السبت 08 أغسطس 2020 الموافق 18 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"كان بُشرة خير".. مستشار السفارة الروسية يتغزل في السد العالي

الثلاثاء 04/فبراير/2020 - 06:47 م
الرئيس نيوز
محمد حسن
طباعة
Advertisements
هنأ أليكسي تيفانيان، مستشار السفارة الروسية ومدير المراكز الثقافية الروسية في مصر، المصريين بمرور 60 سنة على بدء مشروع السد العالي.

جاء ذلك خلال ندوة أقيمت بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، اليوم، نظمتها جمعية "بُناة السد العالي" وحضرها تيفانيان ورئيس الجمعية المهندس صبري العشماوي والكاتب الصحفي محمد الشافعي وأدارها شريف جاء.

وقال "تيفانيان" إن السد العالي كان ملحمة عظيمة تلاحمت فيها الإرادة السياسية المصرية مع دعم الاتحاد السوفييتي في الخمسينيات من القرن الماضي.

وأضاف مستشار السفارة الروسية: "تحضرني الآن ما كتبته أقلام غربية عن المشروع في مثل هذه الأيام قبل سنة، عندما شككوا في الأمر وقالوا إن المصريون والروس يحلمون، وأن السد يعد ضربا من الخيال لن يتحقق".

وأردف: "لكن الإرداة السياسية في مصر وروسيا أثبتت أن الأمر ممكن، واستطعنا أن ننجز المهمة رغم الصعوبات المكانية في أسوان".

ولفت إلى أن السد العالي فتح مجالات أخرى في العلاقات الثنائية بين البلدين، إذ بدأت بعد ذلك روسيا في استقبال الراغبين في الدراسة بها من المصريين.

وأتمّ: "السد كان بُشرة خير للتعاون بين مصر وروسيا، وساهم في أن تترسح العلاقات الثنائية بين البلدين".

وعن المستقبل، قال إننا على غرار السد العالي نستطيع أن ننجز معا مشروع الضبعة لإنتاج الطاقة النووية في الأغراض السلمية.

وفي ختام كلمته داعب أليكسي تيفانيان الحضور باللغة العربية قائلا: "كمان مرة.. أبطال السد العالي كل سنة وأنتم طيبين".

من جانبه، تحدث الكاتب الصحفي محمد الشافعي، صاحب كتاب "السد العالي.. هرم الإرادة المصرية"، عن أن مشروع السد كان حلما قديما للمصريين، مشيرا إلى روايات تقول إن أحد الخلفاء الفاطميين كان يفكر في المشروع قبل قرون.

وتناول "الشافعي" قصة إنشاء السد العالي، بداية من عرض الفكرة على جمال عبد الناصر الذي سارع بدراستها بعد أشهر من ثورة 1952، ثم لجأ إلى البنك الدولي الذي وضع شروطا تعجيزية على مصر فكان الحل في الدعم الروسي.

وأشار "الشافعي" إلى نقطة مهمة قائلا إن السياسة لا يوجد فيها حب أو كراهية، لكنها لعبة مصالح تتلاقى، مدللا على كلامه بأن السد العالي أفاد الاتحاد السوفييتي ووضع لها قدما في الشرق الأوسط.

ولفت الكاتب الصحفي إلى أن الفرق بين روسيا وأمريكا، أن الأولى تعامل الآخرين بندية، بينما الثانية تريدهم في علاقة تبعية ذليلة.

بدوره، تحدث المهندس صبري العشماوي قائلا إن مصر خاضت حروبا سياسية عديدة من أجل مشروع السد العالي الذي اختير كأفضل مشروع هندسي في القرن العشرين من قبل المؤسسات الدولية.
Advertisements
ads
ads
ads