الإثنين 25 يناير 2021 الموافق 12 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

على رأسها كورونا.. 4 تحديات أمام قمة العشرين الافتراضية

الأربعاء 25/مارس/2020 - 11:04 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة


بينما تقول المملكة السعودية، إنها ستنظم قمة افتراضية (عبر تقنية الفيديو كونفرانس)، لقادة مجموعة العشرين للاقتصاديات الكبرى، غدًا الخميس. بدا أن جائحة فيروس كرونا ليست التحدي الأوحد أمام المملكة لضمان عقد الاجتماع الدولي والخروج بقرارات قوية تناسب الحدث.
هناك جملة من التحديات تقف أمام نجاح القمة؛ ومن بين هذه التحديات، أنها ستكون افتراضية عبر تقنية (الفيديو كونفرانس) بسبب تعليق الدول لرحلات الطيران للحد من تفشي فيروس (كوفيد-19) المعروف بـكورونا.
المؤكد كذلك أن المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، لن تحضر القمة الافتراضية؛ لكونها تخضع للحجر الصحي بعدما خالطت طبيب مصاب بفيروس كورونا، وعلى الرغم من أن نتائج التحاليل لم تجزم بشكل قطعي إصابتها بالفيروس إلا أنها خاضعة لفترة العزل.
ثالث التحديات التي تواجه القمة، أنها تعقد وهناك خلافات حادة بين أعضائها، فهناك خلاف بين السعودية وروسيا، على خليفة أسعار النفط. فالمملكة تريد خفض الانتاج لرفع سعر برميل النفط، إلا أن روسيا ترفض ذلك، لكون المستفيد الوحيد من هذه الخطوة هي أمريكا صاحبت الانتاج الضخم من النفط الصخري، الأمر الذي ردت عليه الرياض بزيادة إنتاجها للنفط ما أودى بأسعار براميل النفط لأدنى مستوياتها منذ عقود؛ إذ وصل سعر البرميل الواحد نحو (25 دولارًا).
خلاف أخر بين أمريكا والصين على خليفة، أصل ومنشأ فيروس "كوفيد-19"، الذي أصاب نحو 400 ألف شخص وأودى بحياة أكثر من 17200 على مستوى العالم. 
بيان سعودي
وخلال وقت سابق من ليل أمس الثلاثاء، أفاد بيان للملكة السعودية، أن العاهل السعودي الملك سلمان سيرأس اجتماعا استثنائيا افتراضيا لقادة مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى يوم 26 مارس الجاري؛ للمضي قدما ”في تنسيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا والحد من تأثيرها الإنساني والاقتصادي“.
وتتولى المملكة رئاسة مجموعة العشرين هذا العام، ودعت الأسبوع الماضي الزعماء للتحاور عبر مؤتمر فيديو في ظل الانتقادات بأن المجموعة تقاعست في استجابتها للأزمة العالمية.

خطة عمل
إلى ذلك، اتفق وزراء مالية المجموعة ومحافظو بنوكها المركزية خلال مؤتمر منفصل عبر الهاتف يوم الاثنين على وضع ”خطة عمل“ للتعامل مع تفشي الفيروس الذي يتوقع صندوق النقد الدولي أن يسفر عن ركود عالمي.
إلا أن المملكة لم تكشف حتى الساعة عن تفاصيل هذه الخطة، ولا بنودها الرامية لمواجة تداعيات تفشي الفيروس.
ورحبت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي بالخطوات المالية والنقدية التي اتخذتها بعض البلدان، لكنها قالت إن الأمر سيتطلب المزيد خاصة في المجال المالي.

ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads