الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 الموافق 12 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

واشنطن تعود لتسليح قبرص في مواجهة تركيا في البحر المتوسط

السبت 21/ديسمبر/2019 - 12:13 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

 

اتخذ مجلس الشيوخ الأمريكي قراراً برفع الحظر القديم المفروض منذ عقود طويلة على تزويد دولة قبرص بالأسلحة والعتاد العسكري وفتحه اعتماداً جديداً لدعم القوات العسكرية القبرصية في منطقة الشرق الأوسط.

جاء القرار الأمريكي مفاجئاً للكثيرين، خصوصاً أن السياسة الأمريكية تجاه الجزيرة القبرصية كانت مغايرة لسنوات عدة فرضت خلالها واشنطن عقوبات مالية واقتصادية، متبعة سياسة حظر بيع الأسلحة الأمريكية للجزيرة القبرصية، منذ العام 1987.

جاءت الخطوة الأمريكية بهدف منع حصول سباق تسلح بين قبرص اليونانية والتركية، والاعتماد على سياسة التوصل إلى سلام شامل وكامل بين الدولتين.

القرار الأمريكي الأخير برفع الحظر العسكري، يأتي رداً على تعزيز أنقرة نفوذها في منطقة البحر المتوسط، خصوصاً مع اشتعال الخلاف بين قبرص وتركيا منذ سنوات بشأن ملكية وقود أحفوري في شرق البحر المتوسط، حيث تعتبر أنقرة إنه يحق للقبارصة الأتراك الحصول على حصة من الموارد ولذلك أرسلت تركيا سفينتي حفر وسفينة تنقيب إلى المنطقة.

ترفض تركيا الاتفاقات التي توصلت إليها حكومة قبرص المعترف بها دولياً مع دول أخرى تطل على البحر المتوسط، بشأن المناطق البحرية الاقتصادية.

وردت تركيا على القرار الأمريكي بشأن رفع حظر السلاح والتي اعتبرت أن ذلك سيشكل تصعيداً خطيراً في المنطقة قد يعرقل التسوية والسلام في الجزيرة القبرصية، كما اعتبرت تركيا أن لغة التهديد والعقوبات لن تثني تركيا قط عن اتخاذ خطوات حازمة للمحافظة على أمنها القومي.

 

Advertisements
ads
ads
ads