السبت 28 نوفمبر 2020 الموافق 13 ربيع الثاني 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

14 توصية لمنتجي «الثروة الحيوانية والداجنة» لمواجهة الطقس السيئ

الجمعة 25/أكتوبر/2019 - 11:08 ص
الرئيس نيوز
طباعة
أصدرت وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي عدة نصائح وتوصيات لمربى ومنتجي الثروة الحيوانية والداجنة لمجابهة الظروف المناخية الحالية تتلخص فيما يلي:-
السيارات التي تحمل مخاليط الأعلاف أو مركزاتها أو إضافاتها أو خاماتها، يجب أن تتحرك في الأوقات غير الممطرة، وأن تكون الشحنات بداخلها مغطاه بغطاء يمنع تسرب المياه.

التأكد من سلامة منافذ وفتحات تهوية مخازن الأعلاف وخاماتها سواء كانت في المزارع أو المصانع أو محال الإتجار في الأعلاف، فلا تسمح بنفاذ مياه الأمطار أو الندى إلى داخل المخزن.

يجب العمل على تدفئة العنابر والحفاظ على درجات الحرارة داخل العنابر على مدار الساعة وطوال اليوم، فب المدى الموصب به تبعاً للنوع والعمر والحالة الفسيولوجية للقطعان.

التأكد من كفاءة وسلامة وتأمين كافة أجهزة ووسائل التدفئة المستخدمة، مع التأكد من وجود وسائل لإطفاء الحريق.

ضرورة وجود نوبطجي بالعنابر مسؤول عن تأمين وإستمرارية عمل وسائل التدفئة داخل العنابر.

وضع وسائل التدفئة على مستويات منخفضة الإرتفاع داخل العنابر، حيث أن الهواء الساخن يكون أخف وزناً من الهواء البارد، وذلك لضمان تدفئة القطعان بالشكل الأمثل .

الإهتمام بتهوية العنابر بجانب التدفئة، سواء كان في الأنظمة المفتوحة أو المغلقة، حيث أن الغازات المتراكمة داخل العنابر والمنبعثة من القطعان الحية أو من خلال وسائل التدفئة أخطر على القطعان من التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة.

الاهتمام بالتحصينات المناسبة وفي الأوقات الموصى بها، وأن تكون من مصدر موثوق فيه وتتم بتوصية ومعرفة متخصص.

الاهتمام بقواعد الإيواء المناسبة وتوفير الراحة للقطعان، وعدم اللجوء إلى الإزدحام والتكدس الذي يسبب مشكلات عديدة.

التخلص من المخلفات والفضلات بالطرق السليمة والمناسبة لمنع التلوث وانتشار العدوى.

عدم الإسراف في استخدام المياه داخل العنابر والحظائر للحد من ارتفاع نسب الرطوبة والتي تصبح بيئة خصبة لإنتشار الميكروبات والأمراض.

التخلص الآمن من النافق بالطرق الصحية السليمة.

الإهتمام بتقديم العلائق المناسبة للقطعان، والتي تغطي نسب البروتين والطاقة وكافة الإحتياجات الغذائية، والتي تم تصنيعها في مصانع مرخصة من وزارة الزراعة، وبتسجيلات معتمدة من قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة.

الإبلاغ الفوري في أقرب إدارة بيطرية أو زراعية عن أية مشكلة بالقطيع، حتى يتم دراسة المشكلة وعلاجها في مهدها قبل أن تتفاقم وربما يصعب حلها.

وفي سياق متصل أكد «سليمان» أن وزير الزراعة وجه بضرورة التواصل الدائم مع مربي ومنتجي الثروة الحيوانية والداجنة لدراسة أي مشكلات تواجههم على أرض الواقع والعمل الفوري على حلها.
ads
Advertisements
ads
ads
ads
ads