الخميس 22 أكتوبر 2020 الموافق 05 ربيع الأول 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مدبولي: التنسيق بين الحكومة والبرلمان ساعد فى أن تخطو مصر خطوات ملموسة

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 08:55 م
الرئيس نيوز
طباعة
التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، أعضاء مجلس النواب عن محافظة الوادى الجديد، وذلك فى بداية سلسلة من اللقاءات المقرر عقدها مع أعضاء مجلس النواب، بحضور المحافظ محمد الزملوط.


وذلك فى إطار حرص رئيس الوزراء على الإنصات للمشكلات التى يعرضها نواب البرلمان، وكذا المقترحات التى يرونها تخدم مواطنى المحافظات، لدراستها من كافة جوانبها، وإيجاد حلول عاجلة لها، وفقا للقانون والقواعد والإجراءات.

فى بداية اللقاء، رحب رئيس الوزراء بنواب المحافظة، معربا عن تقديره لهم، ومؤكدا أنه بفضل الجهود التى تبذلها الحكومة والتنسيق المستمر مع مجلس النواب نجحت مصر فى أن تخطو خطوات ملموسة نحو النهوض بالدولة فى مختلف القطاعات.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولى، أنه لا شك أن الدولة تواجه تحديات كثيرة، وهناك تطلعات عديدة من جانب المواطنين، ومطالب نحو إحراز مزيدٍ من التقدم على مستوى جودة ونوعية الحياة، والحكومة تعى هذا جيدا، وتعمل على تحقيق ذلك وفق إمكاناتها، وقال: "كنت حريصاً دائماً على الالتقاء بأعضاء مجلس النواب، سواء عندما توليت مسؤولية وزارة الإسكان، أو فى منصبى كرئيس للوزراء".

ونوّه رئيس الوزراء، إلى أنه ستكون هناك سلسلة من اللقاءات الأخرى مع نواب المحافظات المختلفة، وتم التنسيق مع الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، فى هذا الشأن، والذى رحب بدوره كثيراً بهذه المبادرة.

بدورهم، أشاد نواب محافظة الوادى الجديد بهذا اللقاء، معربين عن ترحيبهم بحرص رئيس الوزراء على الاستماع لمطالب المواطنين بالمحافظة، مشيرين فى الوقت نفسه إلى تقديرهم لإمكانات الدولة والتحديات التى تواجهها فى هذه المرحلة.

من جانبه، استعرض المحافظ محمد الزملوط، جهود المحافظة فى تنمية الوادى الجديد خلال الفترة من عام 2017 حتى عام 2019، وذلك فى جميع القطاعات التى من بينها الزراعة، والتعليم، والصحة، والتموين، والعمل على تحسين الطرق، مشيرا فى هذا الصدد إلى بدء العمل بجامعة جنوب الوادى، التى أصبح لها صدى واسع بين أبناء المحافظة والمحافظات الأخرى، لافتا إلى أنه جار العمل على تشغيل كلية الطب بها، كما نوه إلى تطوير مستشفى الداخلة، وقال إنه جار العمل لإنشاء مستشفى آخر جديد، بالإضافة لتطوير الوحدات الصحية القائمة.

وأضاف أنه تم إنشاء وتشغيل 4 محطات بترولية لتموين السيارات بمراكز: الخارجة، والداخلة، والفرافرة، وباريس وذلك بالتنسيق مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، إضافة إلى تطوير مجمع التمور بالتعاون مع الجانب الإماراتى، كما نوّه إلى إنارة مبنى الديوان العام والوحدات المحلية بالطاقة الشمسية، وتخصيص مساحة 1000 فدان لكل قرية للزراعة بواسطة شباب القرية، كما تم إنشاء منطقة تجارية، ومجمع للتمور.

كما أشار الزملوط، خلال اللقاء، إلى قيام المحافظة بتنفيذ عددٍ من المبادرات التى تخدم مواطنى المحافظة، ومنها الزى المدرسى الموحد لكل مرحلة من المراحل التعليمية، من خلال إنشاء مصنع متخصص بمساهمة من جانب بعض المواطنين بالمحافظة، إلى جانب تسيير عدد من القوافل الطبية بالمحافظة.

وأكد أن المحافظة تعمل على تبنى أفكار الشباب ومنها تبنى فكرة شاب موهوب يعمل على تربية دودة القز لإنتاج الحرير فى مساحة 50 فدانا، وهو ما استوقف رئيس الوزراء للمطالبة بدعم هذا الشاب بكل الإمكانات والاحتياجات المطلوبة والشباب الآخرين الذين يعملون فى تربية دودة القز، سعيا لمضاعفة هذه المساحة لعشرات الأضعاف، كى يتسنى أن نصل بهذه المساحة إلى ما يتراوح ما بين 500 – 600 فدان، وذلك من خلال شباب قادر على العمل فى هذا التخصص، وتوفير الدعم الكامل لهم، وأعلن الدكتور مصطفى مدبولى استعداد الحكومة التام لدعم مزارع تربية دودة القز، أملا فى تقليل واردات الحرير من الخارج خلال الفترة المقبلة.

كما تحدث المحافظ عن مشروعات الصرف الصحى، التى يتم تنفيذها حاليا فى المحافظة، والتى يتم بعضها بالجهود الذاتية، وهنا كلف رئيس الوزراء بوضع خطة عاجلة قصيرة المدى، للانتهاء من تغطية المحافظة بأكملها بالصرف الصحى، على أن يتم تقسيم الخطة إلى مراحل وفقا لأولويات العمل.

وأعلن المحافظ أن المحافظة ستنظم أول منتدى للشباب فى شهر ديسمبر المقبل، لشباب الوادى الجديد، والمحافظات الأخرى المجاورة.

واستمع رئيس الوزراء لمطالب ومقترحات نواب محافظة الوادى الجديد، خلال اللقاء، والتى كان من بينها: طلب إدراج تصنيف محافظة الوادى الجديد ضمن المحافظات الحدودية، وإعادة تقسيم المحافظة نظرا لاتساعها، إضافة إلى مطلب آخر يتعلق بتخفيض سعر الإيجار للمنتفعين من المزارعين الذين حصلوا على أراضٍ لاستصلاحها، مطالبين كذلك بإعادة تسعير شريحة الكهرباء للآبار الزراعية، وتعديل تعريفة الكهرباء بالوادى الجديد بسبب الظروف المناخية التى يرونها سببا رئيسيا فى استهلاك كميات كبيرة من الكهرباء، وخاصة الزراعات التى تروى من أعماق الآبار.

كما طالب النواب بفتح تلقى إخطارات الملكية لأبناء الوادى الجديد وذلك لمدة 6 أشهر أخرى، حتى يتمكن المغتربون من أبناء المحافظة للتقدم بإخطاراتهم، مع ضرورة اعتماد الأحوزة العمرانية للقرى والمخططات الاستراتيجية للمدن، وتوصيل المرافق لتقسيمات المواطنين وسرعة تسليمها، وفى الوقت نفسه طالب نواب المحافظة باستكمال طريق الخارجة - أسيوط، وطريق الداخلة - الخارجة، وإعادة تأهيل طريق الفرافرة – الداخلة، وشرق العوينات، وتنفيذ طريق الخارجة – سوهاج.

وخلال اللقاء، قدم نواب المحافظة مطلبا آخر يتعلق بضرورة تشكيل فريق لمعاينة أشجار النخيل التى أصيبت بمرض "سوسة النخيل"، للوصول إلى علاج سريع، مع توفير العلاج اللازم لها، والمطالبة كذلك بالموافقة على تطبيق زيادة بدل الجذب للمناطق النائية على العاملين بوزارة الآثار، كما طالب النواب بضرورة دعم صندوق السياحة للسفر بالطائرة، وفى الوقت نفسه طالب النواب بضرورة إنشاء مأمورية قضائية بالفرافرة لحين إقامة محكمة بها، إضافة لمطالبتهم بحل مشكلة "التخصيص".

وقبل نهاية اللقاء، أكد رئيس الوزراء أن الحكومة تعمل وفق ما يسمى بـ "فقه الأولويات" فى تنفيذها للمشروعات الخدمية والتنموية بالمحافظات، وذلك للعمل على النهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وفق الإمكانيات المتاحة، حتى يشعر المواطن بتحسن ملموس فى نوعية وجودة الحياة اليومية له، مرحبا بكافة الاقتراحات والمطالب التى عرضها نواب محافظة الوادى الجديد، خلال اللقاء، ووجه على الفور بدراسة جميع المطالب التى عرضها النواب، وفق ما تسمح به القواعد القانونية فى هذا الشأن، وذلك من خلال التنسيق مع الوزارات والجهات المعنية.

Advertisements
ads
ads
ads
ads