السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 07 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سفير سابق: مصر ستنحاز للفلسطينيين حتى لو رفضوا صفقة القرن

الإثنين 27/يناير/2020 - 03:19 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة

ـ يديعوت أحرونوت: البيت الأبيض يتوقع رفض "أبو مازن" للصفقة ويراهن  على خليفته

قال مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية السابق، السفير عبدالرحمن صلاح، بشأن صفقة القرن المنتظر الإعلان عن بنودها ،الثلاثاء، إن الموقف المصري واضح من الصفقة بتأييد كل ما يوافق عليه الفلسطينيون.

أضاف "صلاح" في تصريح لــ"الرئيس نيوز" أن الفلسطينيين هم حجر "الزاوية" في قبول هذه المبادرة أو رفضها، مؤكداً أن مصر لن تأخذ موقفاً لا يوافق عليه الفلسطينيون، ولا يمكن أن تلزم نفسها بأشياء قد تكون ضارة بالجانب الفلسطيني.

أوضح "صلاح": "توقيت صفقة القرن يتفق مع الانتخابات الإسرائيلية والانتخابات الأمريكية، وهي مجرد حملة دعاية لا أكثر ولا أقل لانتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفترة ثانية".

تابع "صلاح" أن هذه الصفقة ثمن بين نتانياهو وترامب، مؤكداً أن هذه المباردة شكلية وليست معمولة بإخلاص لحل القضية، ولكنها لأغراض تخدم الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الاسرائيلي، قبل أن يختتم قائلاً: "بنود الصفقة غير المعروفة لن تلاقي القبول لدى الرأي العام العربي".

يشار إلى وسائل إعلام اسرائيلية نشرت تسريبات عن سياسيين قالت إنهم اطلعوا على تفاصيل خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، المعروفة باسم "صفقة القرن" المزمع الاعلان عنها غداً الثلاثاء.

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وقناة "7" التابعة للمستوطنين، أن صفقة القرن تتحدث عن إعطاء فترة تحضير مدتها أربع سنوات يتم خلالها بذل جهود كبيرة لدفع الفلسطينيين بشكل تدريجي نحو قبول الصفقة.

كما نقلت  الصحيفة عن أحد المقربين من "نتنياهو" أن البيت الأبيض يتوقع رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن" للصفقة، إلا أن هناك تفاؤلاً بأن يقبلها "ورثته" ولذلك لا نية لإغلاق الباب مع الفلسطينيين في المرحلة الحالية.

ads
Advertisements
ads
ads
ads