السبت 06 مارس 2021 الموافق 22 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"الاستعلامات": نشاط مكثف للرئيس السيسي على الساحة الأفريقية

الإثنين 10/فبراير/2020 - 09:43 ص
الرئيس نيوز
طباعة
رصد تقرير لـ"الهيئة العامة للاستعلامات"، أن عام رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي قد شهد نشاطا مكثفا من جانب الرئيس سواء على المستوى الأفريقي الجماعي أو المستوى الثنائي كان من بين هذا النشاط:

- الدورة العادية الـ32 لجمعية الاتحاد الأفريقي على مستوى الرؤساء والزعماء والتي عقدت في 10 فبراير 2019 في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وتسلمت خلالها مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الأفريقي، وجاءت رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي للمرة الأولى منذ نشأته عام 2002 خلفاً لمنظمة الوحدة الأفريقية، وفى كلمته بالقمة خلال الجلسة الافتتاحية للقمة الثانية والثلاثين للاتحاد الأفريقي، أكد الرئيس السيسى على أهمية ترسيخ "مبدأ الحلول الأفريقية للمشاكل الأفريقية"، فهو السبيل الوحيد للتعامل مع التحديات المُشتركة التي تواجهنا".

وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي بجولة في غرب أفريقيا شملت دول غينيا وكوت ديفوار والسنغال دعماً لعلاقات مصر بدول غرب القارة وبحث سبل تحقيق التعاون الاقتصادي مع دول هذه المنطقة. واستهل الرئيس السيسي هذه الجولة بزيارة تاريخية لغينيا في 7 أبريل 2019، كونها الأولي لرئيس مصري للبلاد منذ عام 1965.. وحظي الرئيس السيسي باستقبال حافل تجلي في احتشاد الآلاف من المواطنين في شوارع العاصمة كوناكري لاستقبال الرئيس المصري.

موضوعات متعلقة

دولة جنوب افريقيا
اقتصادها الأكبر في القارة.. ما الدولة التي ترأس الاتحاد الافريقي 2020
الاتحاد الإفريقي - صورة أرشيفية
الاتحاد الافريقي يدعم وقف النزاعات بجنوب السودان
وفي زيارة هي الأولى من نوعها على الإطلاق لرئيس مصري إلى كوت ديفوار، قام الرئيس السيسي في 11 أبريل 2019 بزيارة تاريخية إلي كوت ديفوار، وخلال الزيارة، التقى الرئيس السيسي بالرئيس الإيفواري "الحسن واتارا" حيث أشاد الرئيس "واتارا" بالزيارة التاريخية والهامة للرئيس والتي تعكس حرص مصر على استعادة مكانتها ودورها المحوري في قارة أفريقيا، وأكد الرئيس السيسي خلال الزيارة حرص مصر على تعزيز التعاون مع الأشقاء الإيفواريين في مجال بناء القدرات والتدريب في مختلف المجالات المدنية والعسكرية.

وفى 11 أبريل 2019، اختتم الرئيس جولته بغرب أفريقيا بزيارة السنغال، وهي الزيارة الأولي لرئيس مصري للسنغال منذ 12 عاماً، والأولي لرئيس أجنبي للسنغال منذ تولي الرئيس ماكي سال الرئاسة لفترة ثانية، وعقد الرئيس السيسي مباحثات مع الرئيس السنغالي ماكي سال، تناولت بحث سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية، مشيراً إلى أنه تم تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الإقليمية والدولية، لاسيما الأوضاع في منطقة غرب أفريقيا، وترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي القمة الأفريقية التنسيقية الأولى التي عقدت في نيامى عاصمة النيجر في 8 يوليو 2019، وشهدت القمة إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية، بعد استكمال عدد التصديقات اللازم لدخول الاتفاقية حيز النفاذ، والتى تعد إحدى أهم أولويات الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي، بالنظر إلى أهميتها كعلامة فارقة فى مسيرة التكامل الاقتصادى فى القارة، وكونها ستنشئ أكبر منطقة تجارة حرة فى العالم من حيث الحجم.

وأعلن خلالها الرئيس السيسي بوصفه رئيس الاتحاد الإفريقي عن بدء سريان اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الإفريقية، وعقدت القمة بمشاركة قادة ورؤساء حكومات 55 من دول الاتحاد الإفريقي، كما ناقشت القمة أجندة 2063 التي تأتي ضمن جدول أعمالها، وهي الخطة الرئيسية لأفريقيا، من أجل تسريع التنمية والنمو الاقتصادي للقارة، وتتضمن الأجندة 14 مبادرة في مجالات البنية التحتية والتعليم والعلوم والتكنولوجيا والثقافة وحفظ السلام تحت شعار "أفريقيا التي نريدها" ، كما بحثت القمة كذلك مستجدات الأوضاع فى المنطقة وما يحدث في ليبيا والسودان ودول آخرى، إضافة إلى مقترح إعادة هيكلة الاتحاد الأفريقي ، وأعطت القمة أولوية كبيرة للملف الأمني والخطر الإرهابي، الذي يهدد عدداً من الدول، التي تشهد بشكل دوري هجمات إرهابية.

- قمتان بشأن السودان وليبيبا: بمبادرة من الرئيس السيسى استضافت القاهرة قمتين لبحث الأزمة السياسية فى كل من السودان وليبيا،هما القمة التشاورية لشركاء السودان بالقاهرة، وقمة الترويكا لمناقشة مستجدات الاوضاع على الساحة الليبية (إبريل 2019)، وجاء هذا التحرك فى ظل رئاسة مصر للدورة للاتحاد الأفريقي، حيث دعا الرئيس السيسى وبمبادرة منه إلى عقد قمة تشاورية لشركاء السودان الإقليميين للتباحث فى سبل تقديم الدعم والمساندة للأشقاء فى السودان، كما عُقدت أيضاً فى ذات الوقت قمة الترويكا التي جمعت قادة مصر وجنوبِ إفريقيا وروندا ورئاسةَ لجنة ليبيا في الاتحاد الإفريقي، لمناقشة مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية، وأسفرت القمتان عن توحيد الرؤى بشأن الأوضاع والتطورات في كل من البلدين الشقيقين.

ويضيف تقرير "الهيئة العامة للاستعلامات" أنه إلى جانب التحرك الواسع للرئيس عبد الفتاح السيسي، فإن كل مؤسسات الدولة المصرية السياسية والاقتصادية وغيرها نشطت في القيام بأدوار عديدة من أجل مصالح أفريقيا وتعزيز العلاقات المصرية – الأفريقية.فقد أولى مجلس النواب اهتماما كبيرا بالقارة الافريقية خلال عام تولي مصر رئاسة الاتحاد الافريقي، وهو ما يتضح في الزيارات الخارجية واللقاءات المشتركة التي عقدها رئيس المجلس الدكتور علي عبد العال وعدد من نواب المجلس مع رؤساء وأعضاء البرلمانات الافريقية، واستضافة العديد من رؤساء البرلمانات الأفريقية والأنشطة البرلمانية الافريقية، حيث قام رئيس المجلس بـ 8 زيارات خارجية على رأس وفود برلمانية، لدول أفريقية، شملت كلا من: بوروندي وتنزانيا وجيبوتي وكينيا ورواندا واوغندا ونيجيريا وجنوب السودان، التقى خلالها رؤساء البرلمانات في تلك الدول.وفي إطار مساعي تدعيم العلاقات البرلمانية على المستوى الافريقي أيضا، احتضنت مصر الدورة 64 للجنة الافريقية لحقوق الإنسان والشعوب بشرم الشيخ خلال الفترة من 24 أبريل إلى 14 مايو 2019، وشارك وفد من مجلس النواب في أعمال الدورة 75 للجنة التنفيذية والمؤتمر الـ 42 لرؤساء الجمعيات البرلمانية الوطنية الإفريقية، والذي عقد في حيبوتي خلال نوفمبر 2019، واعلنت لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب تبني مبادرة إنشاء اتحاد الطلبة الأفارقة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم الفني من خلال مظلة اتحاد طلاب مصر التابع للوزارة، كما أصدر رئيس المجلس قرارا بتشكيل جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر وتوجو.

وحرصت مصر على استكمال جهودها لتعزيز التعاون مع الأشقاء الأفارقة، والتأكيد على دور مصر الريادي في القارة، والذي تزامن مع عام الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي، حيث واصلت مصر التعاون على المستوى الثنائي مع كافة دول القارة الأفريقية، وتابعت وتفاعلت بإيجابية مع التطورات في القارة، الأمر الذي انعكس على حجم الزيارات المتبادلة واللقاءات رفيعة المستوى بين مصر والدول الأفريقية، حيث عقد وزير الخارجية لقاءات مع نظرائه من كل من كينيا، وجيبوتي، والصومال، وغينيا كوناكري، وإريتريا، ورواندا، والسنغال، وغانا، وناميبيا، وسيراليون، وموزمبيق.

كما وقع وزير الخارجية سامح شكري، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، في 11 ديسمبر2019، اتفاقية استضافة مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بعد النزاعات، والذي اقترحت مصر إنشاءه في فبراير 2019، وقال الرئيس السيسي عن المركز: "نهدف إلى أن يكون المركز بمثابة منصة تنسيق جامعة وعقل مفكر يعكف على إعداد برامج مخصصة للدول الخارجة من النزاعات، تراعي خصوصية كل دولة، وتحمي حقها في ملكية مسار إعادة الإعمار والتنمية"، والمركز يختص بإعادة الإعمار والتنمية الأفريقية، وتحصين الدول الأفريقية الخارجة من النزاعات والصراعات ضد أخطار الانتكاس، إلى جانب بناء قُدرات مؤسسات الدول لأداء مهامها في حماية أوطانها ترسيخا للاستقرار والسلام.

وتتطلع مصر بشكل دائم لمزيد من التعاون العسكرى والأمنى مع دول القارة لدعم جهود الأمن والإستقرار ومكافحة الإرهاب ، بالإضافة الى اعتماد خارطة طريق القاهرة، لتعزيز عمليات حفظ السلام باعتبارها نواه لموقف إفريقى موحد، وبما يتصل بعمليات حفظ السلام الأممية وفى ظل إعادة الهيكلة الجارية.

كما أعد مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقى، المبادرة التى قدمها الرئيس السيسى، بعنوان مبادرة "إسكات البنادق"، خلال القمة الإفريقية بأديس أبابا فى فبراير 2019، والتى تضمنت آليات محددة لإنهاء النزاعات والحروب بالقارة السمراء بحلول عام 2020. وتستهدف مبادرة "إسكات البنادق" إلى التوصل إلى اتفاقات نهائية مع أطراف النزاعات بربوع القارة السمراء بوقف إطلاق النار، فضلاً عن طرح مبادرات للحوار بين كافة الأطراف، وإيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من النزاعات ومحاربة المجاعات، وخلال الشهر ذاته أكد مجلس الامن الدولي على دعمة لمبادرة إسكات البنادق وأصدر القرار 2457 بالاجماع والذي رحب فيه بتصميم الاتحاد الأفريقي على تخليص أفريقيا من النزاعات.

وعلى المستوى المصري الأفريقي، تم إنشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار فى إفريقيا؛ لتشجيع المستثمرين المصرين والأجانب بالتوجه نحو الاستثمار بأفريقيا والمشاركة فى تنمية القارة السمراء، وتتمثل أهداف الصندوق فى زيادة معدلات الاستثمار بالقارة، وتوفير ضمانات للمستثمرين بشأن المخاطر السياسية والاقتصادية والتى تعد أكبر عائق للاستثمار بالدول الإفريقية.

على صعيد آخر، تضاعفت أعداد المستفيدين من الكوادر الأفريقية من الدورات التدريبية في مصر بنسبة 61%، فضلا عن ارتفاع قيمة المنح والمساعدات بنسبة 113%، وأنشات مصر 8 مزارع نموذجية من إجمالي 22 مزرعة تهدف وزارة الزراعة الانتهاء من إنجازها بنهاية عام 2020.

كما نظمت مصر الدورة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين، فى الفترة من 12 - 14 ديسمبر 2019، بناء على إعلان الرئيس "السيسى" خلال تسلمه رئاسة الاتحاد الأفريقى، فى فبراير 2019، عن إقامة محفل دولى سنوى بأسوان لبحث سبل السلام والتنمية المستدامة بالقارة السمراء، وشارك بالمنتدى عدد من رؤساء الدول الإفريقية ورؤساء الحكومات، فضلا عن ممثلين عن المنظمات الدولية والإقليمية والمالية والقطاع الخاص والمجتمع المدنى.

وفي مجال الطاقة، عملت مصر فى إطار توليها لرئاسة الاتحاد الإفريقى، على دعم جهود الدول الإفريقية لتوليد الطاقة النظيفة من المصادر المتجددة، فى ظل المبادرة الإفريقية للطاقة المتجددة، منذ تدشينها عام 2015، والتى تهدف إلى توليد 10 جيجاوات من مشروعات الطاقة المتجددة بحلول عام 2020، وزيادة هذه القدرات لتصل إلى 300 جيجاوات بحلول عام 2030، وأطلقت مصر يالتعاون مع الاتحاد الإفريقى والصين مبادرة لتوصيل الكهرباء لأكثر من 600 مليون إفريقى .

وفي مجال النقل، تم إطلاق الطريق البرى القاهرة- كيب تاون، فضلا عن خطط الربط الملاحى بين بحيرة فكتوريا والبحر المتوسط، وإطلقت وزارة الطيران المدني خطوط شركة مصر للطيران إلى كل من مدينة دوالا الكاميرونية، وكيجالي الرواندية، وأبيدجان الإيفوارية.

كما أنه تم إنشاء عدد من المزارع النموذجية في دول القارة، ونظمت وزارة الموارد المائية والري دورات تدريبية للكوادر الأفريقية من دول كينيا وتنزانيا وغانا وأثيوبيا وزامبيا والسودان وجنوب السودان ومالاوي، حول أحدث أنظمة الري الحديث، وإدارة استخدام المياه على الترع الرئيسية والفرعية، وكذلك أنظمة تطوير الري وإعادة استخدام ومعالجة مياه الصرف الزراعي وحساب المقننات المائية، وذلك من خلال محاضرات نظرية وزيارات علمية مختلفة.وقامت وزارة الموارد المائية والرى ممثلة في قطاع مياه النيل بتنفيذ مشروعات تنموية تعود بالنفع المباشر على مواطني القارة الإفريقية ومنها الانتهاء من إنشاء محطة قياس المناسيب والتصرفات بمدينة نيمولى في فبراير 2019 الواقعة على الحدود الأوغندية الجنوب سودانية، وإنشاء المرسى النهرى بمدينة كواجوك بولاية جوجريال في إبريل 2019 من خلال إنشاء بعض الأرصفة النهرية لربط المدن والقرى الرئيسية ملاحيًا وربط بحر الغزال بالنيل الأبيض، كما تم طرح عملية إنشاء 6 محطات مياه شرب جوفية في يونيو 2019 وإسنادها إلى إحدى الشركات المتخصصة، وجاري البدء في التنفيذ كما سبق أن تم الانتهاء من تنفيذ 6 محطات مياه شرب جوفية في جنوب السودان؛ لتوفير مياه نقية لمواطني مدينة جوبا، والبدء في تنفيذ مشروع إنشاء 5 سدود حصاد مياه الأمطار في أوغندا للاستفادة منها في الشرب والاستخدامات المنزلية وللثروة الحيوانية.كما نظمت وزارة الثقافة العديد من الانشطة والفعاليات لدعم التواصل بين مصر وأفريقيا، وتوطيد الروابط المشتركة، حيث تم الاعلان عن محافظة أسوان كعاصمة لشباب القارة الافريقية، ونظمت الوزارة 110 فعالية ثقافية في جميع المجالات تخص العلاقات الثقافية بين مصر وأفريقيا، وتخصيص 7 منح دراسية بمعاهد أكاديمية الفنون لمبدعي الدول الإفريقي، إلى جانب دورة لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين مدتها عام، بالاضافة إلى معاملة الأفارقة زائري المتاحف الفنية والقومية التابعة للوزارة معاملة المصريين فيما يخص أسعار التذاكر.كما نظمت مصر ملتقى الشباب العربي الأفريقي في مدينة أسوان التي أصبحت عاصمة للشباب الأفريقي، كما نظمت مصر العديد من البطولات الرياضية الكبرى، منها كأس الأمم الافريقية لكرة القدم، وبطولة أفريقيا لكرة القدم تحت 23 سنة التي فاز بها المنتخب الأوليمبي المصري، وبطولة أفريقيا للأندية الأبطال فى الهوكى، ونظمت مصر أول دورة تدريبية دولية للجمباز العام فى أفريقيا وأول دورة ألعاب إفريقية للأوليمبياد الخاص، خلال الفترة من 23 حتى 31 يناير 2020 بمشاركة 42 دولة إفريقية، ونظمت وزارة الشباب والرياضة العديد من الملتقيات الرياضية من بينها ملتقى الشباب الإفريقي حول المواطنة والتنمية بمشاركة 100 شاب وفتاة من 20 دولة إفريقية وذلك خلال الفترة من 13 إلى 19.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads