الأحد 29 نوفمبر 2020 الموافق 14 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

محلل سوداني: تغيير الولاة العسكريين يخرج معتقلي النظام السابق من السجون

الأحد 29/ديسمبر/2019 - 08:51 م
الرئيس نيوز
كتب: عبدالرحمن السنهوري
طباعة

قال مصطفى أبوالعزايم، محلل سياسي سوداني، بشأن مدى قبول قوى الحرية والتغيير لتضمن خارطة الطريق المتوافق عليها بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة على تقاسم السلطة إن قبولها للإتفاق لن يكون ذا أثر كبير على اعتبار أن قضية السلام ووقف الاقتتال مقدمة على ما سواها.

وأوضح "أبوالعزايم" أنه إذا أرادت قوى الحرية والتغيير أن تقف موقفاً مخالفاً لما تم الاتفاق عليه ستضع مصداقيتها في المحك، خاصة وأنها تتبنى شعارات الثورة الثلاثة المتمثلة في "حرية سلام و عدالة"، مضيفاً أن الثقة الشعبية فيها قد تتراجع رغم أنها كسبت بعض النقاط عندما رفضت مشروع ميزانية العام 2020  التي وضعها وزير المالية وأجازها مجلس الوزراء بعد عدة اجتماعات متواصلة، وقد تراجع مجلس الوزراء عن رفع الدعم عن المحروقات والذي كان قد تم تضمينه في الميزانية المقترحة.

ولفت "أبوالعزايم" إلى أن المشكلة التي قد تواجه قوى الحرية والتغيير في المرحلة المقبلة هي تعيين الولاة المدنيين بدلاً عن الولاة العسكريين المكلفين حالياً، لأن بعض الولايات سيكون ولاتها من الحركات المسلحة التي ناصبت الحكومة السابقة العداء وحاربتها سنين عددا.

واختتم "أبوالعزايم": "تغيير الولاة العسكريين المكلفين حالياً يعني إلغاء حالة الطوارئ المعلنة في البلاد وإن تم إلغاء حالة الطوارئ فإن هذا سيؤدي إلى إطلاق سراح كثير من معتقلي النظام السابق الذين تم التحفظ عليهم وفقا لحالة الطوارئ".

ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads