الأحد 27 سبتمبر 2020 الموافق 10 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

هل الملكة إليزابيث مريضة؟

الجمعة 04/أكتوبر/2019 - 10:19 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

تستمر الملكة إليزابيث الثانية في أداء واجباتها كرأس الدولة البريطانية لأكثر من ستة عقود وسط قلق متزايد بشأن صحتها. تشير التقارير إلى أن الملكة قد تتألم بسبب ركبتها بينما هناك شائعات أيضًا بأنها قد تعاني أيضًا من بعض أمراض الشيخوخة.
في عام 2003، خضعت الملكة إليزابيث الثانية لعملية جراحية بسيطة في ركبتها اليمنى في مستشفى الملك إدوارد السابع لإزالة الغضاريف الممزقة. استغرقت بضعة أسابيع فقط للشفاء وعادت إلى ارتباطاتها كالمعتاد.
والآن، تشير التقارير إلى أن الملكة تعاني الألم في ركبتها مرة أخرى. لكنها ترفض هذه المرة أخذ بعض الوقت لإجراء جراحة جديدة بسبب الوضع السياسي والاقتصادي الحالي في إنجلترا.

ونقلت صحيفة ديلي إكسبريس عن مصدر في القصر قوله إن الملكة ذكرت مشكلة ركبتها لبعض صديقاتها العام الماضي. ومع ذلك، فهي مترددة في الخضوع لعملية جراحية بسبب الوقت الذي يستغرقه الشفاء. يبدو أنها تعاني من الألم منذ العام الماضي ولم تأخذ استراحة من واجباتها بسبب الاضطرابات التي تعيشها البلاد الآن.

وأضاف المصدر: "معظم الأشخاص من جيلها وجيل الأمير فيليب يصارعون المشاكل ولكن الملكة لا تحب أن تثير ضجة بشأن متاعبها الصحية".
تقاعد زوج الملكة إليزابيث الثانية، الأمير فيليب، من الخدمة الملكية في عام 2017. ويقضي دوق إدنبرة البالغ من العمر 98 عامًا وقته في ساندرينجهام، نورفولك.
في مارس، أثارت الملكة البالغة من العمر 93 عامًا قلقًا بعد التقاط صور لها بكدمات واضحة على يدها اليسرى بعد لقائها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وعقيلته الملكة رانيا، وابنهما الأكبر ولي العهد الأمير حسين في قصر باكنجهام. وقال الأطباء إن الإصابات الطفيفة تسببت على الأرجح في حدوث كدمات حيث أن الأشخاص في سنها أكثر عرضة للكدمات ويصبح جلدهم أرق.
ومع ذلك، أثار الحادث شائعات بأن الملكة قد تتنازل عن عرشها للأمير تشارلز في أي وقت قريب بسبب مشاكل صحية. ويتكهن البعض أيضًا أن الملكة يمكن أن تعاني أمراضًا أخرى وستسمح لتشارلز بتولي منصب الوصي.
وبصفته الوصي، سيتولى الأمير تشارلز غالبية مهام الملكة إليزابيث الثانية. ومع ذلك، لن يتوج كملك حتى وفاة والدته.
في الوقت الحالي، بما أن الملكة لا يبدو أنها لا تخطط لإبطاء مهامها، فمن المتوقع أن تعيد افتتاح البرلمان في 14 أكتوبر الجاري.  ومن المتوقع أن تشهد الملكة إليزابيث الثانية أيضًا حفل زفاف حفيدتها، الأميرة بياتريس من يورك إلى إدواردو مابيلي موزي وأعلنت خطوبتهما الشهر الماضي، ومن المقرر أن يرتبطا أوائل العقد المقبل.
Advertisements
ads
ads
ads