الخميس 01 أكتوبر 2020 الموافق 14 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مشاركة السيسى فى جنازة قائد القوات الجوية الأسبق.. حديث صحف الإثنين

الإثنين 17/فبراير/2020 - 09:36 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements
تناولت الصحف الصادرة، اليوم الإثنين عددا من الموضوعات المتنوعة، جاء على رأسها مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى الجنازة العسكرية التى أقيمت للفريق أحمد عبدالرحمن نصر، قائد القوات الجوية الأسبق.


وتناولت الصحف مشاركة سامح شكرى، وزير الخارجية، بالاجتماع الوزارى للجنة المتابعة الدولية المنبثقة عن قمة مؤتمر برلين حول ليبيا، فضلا عن المباحثات العسكرية المصرية مع السنغال.

واهتمت صحف "الأهرام، والأخبار، والجمهورية"، بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى الجنازة العسكرية التى أقيمت للفريق أحمد عبدالرحمن نصر قائد القوات الجوية الأسبق، والتى أقيمت بمنطقة المراسم العسكرية بمسجد المشير طنطاوى، والتى حضرها الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من قدامى القادة.

وأشارت الصحف إلى أن الفقيد تخرج من الكلية الجوية عام 1956، وشغل عدة مناصب من بينها قائد لأحد الألوية الجوية أثناء حرب أكتوبر 1973، وتدرج فى المناصب القيادية حتى عين قائدا للقوات الجوية فى الفترة من عام 1990 وحتى عام 1996، واشترك فى جميع الحروب التى خاضتها مصر منذ حرب 1956 وحتى نصر أكتوبر 1973 وحصل على عديد من الأوسمة والأنواط العسكرية تقديرا لدوره وأعماله البطولية الخالدة.

وأشارت الصحف إلى تقديم الرئيس عبد الفتاح السيسى العزاء لأسرة الفقيد الذى يعد أحد الرموز المضيئة فى تاريخ العسكرية المصرية عبر مسيرة حافلة بالعطاء فى خدمة الوطن والقوات المسلحة.

أما فى الشأن السياسى، فأبرزت الصحف تأكيد وزير الخارجية سامح شكرى خلال الكلمة التى ألقاها بمشاركته فى الاجتماع الوزارى للجنة المتابعة الدولية المنبثقة عن قمة مؤتمر برلين حول ليبيا، والذى عقد على هامش مؤتمر ميونخ للأمن بهدف تنفيذ مخرجات القمة ودفع مسارات تسوية الأزمة الليبية برعاية الأمم المتحدة، على ضرورة التركيز على إعادة الشرعية للمؤسسات فى ليبيا بما فى ذلك إعادة تشكيل المجلس الرئاسى ليشمل تمثيل كافة أطياف الشعب الليبى.

وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، إن الوزير حذر من محاولات بعض التيارات للسيطرة على مجريات اجتماعات اللجنة السياسية المزمع عقدها فى جنيف يوم 26 فبراير الجارى، بما يتطلب موقفا حاسما للتصدى لمساعى تلك الأطراف المخربة، فى ظل استفادتها من إبقاء حالة الصراع القائم ومحاولتها نسف أى جهود تهدف للتوصل لحل سلمى للأزمة ينهى معاناة الشعب الليبى.
وقال إن الوزير شكرى أكد، خلال مداخلته بالاجتماع، موقف مصر الثابت من الشأن الليبى، والمتمثل فى الحرص ‪ ‫الكامل على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل لحل سياسى يمهد الطريق ‫لعودة الأمن والاستقرار هناك، ويلبى آمال وتطلعات الشعب الليبى الشقيق.
ورحب شكرى بعقد اجتماعات اللجنة الأمنية بجنيف بصيغة "5+5"، مشيرا إلى أهمية البناء على نتائج الاجتماعات التى احتضنتها القاهرة للعسكريين الليبيين من مختلف المناطق، وأكد ضرورة إيلاء الأهمية اللازمة لمسار محاربة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة فى ليبيا بالتوازى مع جهود التوصل لتسوية شاملة للأزمة الليبية.

ونوه شكرى بأن نجاح مخرجات اللجنة الأمنية مرتبط بتناول اجتماعاتها لمختلف أبعاد الوضع الأمنى فى ليبيا، وعلى رأسها تفكيك الميليشيات والتصدى لعمليات نقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب والعناصر المتطرفة إلى الداخل الليبى، واستخدام هذه العناصر كأداة لقتل الليبيين واستنزاف ثروات الشعب الليبى.
وأوضح حافظ، أن وزير الخارجية رحب كذلك بما توصل له المشاركون فى أعمال اللجنة الاقتصادية التى استضافتها القاهرة يومى 9 و10 فبراير الجارى، وكذا بدور البعثة الأممية وفريقها الحالى فى إيلاء المسار الاقتصادى أهمية خاصة، مع التأكيد على استمرار الموقف المصرى المتمسك بضرورة اضطلاع الليبيين أنفسهم بالدور الرئيسى فى حل الإشكاليات الاقتصادية الراهنة، وذلك بمعاونة من المجتمع الدولى.

واهتمت الصحف باللقاءات التى أجراها شكرى على هامش فعاليات الدورة 56 لمؤتمر ميونخ للأمن، وقالت إنه التقى مع نظيره الكويتى الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، حيث أكد شكرى وناصر رفضهما التدخلات الإقليمية فى شئون الدول العربية والتهديدات التى تتعرض لها دول الخليج العربى، وضرورة عدم السماح لتلك التطورات بالتأثير سلبا على أمن واستقرار الخليج العربى، وفقا لما ذكره المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية.

وأشارت الصحف إلى أن الوزيرين تطرقا إلى التطورات المتسارعة التى تشهدها الساحة الإقليمية؛ بما فى ذلك الأوضاع فى سوريا، والتوترات المستمرة على المشهد الليبى، واستعرضا مواقف البلدين تجاه عدد من القضايا الأخرى الراهنة وسبل التنسيق المشترك بين البلدين بشأنها بما يسهم فى تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة والتأكيد على الموقف الثابت من القضية الفلسطينية.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية أكد بدوره عمق العلاقة الاستراتيجية القائمة بين مصر والكويت وما يجمع البلدين والشعبين الشقيقين من روابط تاريخية وعلاقات أخوية وطيدة، وهنأ نظيره الكويتى بتولى منصب وزير الخارجية، معربا عن تمنياته له بالتوفيق فى مهمته الحالية.

وشدد شكرى على تقدير مصر قيادة وحكومة وشعبا للشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت ودوره الهام فى دفع مسيرة العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأعرب عن تطلع مصر لاستضافة الدورة المقبلة من اللجنة الوزارية المشتركة خلال الشهر المقبل، وبما يسهم فى دفع أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين إلى آفاق أرحب.

وأبرزت الصحف الصادرة صباح اليوم الإثنين مباحثات شكرى مع مستشار الأمن القومى البريطانى مارك سيدويل، مجمل العلاقات الثنائية بين مصر وبريطانيا، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

ونقلت الصحف عن المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية تصريحاته، بأن الوزير شكرى أكد خلال اللقاء الأهمية التى توليها مصر لتطوير علاقات التعاون مع بريطانيا فى شتى المجالات، مشيدا بالتطورات الإيجابية التى شهدتها تلك العلاقات خلال الفترة الماضية، ومثمنا قرار بريطانيا استئناف حركة الطيران المباشر إلى شرم الشيخ.

من جانبه، نقل سيدويل تحيات رئيس وزراء بريطانيا إلى رئيس الجمهورية، معربا عن تقدير بلاده لمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة أفريقيا - بريطانيا للاستثمار التى انعقدت شهر يناير الماضى.

وأوضح حافظ أن الجانبين ناقشا سبل تعزيز العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية والسياحية، وأهمية مواصلة الجهود للتصدى لكافة التحديات المشتركة، وخاصة استمرار التعاون القائم لمكافحة الإرهاب، وتنسيق جهود مواجهة ظاهرة تغير المناخ، حيث استعرض الوزير شكرى الدور الذى تقوم به مصر فى هذا الصدد.

وأردف المتحدث الرسمى باسم الخارجية أن الجانبين تطرقا إلى سائر الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث تم تبادل الرؤى حول سبل حلحلة الأزمات المختلفة فى الشرق الأوسط، كما حرص المسئول البريطانى على التعرف على تقدير الوزير شكرى اتصالا بالأوضاع فى ليبيا.

واهتمت الصحف بالشأن العسكرى، وسلطت الضوء على مباحثات الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوت المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى مع سيديكى كابا وزيرالقوات المسلحة بجمهورية السنغال والوفد المرافق له الذى يزور مصر حاليا، سبل دعم وتعزيز علاقات التعاون العسكرية بين القوات المسلحة لكلا البلدين بالإضافة إلى تطورات الأوضاع التى تشهدها القارة الإفريقية والجهود التى تبذلها مصر لدعم الأمن والاستقرار داخل القارة.

وأشارت الصحيفة إلى تأكيد القائد العام، خلال اللقاء الذى حضره الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة والفريق بيراما جوب رئيس الأركان العامة للجيوش السنغالية، اعتزاز مصر بعلاقاتها الراسخة مع السنغال وحرص القوات المسلحة المصرية على زيادة أواصر التعاون والشراكة فى العديد من المجالات على نحو يلبى المصالح المشتركة للبلدين الصديقين.

بدوره .. أكد وزير القوات المسلحة بجمهورية السنغال حرص بلاده على تعزيز أوجه التعاون مع مصر كونها دولة محورية بالمنطقة، مشيدا بدور مصر البارز خلال رئاستها السابقة للإتحاد الإفريقى فى مكافحة الإرهاب ودعم جهود الأمن والاستقرار بالقارة الإفريقية.
Advertisements
ads
ads
ads