الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ليبيا: رغم المؤتمرات والقمم.. لا صوت يعلو فوق صوت المعارك

الثلاثاء 21/يناير/2020 - 03:03 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
Advertisements

 

في ظل دعوات دولية وإقليمية مستمرة، تدفع نحو حل سياسي للأزمة الليبية، وأخيراً انعقاد مؤتمر برلين بمشاركة 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، إلا أنه بدا جلياً أنه لا صوت يعلو فوق المسار العسكري في ليبيا.

عوَّل المجتمع الدولي على أن يأتي "مؤتمر برلين" مغايراً للجهود الدولية السابقة، إلا أنه بشهادة جميع الخبراء جاء "هشاً" و"متناقضاً" في الوقت نفسه، كما بدا غير ملزم لأطراف النزاع أو الأطراف الدولية المتداخلة في الشأن الليبي، حتى اعتبره المحللون أنه لا يرقى لاتفاق الصخيرات.

اتخذ رئيس المجلس الرئاسية لحكومة الوفاق "منتهية الصلاحية، فايز السراج، غداة انعقاد مؤتمر برلين قرارات تصعيدية ضد القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، أكد خلالها في تصريحات لوكالة "رويترز" أنه لن يلتقي الأخير مجدداً، كما رفض شروط قائد الجيش بربط فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط على الليبيين.

يرى "السراج" أن الدخل العائد من إيرادات النفط يعود بالفائدة على ليبيا بأكملها، مشدداً أن هذا الوضع سيكون كارثياً في حالة استمرار إغلاق حقول النفط.

في سياق آخر، رغم تأكيد طرفي النزاع على الحفاظ على الهدنة، كشف المتحدث باسم الجيش الوطني، اللواء أحمد المسماري، عشية "مؤتمر برلين" عن قيام القوات التركية بإنزال أسلحة ومدافع موجهة في ميناء مصراتة، إضافة إلى مواصلة جلب المرتزقة السوريين إلى طرابلس.

كما أكد المركز الإعلامي لغرفة علميات الكرامة خرق المرتزقة السوريين للهدنة وقيامهم بسرقة وقتل مواطنين ليبيين، ما أقره المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة و"السراج" في مقابلة مع "بي بي سي عربي" قائلاً:" نحن لا نتردد في التعاون مع أي طرف لمساعدتنا، بأي طريقة كانت، لدحر العدوان على طرابلس".

المرصد السوري لحقوق الإنسان بدوره أكد أمس لــ"بوابة أفريقيا الإخبارية" سعي تركيا لنقل نحو 6000 متطوع سوري في ليبيا، على أن تقوم بعد ذلك بتعديل المغريات التي تقدمها لهم بتخفيض المخصصات المالية.

في سياق متصل، ادعت غرفة "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق قيام قوات الجيش الوطني الليبي بخرق الهدنة غداة مؤتمر برلين قبل التمكن من التصدي لتقدمهم وتدمير آليه مسلحة تابعة لهم.

فيما أكدت الصفحات التابعة للجيش الليبي استئناف الضربات الجوية بمنطقة زمزم شرق مدينة مصراتة، كما أكدت الكتيبة "134" استمرار استماع أصوات المدافع في محاور طريق المطار وأبوسليم.

إلى ذلك، أجرى سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى ليبيا، ريتشارد رونالد، لقاءات منفصلة مع "حفتر" و"السراج" لمعرفة انطباعاتهما بشأن مجريات الأزمة الليبية وحرب القوات المسلحة على الإرهاب.

وذكرت السفارة الأمريكية عبر "تويتر" أن الهدف من اللقاءات هو معرفة الانطباعات بشأن ما توصل إليه مؤتمر برلين، والتأكيد على استمرار واشنطن في دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين.

Advertisements
ads
ads
ads