الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

عن ربط سدي النهضة والعالي.. خبراء: يحقق هدفين مصريين

الأربعاء 25/ديسمبر/2019 - 03:37 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوى
طباعة
Advertisements
علام: مصر تسعى إلى ضمان الحد الأدنى لكفاءة توليد الكهرباء من السد العالى ومخزون مياه استراتيجى 



أكد خبراء أهمية التمسك بالطلب المصرى الخاص بربط تشغيل كل من السد العالي وسد النهضة  بما يحقق مصلحة الطرفين، مشيرين إلى أن مسألة الربط من ضمن بنود المفاوضات الخاصة بقواعد تشغيل سد النهضة التى تجرى حاليا، ويعقد الاجتماع الرابع لها 9 يناير المقبل.
وأكدت وزارة الموارد المائية والرى، تمسكها بالمقترح المقدم من جانبها بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وسعيها قدمًا فى المفاوضات مع السودان وإثيوبيا إلى التوصل إلى تفاهم، مؤكدة أن مصر قدمت صياغة بديلة وأشارت إلى حرص مصر على التوصل لصيغة توافقية تحقق مصالح الدول الثلاث، متمثلة فى حق أثيوبيا فى تحقيق التنمية التي تنشدها، بما لا يمثل خطراً جسيمًا على مصر، ويضمن تدفق المياه لها، وحق الحياة.
وتسعى مصرإلى التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل السد، بما يحقق مصالح الدول الثلاث ويحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالى، بما يحافظ على استدامة النهر والمنفعة المشتركة.
قال وزير الرى الأسبق الدكتور محمد نصر الدين علام، إن المطالبة بربط تشغيل السد العالي وسد النهضة ببعضهما ط تعنى أن تكون هناك إدارة متكاملة للتشغيل وبكفاءة عالية تحقق مصلحة الطرفين، بدلا من التشغيل الفردى لأنه مثلا فى مجال الإدارات المركزية للرى بالمحافظات نجد أن الإدارة المركزية أعلى كفاءة من الإدارة المنفصلة لأن المركزية تعظم العائد والناتج من التشغيل والمنظومة ككل.

وأوضح علام فى تصريحات خاصة ل"الرئيس نيوز" ، أنه فى مسألة إدارة السدود والربط بين السد العالى وسد النهضة، نجد أن إدارة السدود الكبرى بالربط بينهما هدفه تعظيم الفائدة الكلية لكل الدول أما مسألة تشغيل كل سد بآلية منفصلة فهو بعنى تحقيق أرباح ذاتية لإحدى الدول عن الأخرى، ومن ثم فدول المنبع هنا تعظم فوائدها على حساب دول المصب.
وأكد وزير الرى الأسبق، أنه بالنسبة لمشكلة سد النهضة فيجب أن تكون الإدارة متكاملة لتخفيف الأضرار على جدول المصب وتعظيم الفوائد من السدود، معتقدا أن مصر  تسعى إلى تحقيق هدفين وهما تحقيق الحد الأدنى لكفاءة توليد الكهرباء من السد العالى، وفى نفس الوقت تحقيق مخزون مياه استراتيجى يوازى 50% فى أى  بحدود 40 مليار متر مكعب من المياه لسد الاحتيتدات المائية فى حالة الجفاف الممتد وهو  من 5 الى 9 سنوات.
من جانبه، قال الدكتور خالد أبوزيد، الخبير الدولي في الموارد المائية، إن مسألة ربط تشغيل كل من السد العالي وسد النهضة ببعضهما موجودة ويتم التفاوض عليها خلال الاجتماعات الجارية، لأنها من ضمن آليات تشغيل السد التى سيتم التوافق حولها لعدم الإضرار بالحصة المائية لمصر والمخزون السنوى فى بحيرة السد العالى وما يحقق الحفاظ على المنسوب الدائم لتوفير الاحتياجات المائية لمختلف القطاعات، والاتفاق بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد وخصوصا خلال فترات الجفاف والجفاف الممتد.

وكان ثالث الاجتماعات الأربعة الفنية، قد عقد في الخرطوم على مدار يومي السبت والأحد الماضيين، ومن المقرر عقد الاجتماع الرابع فى الفترة بين ٩-١٠ يناير المقبل، لاستكمال النقاشات والوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة في ضوء أهمية التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن بشأن ملء وتشغيل السد، والتوافق على آلية التشغيل التنسيقي بين السدود.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads