الخميس 22 أبريل 2021 الموافق 10 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

شقيق رئيس الوزراء البريطاني ينتقد إجراءات علاجه من كورونا": "كانت محزنة"

الأحد 12/أبريل/2020 - 03:31 م
الرئيس نيوز
طباعة
انتقد ماكس الأخ غير الشقيق لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الإجراءات التي اتبعت في رعايته في أعقاب إصابته بفيروس كورونا في مقر الحكومة 10 داونينج ستريت باعتبارها إجراءات "فوضوية".
وأضاف: "لقد ترك دون رعاية طبية  أو فحص لمدة 10 أيام". وقال ماكس جونسون، 35 سنة، إن الرعاية الطبية لأخيه الأكبر خلال 10 أيام في عزلته كانت محزنة.
يذكر أن ماكس هو رجل أعمال مقيم في هونج كونج وقد تحدث إلى الإعلام بعد خروج رئيس الوزراء من العناية المركزة، ورداً على تصريحات ماكس، أكد مصدر مسؤول بالحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء عرض على طبيبه الذي فحصه عدة مرات، وأجريت له الفحوصات اللازمة في مستشفى سانت توماس قبل ثلاثة أيام من دخوله العناية المركزة مؤخرًا، وكانت حالته خطيرة للغاية.
وقال ماكس لشبكة CNN: "لم أكن متواجدًا في بريطانيا، لم يطلب أحد طبيبًا لفحصه، لأكثر من 10 أيام، إنها فوضى''. وأضاف أنه أمر مثير للسخرية أن يحاط رئيس الحكومة بكتيبة من الحراس الشخصيين ولكن لا يتم فحصه من قبل طبيب منذ بدأ العزل الذاتي في 27 مارس، عندما كان اختباره إيجابيًا لأول مرة
يتعافى رئيس الوزراء المصاب بفيروس كورونا حاليًا في مستشفى سانت توماس بلندن، حيث تم نقله ليلة الأحد، وهو يمشي ويتفاعل مع الموظفين ويقرأ كتب Tintin ويلعب سودوكو. في الليلة الماضية، أشاد بموظفي قطاع الرعاية الصحية الذين أنقذوا حياته وأضاف: "لا يمكنني شكرهم بما فيه الكفاية''.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads