الثلاثاء 26 يناير 2021 الموافق 13 جمادى الثانية 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تميم يعلن دعم "ميليشيا الوفاق الإرهابية" ضد الجيش الوطني الليبي

الأحد 15/ديسمبر/2019 - 01:12 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة

بينما تشير التقرير المحلية والدولية، إلى قرب دخول الجيش الوطني الليبي إلى العاصمة طرابلس، دخلت قطر على خط المواجهة مباشرة، إذ قال أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأحد، إن الدوحة مستعدة لتقديم أي دعم أمني واقتصادي تطلبه حكومة الوفاق الليبية.

وأعلن القائد العام للجيش، وزير الدفاع، المشير خليفة حفتر، عن قرب ساعة الصفر ودخول العاصمة طرابلس، الأمر الذي تزامن مع وجود تقارير محلية وأخرى غربية تتحدث عن انهيارات في صفوف الميليشا التي تستند عليها حكومة ما تسمى "الوفاق" في معركتها ضد الجيش الليبي، كما غادرت العديد من البعثات الاجنبية طرابلس، فضلًا عن عوائل قيادات شخصية وأخرى عسكرية متجهة إلى تركيا وتونس.

ومنذ تم الكشف عن الدعم الروسي للجيش الليبي، والأخير يتقدم في العديد من مناطق المواجهة، فيما تشير تقدريات عسكرية أن الدعم يتلخص في الدعم الفني، وتقديم إحداثيات عن أماكن تجمع الجماعات الإرهابية والمسلحة.

هذا وقد نقل بيان لحكومة الوفاق، اليوم الأحد، أن أمير قطر أكد خلال استقباله رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج أن "دولة قطر ستضاعف العمل من أجل أن تتجاوز ليبيا الأزمة التي تمر بها، مبديا الاستعداد لتقديم أي دعم تطلبه حكومة الوفاق الوطني في المجالين الأمني والاقتصادي".

أضاف البيان أن أمير قطر "جدد دعم بلاده لحكومة الوفاق الوطني ولجهود السيد الرئيس لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا". وأوضح البيان أن الجانبين بحثا "مستجدات الوضع السياسي والأمني وتداعيات العدوان على العاصمة طرابلس"، فيما تطرقت المباحثات "لمؤتمر برلين المزمع عقده لبحث الأزمة الليبية واتفق الجانبان على ضرورة دعوة كل الدول المعنية بالشأن الليبي إلى هذا اللقاء دون أي إقصاء".

كان رئيس أركان القوات البحرية في الجيش الليبي، اللواء فرج المهدوي، قال إن "الأوامر التي صدرت لقواته من قبل القيادة العامة للجيش الليبي واضحة وتقتضي تدمير وإغراق أي سفينة تركية تقترب من السواحل الليبية".

وكشف المهدوي عن اتفاق مع اليونان على سدّ الممر البحري الرابط بين جزيرة كريت والحدود البحرية الشرقية لليبيا أمام السفن التركية.

وأضاف: "هناك تنسيقا كبيرا بين اليونان وليبيا من أجل مراقبة حركة السفن التركية، وسيتم التدخل من الطرف اليوناني لاحتجاز أيّ سفينة تركية تخترق السواحل اليونانية، ومن طرفنا لضربها وإغراقها إذا ما حاولت تخطي المياه الليبية للاستكشاف والتنقيب عن النفط أو الوصول إلى موانئ غرب ليبيا لإيصال الأسلحة للمليشيات، خاصة ميناء مصراتة".

كما كشف عن  "وجود رقابة على مدار الساعة واليوم على السواحل الليبية"، مشيرا إلى أن "القيادة العامة للجيش الليبي وفّرت كل التجهيزات والآليات اللازمة لجيش البحر من أجل التدخل إذا ما حدث خرق للمياه الليبية من طرف السفن التركية وتدمير أيّ تهديد".

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads