الخميس 29 أكتوبر 2020 الموافق 12 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خاص| كرم جبر يثير الجدل باجتماع عن مشكلات ماسبيرو.. ومذيع: لكل مهنة أزماتها

الخميس 06/فبراير/2020 - 08:03 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة
رغم أن "التليفزيون" من صلاحيات الهيئة الوطنية للإعلام والتي يرأسها حسين زين، إلا أن كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، دعا مجموعة من الصحفيين والإعلاميين لحضور اجتماع تم خلاله مناقشة المشهد الإعلامي خلال الفترة المقبلة ومستقبل الصحافة والتليفزيون.

حضر الاجتماع مجموعة من المذيعين والمذيعات الشباب أبرزهم شريف بركات ودارين مصطفى وداليا أبوعميرة وسمر نعيم وإيمان صالح، ومن ماسبيرو المذيعين محمود يوسف ونانسي إبراهيم ومعتزة مهابه وعبدالله يسري وأحمد عبدالعليم قاسم وفاتن عبدالمعبود، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين بالمؤسسات القومية.

وناقش الاجتماع قراءة المشهد الإعلامي الفترة المقبلة، أبرزها المشاكل التي تواجه الصحفيين، واستطلاع رؤى الحاضرين من شباب الصحفيين للنهوض بالمؤسسات الصحفية وتطويرها، لاستمرار الصحف القومية ومحاولة الموازنة بين الحرص على استمرار العاملين وتقليل حجم الخسائر لهذه المؤسسات.

كما تطرق الاجتماع إلى ضرورة ضبط المنظومة الإعلامية، وتوافر الدعم والمساحة لأبناء ماسبيرو، والتأكيد على أهمية التأهيل الإعلامي والتدريب أيضا، إضافة إلى الحديث عن التحول للإعلام الرقمي وتدشين منصة موحدة للمؤسسات الصحفية لترويج المنتج الصحفي لرفع عائدات الصحف وتقليل الخسائر التي تتحملها الدولة.

وانتهى الاجتماع بالإعلان عن سلسلة اجتماعات أخرى قادمة بين الهيئة الوطنية للصحافة وشباب الإعلاميين والصحفيين، كما سيتم التعاون بين الهيئة الوطنية للصحافة ونقابتي الصحفيين والإعلاميين.

وفي تصريحات خاصة لـ"الرئيس نيوز" أبدى المذيع محمود يوسف استغرابه من عدم الفصل بين الصحافة والتليفزيون وأزماتهم المختلفة أثناء المناقشات التي دارت خلال الاجتماع، مشيرا إلى أن مثل هذه الاجتماعات يجب أن يتم التحضير لها قبل إقامتها للخروج بنتائج حقيقية، موضحا أن أهل كل مهنة أدرى بأزماتها والحلول التي تحتاجها، فلا يصح أن يتحدث الصحفي عن وضع حلول لمشاكل التلفزيون، كما لا يصح أن نناقش المذيع في مشكلات وأزمات الصحافة.
ads
Advertisements
ads
ads
ads