الأربعاء 02 ديسمبر 2020 الموافق 17 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد تقارب مصري سوداني بشأن سد النهضة.. إثيوبيا: اكتمال البناء يغير اللعبة بين الدول

الأحد 12/أبريل/2020 - 04:28 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
رغم انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وإيقاف الكثير من أنماط الحياة بجميع أشكالها، إلا أن الحكومة الإثيوبية تعهدت بمواصلة العمل في سد النهضة.
وفي مقابلة حصرية مع هيئة الإذاعة الإثيوبية قال زريهون ابب، دبلوماسي في الخارجية الاثيوبية إن إكتمال سد النهضة يغير اللعبة بين الدول المشاطئة لنهر النيل.

وأكد أن اثيوبيا لديها خطة لبناء سدود لتوليد طاقة كهرومائية على نهر النيل الأزرق بعد الانتهاء من بناء سد النهضة.
وفيما يتعلق بالوضع الراهن بين مصر وإثيوبيا، قال الدبلوماسي إنه ليس هناك خيار آخر لدول حوض النيل إلا التعاون والعمل معاً لتحقيق استخدام عادل ومنصف لمياه نهر النيل.

وأضاف وزير الدولة الإثيوبي للشؤون المالية، أيوب تيكالين، أن استكمال وملء أكبر خزان للطاقة الكهرومائية في افريقيا، وإنتاج الكهرباء منه سيكون أولوية قصوى لإثيوبيا وفق ما نقلته وكالة بلومبرغ.

وأوضح الوزير في تصريح عبر كونفرانس كول الخميس الماضي: "قد نعيد ترتيب أولويات المشروعات بسبب أزمة كورونا ، لكني أؤكد أن سد النهضة ليس واحداً منها.. نحن ماضون في الالتزام بالجدول الزمني، سنملأ السد وسنبدأ توليد الطاقة".

وفي وقت سابق من يوم الخميس الماضي، استقبل رئيس مجلس الوزراء الانتقالي في السودان، الدكتور عبد الله حمدوك ، رئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، والدكتور محمد عبد العاطى  وزير الرى والموارد المائية. 
وبحث المسؤولون المستجدات على الساحة الإقليمية، وأوجه التعاون الثنائي بين البلدين، وتطورات ملف سد النهضة.
وأكد الطرفان التمسك بمرجعية مسار واشنطن الخاص بقواعد الملء والتشغيل لسد النهضة، وما تم التوافق عليه في هذا المسار وإعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في العام 2015، بحسب ما ذكر بيان لإعلام مجلس الوزراء السوداني.
يشار إلى أن مصر أكدت من قبل رفضها التام لاعتزام إثيوبيا المضي في ملء الخزان واستمرار الأعمال الإنشائية للسد دون اتفاق، باعتباره مخالفة صريحة للقانون والأعراف الدولية.
كما وقعت مصر منفردة بالأحرف الأولى، على مسودة اتفاق واشنطن النهائي بعد الاجتماع الأخير الذي عقد يومي 27 و28 فبراير الماضي، فيما لم توقع إثيوبيا والسودان.
ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads