الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 الموافق 03 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال

تصويت تاريخي.. الكونجرس يتأهب اليوم للإطاحة بترامب

الأربعاء 18/ديسمبر/2019 - 10:53 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة


حالة من الترقب الدولي والإقليمي، تسود انتظارًا للتصويت التاريخي لمجلس النواب الأميركي، اليوم الأربعاء 18 ديسمبر، على توجيه قرارين اتّهاميين بحق الرئيس دونالد ترامب. 
وفي حال وافق "الكونجرس" على هذا الإجراء، سيصبح ترامب ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال للمحاكمة لاتخاذ إجراءات عزله، أمام مجلس الشيوخ الذي يهيمن على أغلبيته الحزب الديمقراطي الغريم التقليدي للحزب الجمهوري الذي ينتمي له ترامب.
رئيسة المجلس الديموقراطية نانسي بيلوسي، قالت في رسالة وجهتها إلى الأعضاء الديموقراطيين، إن "مجلس النواب سيمارس الأربعاء إحدى الصلاحيات الأكثر أهمية التي كفلها لنا الدستور عندما سنصوّت لإقرار توجيه تهمتين بحق الرئيس".
وبحسب تقارير إعلامية أمريكية فإن المجلس سيصوت على توجيه تهمتين إلى ترمب، هما "استغلال السلطة" و"عرقلة عمل الكونجرس"، الأمر الذي يستوجب إحالته للمحكمة لاتخاذ إجراءات تتعلق بعزله من منصبه إذا ما صحت تلك الاتهامات.
ومن المرجح أن تكون جلسة اليوم الأربعاء، الأكثر سخونة وشدًا وجذبًا بين الجمهوريين والديمقراطيين المتحفزين ضد ترامب؛ إذ بدت الأمور وكأنها على صفيح ساخن خلال جلسة أمس الثلاثاء، والتي شهدت مناقشات حامية في جلسة للجنة نيابية أثناء وضعها اللمسات الأخيرة على صيغة القرار الاتهامي.
ويبدو أن قرار الاتهام سيوافق عليه، وتمرره الأكثرية التي يتمتع بها الديموقراطيون في مجلس النواب. ليصبح ترامب ثالث رئيس أميركي يخضع لإجراء العزل بعد أندرو جونسون عام 1868 وبيل كلينتون عام 1998. لكن يصعب إقالة ترامب من قبل مجلس الشيوخ باعتبار أن الأكثرية فيه من الجمهوريين.

استغلال نفوذ

وعن الاتهامات الموجهة لترامب، توضح نانسي بيلوسي، إن ترامب استغل سلطته لمصلحته الشخصية والسياسية، وعرقل عمل الكونجرس؛ بطلبه أن يكون فوق المساءلة وفوق الدستور وفوق الشعب. وقالت: "في أمريكا ليس هناك أحد فوق القانون".
أكدت على ضرورة حضور الجلسة للتصويت على القرار الاتهامي، فناخبونا يعلّقون علينا الأمل بأن نحترم دستورنا وأن ندافع عن ديموقراطيتنا وأن نمضي قدماً بطريقة جديرة بالقسم الذي أديناه لتعزيز دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه.

رسالة مطولة لترامب 

وعشية التصويت المصيري، كتب ترامب الثلاثاء رسالة رسمية من ست صفحات، اتهم فيها نانسي بأنها تسعى لإعلان حرب مفتوحة ضد الديمقراطية، من خلال قائمة من الاتهامات التي لا أساس له من الصحة.
قال ترامب في رسالته: "التاريخ سيحكم عليك بشكل قاس". وتابع التهمة الأولى "باطلة تماماً، لا قيمة لها ومن إنتاج خيالك". وبحسب ما هو متداول فإن الرئيس الأمريكي متهم بأنّه جمّد مساعدة عسكرية لكييف بهدف إجبار نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على فتح تحقيق بشأن جو بايدن، أبرز منافسيه الديموقراطيين في الانتخابات المقبلة.
أكد ترامب في رسالته أن حديثه مع زيلينسكي كان "بريئاً تماماً"، مؤكداً أنه لم يمارس "أي ضغوط" على كييف. وتطرق إلى التهمة الثانية المتعلقة بـ"عرقلة عمل الكونجرس" بأنّها "عبثية وخطيرة".

سجن نائب مدير حملة ترمب

كانت قاضية أميركية، قضت على ريك غيتس، نائب المدير السابق للحملة الانتخابية لترامب، بالسجن لمدة 45 يوماً وبوضعه تحت المراقبة لمدة ثلاث سنوات، بتهمة الكذب على المحقّقين في قضية تدخّل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأميركية.
وغيتس (47 عاماً) الذي اعترف في فبراير عام 2018 بارتكاب جرمي الكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بي آي" والاحتيال الضريبي، كان يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى ست سنوات، لكنّه وافق على التعاون مع المحققين في إطار التحقيق الذي كان يقوده روبرت مولر.
وفي حال تم الإطاحة بترامب، فإن ذلك سيعد زلزالًا سياسيًا في المنطقة، فإنه سيغير بلا شك من خريطة التحالفات في المنطقة، فالرئيس الأمريكي الحليف الأبرز لإسرائيل ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، فهو الذي اعترف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال بالمخالفة لجميع الأعراف والقوانين الدولية، فضلًا عن اعترافة بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان المحتلة.
ads
ads
ads
ads
ads