الأربعاء 03 مارس 2021 الموافق 19 رجب 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

رأى نفسه زعيماً للنهضة الأوروبية.. رحلة في عقل ماكرون

الخميس 30/يناير/2020 - 11:16 م
الرئيس نيوز
طباعة
عامان في السلطة أحدثا اختلافًا كبيرًا في طريقة تعامل الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" مع كافة ملفات السياسة الداخلية والخارجية تصدى مدير برنامج أوروبا بالمعهد الجمهوري "ثيبول موزيرجيه" لرصد ذلك الاختلاف في مقال مطول نشره موقع "اميرجنج يورب" وتناول بالتحليل كيف بدا ماكرون يمثل حصنًا ضد الشعبوية في الداخل الفرنسي، عندما تم انتخابه رئيسًا لفرنسا في عام 2017، وكيف نظر إليه الشارع الفرنسي كصمام أمان ضد تزايد التحسس الأوروبي والتدخل الروسي في شؤون الأوروبيين.

اليوم، لا يبدو أن الزعيم الفرنسي قادر على مواجهة الاضطرابات في الداخل، وموقفه في بروكسل يبدو قومياً بشكل متزايد، ومشروعه "لأوروبا من لشبونة إلى فلاديفوستوك" (تعبير اقترضه ماكرون من أتباع أوروآسيانيين لألكسندر دوجين) يتسبب في الرعشات عبر معظم المؤسسات في أوروبا الوسطى والشرقية.

قوبلت السياسة الفرنسية في فرنسا والمنطقة بالدهشة في أكثر من موقف، فالتقارب بين باريس وموسكو يتعارض بوضوح مع مصلحة معظم دول أوروبا الوسطى والشرقية التي تعيش في خوف من الضغط عليها بين ألمانيا وروسيا. وبالتأكيد لا يحتاج الفرنسيون إلى إضافة المزيد من الضغط في منطقة لا تزال متقلبة من الناحية الجيوسياسية. 

يبدو أن إعلان الرئيس ماكرون في نوفمبر 2019 بأن "الناتو" قد مات "وأن حق النقض (الفيتو) بشأن فتح مفاوضات التوسعة مع ألبانيا ومقدونيا الشمالية يؤكد المخاوف من أن فرنسا أصبحت مارقة واستأنفت عاداتها القديمة المتمثلة في النظر إلى المنطقة بشيء من الدونية مع احتمال أن تكون تلك النظرة كارثية الآثار.

لماذا غير إيمانويل ماكرون وجهة نظره بشكل جذري؟.. تكمن الإجابة، وفقًا للكاتب، في مزيج من العوامل المحلية (من الواضح أن حركة السترات الصفراء كان لها تأثير، إلى جانب الهجوم الفكري الناجح لما يسمى مدرسة الفكر "الواقعية" في حاشية الرئيس) والإحباطات الدولية.

رأى الرئيس ماكرون نفسه زعيماً لـ "النهضة الأوروبية" وانتهج خطابات مضاعفة وتحركات رمزية لإلهامها، لكنه نسي أنه يحتاج إلى اللعب وفق القواعد وإقناع الشركاء فعليًا بالحضور معه بدلاً من متابعته (في هذه الحالة، عدم وجود ألمانيا في لياقتها الكاملة بالتأكيد لم يساعد).

اليوم، يرى الكاتب أن فرنسا معزولة في بروكسل، تم رفض اختيارها الأصلي للمفوض (إذلال لماكرون)، والعلاقة مع ألمانيا، التي يُعتقد أنها محرك التكامل الأوروبي في باريس، ليست بعيدة عن أدنى مستوياتها على الإطلاق - في جزء من ذلك يرجع إلى حقيقة أن الفرنسيين يجدون صعوبة في ابتلاع الحاجة لأن يصبحوا الشريك الأصغر في مشروع كانوا يهيمنون عليه ذات يوم.

في غضون ذلك، لم يثمر منهج ماكرون الشخصي تجاه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أي شيء، لأن انقلاباته الدبلوماسية لم تسفر عن أي مكاسب على الإطلاق لفرنسا - إن وجدت، فإن صفقة إيران واتفاق المناخ في باريس من الوثائق التي باتت مصابة بالسكتة الدماغية وليس الناتو.

عالقًا في هذا الطريق المسدود، لم يكن لدى إيمانويل ماكرون خيار سوى تغيير المسار. إنه يتبنى الآن دور المفسد الكبير، وروسيا جزء أساسي من هذه الاستراتيجية: حيث لا تستطيع باريس الاعتماد على برلين أو واشنطن للوصول إلى طريقها، تصبح موسكو (نفسها تبحث عن طرق لكسر عزلتها) شريك ظرفي، بعيد بما فيه الكفاية عن الحدود الفرنسية حتى لا يُنظر إليه على أنه تهديد، وقوي بما فيه الكفاية لإحداث الفوضى التي تسعى إليها باريس على الساحة الأوروبية (هذا بالطبع، ناهيك عن أن استراتيجية روسيا في البحر المتوسط تتصادم مع مصالح فرنسا في المنطقة).

ليست الاستراتيجية جديدة: قبل أن يحاول ماكرون وشارل ديجول وجاك شيراك ونيكولا ساركوزي إعادة العلاقات مع روسيا (في كثير من الأحيان بنفس المنطق الدولي تمامًا كما هو الحال اليوم). حقيقة أن أيا من هذه المحاولات أدت حقا إلى أي تغيير كبير في بنية الأمن في أوروبا - على الرغم من بعض الطرق القطاعية مثل بيع سفن مستيرال الحربية في عام 2008 - ربما تكون علامة على أن المحاولة الحالية لن تؤدي إلى أي مكان.

في الواقع، ليست السياسة الروسية، ثابتة في الشؤون الخارجية الفرنسية، ولكنها أدوات استراتيجية تستخدم لتحقيق أهداف أخرى. في اللحظة التي تشعر فيها فرنسا بأنها تستطيع الحصول على ما تريد من خلال العودة إلى اللعبة، سيتصاعد الضغط في السلك الدبلوماسي لسحب الرئيس مرة أخرى إلى اتخاذ نهج أكثر إيجابية تجاه الاتحاد الأوروبي، ومعه الأمن الأوروبي.

هذا لا يعني بالطبع أنه في الوقت نفسه، لا يمكن حدوث الكثير من الضرر. إن خطة الرئيس ماكرون لحضور موكب النصر في 9 مايو في موسكو هذا العام سوف تؤخذ (بحق) استفزازًا عديم الجدوى من جانب وارسو (من بين أمور أخرى) وحركة أخرى تقسم الأوروبيين - قد تكون مفاجأة في ذلك الوقت أن يحاربوا ربما تأتي الوحدة الأوروبية في تلك المرحلة من بعض أكثر الأحزاب تقبلاً لحضور الأطلسي في القارة.

لكن في هذه المرحلة، من غير المرجح أن يتجاوز التعاون الفرنسي مع روسيا البعد الرمزي والخطابي: لا توجد علامة على أن سفن ميسترال جديدة ستُباع لموسكو، وألمح وزير الخارجية الفرنسي لو دريان مؤخرًا في براغ إلى أن مصالح فرنسا الحقيقية تقع في الوسط، وليس في أقصى شرق القارة الأوروبية. إن للتقارب مع روسيا حدوده، وقد يكون موجهاً أكثر نحو تغيير النموذج الشرقي.

واستنتج التحليل أن باريس أهملت تاريخياً علاقتها مع أوربا، لأن فرنسا ترى أن مصالحها الحيوية محمية بشكل أفضل في مستعمراتها السابقة في غرب وشمال ووسط إفريقيا، وفي هذه الأثناء، نظر الأوروبيون المركزيون إلى أمنهم فيما يتعلق بالتهديدات بين الشرق والغرب. وتريد باريس من أوروبا أن تدفع ثمن ألعابها الكهربائية في إفريقيا، بحجة (غير مقنعة) أن تأمين الساحل هو مفتاح لوقف الهجرات من المصدر، بينما تريد وارسو وتالين وبوخارست (وعواصم وطنية أخرى في المنطقة) بقية أوروبا لمساعدتهم على حماية حدودهم الشرقية - والتي تشمل الاستثمار في دول الشراكة الشرقية التي أبدت باستمرار استعدادها للانسحاب من مدار موسكو.

هل هذه الآراء غير قابلة للتوفيق تمامًا؟ ليس بالضرورة. أظهرت أزمة المهاجرين أن القضايا الأمنية جنوب البحر الأبيض المتوسط تؤثر أيضًا على سياساتهم، في حين ذكّر تدخل الكرملين في الانتخابات الرئاسية الفرنسية لعام 2017 ومع حركة السترات الصفراء في 2018-19 ووجهت السلطات الفرنسية بالتحدي الأمني الفريد.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads