكالين، الخميس الماضي أنهم ماضون في استكمال بناء وملء السد، كشفت شبكة "عاين" السودانية نقلاً عن مصادر دبلوماسية عن إبلاغ الحكومة الاثيوبية نظيرتها السودانية عن نيتها بدء عمليات ملء سد النهضة الإثيوبي في يوليو المقبل قبل الوصول إلى اتفاق ثلاثي بين الدول المتأثرة.

وتوقعت المصادر تلقي القاهرة ووزراة الخزانة الأمريكية والبنك الدولية، خطابات مماثلة، كما أكدت أن الحكومة السودانية أخضعت الإخطار الاثيوبي للدراسة، حيث عقدت عدة اجتماعات لمناقشة الأمر في طاولة مجلس الوزراء الإثنين الماضي، فضلاً عن عقد رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك لقاءً آخر مع وزير الري والموارد المائية ياسر عباس ومدير جهاز الأمن والمخابرات العامة، جمال عبد المجيد، أمس الأول الثلاثاء.

كما التقى حمدوك وزيري الري والخارجية في حكومته الثلاثاء الماضي للاطمئنان على موقف السودان التفاوضي، والترتيبات التى اعتمدتها اللجنة من حيث المعلومات التى توفرها اللجان السبعة لدعم التفاوض، وفق وكالة السودان للأنباء "سونا".

واطلع حمدوك على الملامح العامة لمسودة الاتفاق التى توصل لها الأطراف الثلاثة ووقعت مصر عليها منفردة خلال جولات واشنطن التفاوضية، مجدداً ثقته التامة في وزير الري وفريقه التفاوضي.

من جانبه، أكد وزير المياه الإثيوبي، سيليشي بيكيلي في الاحتفالية التاسعة لبدء إنشاء سد النهضة، إن أي ضغوط خارجية لن تثني أديس أبابا عن الاستمرار في سد النهضة، وفق إذاعة "فانا" الإثيوبية.

كما نقلت وكالة الأنباء الأثيوبية، عن رئيس الوزراء آبي أحمد، مطلع الشهر الجاري قوله إن بلاده ستبدأ في ملء خزان سد النهضة في موسم الأمطار المقبل.

وفي وقت سابق من يوم الخميس الماضي، استقبل رئيس مجلس الوزراء الانتقالي في السودان، الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، والدكتور محمد عبد العاطى  وزير الرى والموارد المائية. 

وبحث المسؤولون المستجدات على الساحة الإقليمية، وأوجه التعاون الثنائي بين البلدين، وتطورات ملف سد النهضة.

وأكد الطرفان التمسك بمرجعية مسار واشنطن الخاص بقواعد الملء والتشغيل لسد النهضة، وما تم التوافق عليه في هذا المسار وإعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في العام 2015، بحسب ما ذكر بيان لإعلام مجلس الوزراء السوداني.

وكانت مصر قد أكدت من قبل رفضها التام اعتزام إثيوبيا المضي في ملء الخزان واستمرار الأعمال الإنشائية للسد دون اتفاق، باعتباره مخالفة صريحة للقانون والأعراف الدولية.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads