الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ليست موظفة بالسفارة.. قصة المصرية ورد المصابة بـ"كورونا" في إيطاليا

الإثنين 23/مارس/2020 - 10:29 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أثارت قصة إصابة مواطنة مصرية مقيمة في إيطاليا تدعى ورد محمد حسن بفيروس كورونا، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كتبت رسالة عبر حسابها على "فيس بوك" من المستشفى الذي تقيم فيه، طالبة من متابعيها الدعاء لها.

"ورد" قال البعض إنها موظفة بالسفارة المصرية بإيطاليا وهو الأمر الذي نفته وزارة الخارجية، مؤكدة أن المذكورة ليست من ضمن أعضاء البعثة الدبلوماسية المصرية في إيطاليا، أو أي من مكاتبها الفنية، مشيرة إلى أن السفارة المتابعة مع الجهات الإيطالية المعنية للوقوف على حقيقة ما تم نشره من قبل المذكورة، في ضوء تعذر التواصل مع المواطنة من خلال أرقام الهواتف المرفقة طي منشورها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن ضمن منشورات ورد: "بسم الله الرحمن الرحيم كل نفس ذائقه الموت، أعلن أنا ورد محمد أحمد حسن المصرية الجنسية التي تقيم في روما إصابتي بكورونا، بعد الخضوع للكشف الطبي"، مضيفة أنها ستحتجز في مستشفى "روما أميريكان هوسبيتال".

وقالت في رسالتها المؤثرة حول فترة وجودها في المستشفى: "سأمضي بها إن إراد الله لي الحياة 15 يوما وإن أماتني الله فالحمدلله على كل حال وإنا لله وإنا إليه راجعون. لا أريد أن أكسب تعاطفكم بأي شكل من الأشكال فقط أريد أن تسامحوني".

وتابعت المصرية ورد في رسالتها: "أسأل الله أن يسامحني ويعفو عني على كل ذنب ارتكبته أن يحسن خاتمني، إن أراد الله أن يأخدني فادعو لي دعاء الغائب فأنا لن أدفن فى بلدي ولا بجانب أهلي".

وتروي ورد بعض التفاصيل عن إصابتها: "أنا شعرت منذ 3 أيام بأعراضها ولكني كنت لا أصدق يوما أن الذي أشاهدهم يصابون كل يوم سأصاب معهم.. ادعو لي فضلا وليس أمرا، وأتمنى من جميع الأشخاص الذين يعرفونني أن يسامحوني إن أخطأت فيكم بشكل أو بآخر، والحمدلله والشكر لله علي كل ما أنا فيه اليوم".

وفي ختام رسالتها قبل انتقالها إلى المستشفى قالت "ورد": "لن أستطيع الرد على أرقامي واعتذر لن أستقبل أحدا في منزلي لأن 3 ساعات وسأنتقل إلى الحجر الصحي فلا أريد منكم سوى الدعاء وشكرا". وشهدت رسالة ورد تفاعلا كبيرا بين متابيعها عبر حسابها على "فيس بوك".

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads