الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 الموافق 12 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أبرزها "منع السيولة المحلية".. أسباب خفض حد السحب والإيداع اليومي من البنوك

الأحد 29/مارس/2020 - 11:34 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
قرر البنك المركزي، وضع حد يومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي بفروع البنوك بواقع 10 آلاف جنيه مصري للأفراد و50 ألف جنيه مصري للشركات (ويستثنى من هذا الحد سحب الشركات ما يلزمها لصرف مستحقات عامليها)، وكذلك حد يومي لعمليات الإيداع والسحب النقدي من ماكينات الصراف الآلي بواقع 5 آلاف جنيه مصري.
يأتى هذا بعد شهر تقريبا من قرار فتح الحد الأقصى لحدود السحب اليومي للأفراد لـ30 ألف جنيه، لاحتواء فيروس كورونا ومنع التكدس في البنوك.
وقال مصدر مصرفي رفيع المستوى لـ"الرئيس نيوز"، إن إجراءات البنك المركزي تأيى فى ضوء متابعة ورصد حركة السحب اليومية، مشيرًا إلى أن الإجراء الجديد يحتوي السيولة في السوق، منعا لارتفاع معدل التضخم في ضوء ارتفاع معدلات الاستهلاك في ظل مخاوف انتشار كورونا.
وأكد المصدر أن الوضع المالي لمصر جيد، نافيا وجود أي آثار على النظام المالي بخلاف تأثر بعض التدفقات المالية النقدية مثل السياحة والتحويلات.


وكان البنك المركزي قد دعا الجميع إلى تقليل التعامل بأوراق النقد والاعتماد على التحويلات البنكية واستخدام وسائل الدفع الإلكترونية كالبطاقات المصرفية ومحافظ الهاتف المحمول والتي أصبحت متاحة للجميع، وتجدر الاشارة بأن كافة البنوك قامت بإلغاء المصاريف المصاحبة للتحويلات واستخدام وسائل وأدوات الدفع الإلكترونية وذلك للتيسير علي المواطنين".
واجتذبت شهادات الاستثمار الجديدة التي طرحها بنكا الأهلى ومصر فى أعقاب خفض البنك المركزى لسعر الفائدة، نحو 30 مليار جنيه حتى الآن للتمتع بسعر الفائدة المغري.
وقال محمد أبو باشا، محلل اقتصادي،  لـ"الرئيس نيوز"، إن تلك الإجراءات ترجع إلى رغبة البنك المركزي في زيادة جاذبية الجنيه المصري أمام الدولار.
Advertisements
ads
ads
ads