الخميس 01 أكتوبر 2020 الموافق 14 صفر 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

متابعة الرئيس لاستراتيجية التصدى للفكر المتطرف.. تتصدر صحف القاهرة

الإثنين 30/سبتمبر/2019 - 10:08 ص
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

تناولت الصحف الصادرة صباح اليوم الإثنين، عددًا من الموضوعات التى تشغل الرأى العام، منها متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسى لاستراتيجية التصدى للفكر المتطرف، ونجاح الداخلية فى تصفية مجموعة من الإرهابيين خططوا للنيل من مقدرات الوطن، وكذلك الإشادات الدولية بالاقتصاد المصرى وما شهده من طفرات خلال السنوات الماضية. 

وأبرزت صحف "الأهرام والأخبار والجمهورية" تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى اجتماع عقده مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، على أهمية تنمية مهارات الأئمة وتحسين الأوضاع المالية والمعيشية لهم من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف.

 

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس السيسى وجه بمواصلة تنفيذ استراتيجية التصدى للفكر المتطرف وترسيخ الفهم الصحيح لجوهر الإسلام ومقاصده العليا وروحه السمحة.

 

وأكد الرئيس، خلال اللقاء، أن الدين الإسلامى ينبذ كل أنواع التطرف والإرهاب ويحض على السلام والأمان والبناء والتعايش السلمى بين البشر، مشيرا إلى أهمية ترسيخ الفهم الصحيح لجوهر الإسلام ومقاصده العليا وروحه السمحة، ونشر الفكر الوسطى الرشيد وتصحيح المفاهيم الخاطئة.

 

ولفت السفير بسام راضى المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية إلى أن الاجتماع تناول عرض جهود الوزارة فى مجال الدعوة والترجمة والنشر وتدريب وتأهيل الأئمة من خلال برامج تدريبية تشمل إلى جانب علوم الدين، دراسة اللغات الأجنبية وعلم النفس والاجتماع ومفاهيم الأمن القومي، المدارس الفكرية والفلسفية المختلفة، وآليات التواصل الإعلامى والإلكترونى الحديثة، كما تم خلال الاجتماع استعراض مستجدات عملية تعظيم الاستفادة من الأصول والأراضى التابعة للأوقاف على مستوى الجمهورية لضمان تحقيق الاستغلال الأمثل لها.

 

ووجه الرئيس، خلال الاجتماع، بالتركيز على توفير التدريب الراقى للأئمة وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المعرفية والعلمية، لاسيما فى التفاعل مع وسائل الإعلام المختلفة إلى جانب التوسع فى مجال الترجمة والنشر..كما وجه بالاستمرار فى تحسين الأوضاع المالية والمعيشية للأئمة من خلال الاستغلال الأمثل للموارد الذاتية لوزارة الأوقاف وبمواصلة تطوير موارد الأوقاف وتحقيق أفضل استفادة من أصولها وممتلكاتها لصالح الشعب على الحفاظ على حق الدولة فى هذه الممتلكات وعدم التفريط فيها، بما يضمن زيادة قيمتها والاستثمار الأمثل لها.

 

من جهته، عرض وزير الأوقاف خلال الاجتماع، أنشطة الوزارة لخدمة المجتمع ومنها مشروع صكوك الأضاحى الذى يتم تنفيذه لصالح الأسر الأولى بالرعاية فى ضوء الضوابط الشرعية للأضحية.

 

كما عرض مختار جمعة جهود الوزارة لتعزيز الفكر الوسطى المتسامح ودحض الأفكار المتطرفة، وأشار إلى أن الوزارة أصدرت مؤخراً مجموعة من الكتب والإصدارات الفكرية والصحفية بشأن مكافحة الفكر المتطرف ونشر المنهج الوسطى لمواجهة عوامل الهدم والتخريب وتعزيز ثقافة البناء والتعمير.

 

وألقت الصحف الضوء على، توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسى بأهمية الالتزام بالجدول الزمنى المقرر لتنفيذ مشروع المتحف المصرى الكبير وافتتاحه، وتشديده على أن تتم إدارته وتشغيله وفقاً للمعايير العالمية المتبعة فى هذا المجال، بحيث يكون المتحف إضافة قيمة ليس فقط لمصر وإنما للعالم أجمع، فى ضوء ما تتمتع به الحضارة المصرية من تفرد ومكانة خاصة باعتبارها أصل الحضارة الإنسانية.

 

وأشارت الصحف إلى تصريحات السفير بسام راضي، والتى أكد خلالها أن الاجتماع الذى عقده الرئيس السيسى مع كل من الدكتور مصطفى مدبولي، ووزراء الآثار الدكتور خالد العناني، السياحة الدكتورة رانيا المشاط، الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الدكتور عاصم الجزار، اللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء عاطف مفتاح مساعد رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تناول متابعة الموقف التنفيذى لمشروع المتحف المصرى الكبير، وذلك من ناحية تطورات المراحل الأخيرة لإنشاء المتحف، وتجهيزات استقبال وعرض القطع الأثرية، وكذا أعمال إنشاء القاعات المتعددة الملحقة بالمتحف، ومنطقة الخدمات التجارية، حيث عرض وزير الآثار تطورات سير منظومة العمل، موضحاً أنها تسير على النحو الأمثل، ووفقاً لأحدث المعايير العالمية فى هذا الصدد.

 

وعرض وزير الإسكان جهود رفع كفاءة المنطقة المحيطة بالمتحف المصرى الكبير ومنطقة هضبة الأهرامات والطرق والمحاور المؤدية إليها، بحيث تتواكب مع قيمة وأهمية المتحف، وتسهم فى إبراز الوجه الحضارى لمصر وشعبها.

 

وعرض وزير الآثار مستجدات مشروعات تطوير القاهرة الخديوية، والمتحف المصرى بالتحرير، وكذا الاستعدادات الجارية لاحتفالية نقل المومياوات الملكية من المتحف المصرى بالتحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط، على نحو يليق بعظمة الحضارة المصرية.

 

وذكر المتحدث الرسمى أن وزيرة السياحة عرضت مستجدات تنفيذ برنامج الإصلاح الهيكلى وتطوير قطاع السياحة، والذى يهدف لرفع القدرة التنافسية لقطاع السياحة بما يتماشى مع الاتجاهات العالمية، مشيرة إلى أن جهود تطوير قطاع السياحة انعكست فى التقرير الأخير لمنتدى الاقتصاد العالمى للتنافسية الذى صدر الشهر الجارى وأظهر عددًا كبيرًا من المؤشرات الإيجابية فيما يتعلق بقطاع السياحة فى مصر، من بينها تحقيق مصر رابع أعلى معدل نمو فى الأداء فى مؤشر تنافسية السفر والسياحة، والأعلى فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وأشار التقرير أيضا إلى أن مصر تقدمت من المركز رقم 60 إلى رقم 5 فى استراتيجية التسويق والترويج السياحي، وكذا حصولها على ثانى أعلى معدل تحسن لمؤشر الأمن والسلامة فى العالم، حيث تقدمت 18 مركزًا فى التصنيف لهذا العام.

 

وأضافت وزيرة السياحة أن التقرير وضع مصر كذلك فى المرتبة الأولى فى القارة الأفريقية للترويج لمقصد سياحى، وذلك للمرة الأولى منذ عام 2013.

 

وفى سياق متابعة الحالة الأمنية، اهتمت الصحف بإعلان وزارة الداخلية مقتل 15 إرهابيا فى تبادل لإطلاق النار مع الشرطة بالعريش، خلال جهودها فى ملاحقة العناصر الإرهابية بشمال سيناء الثابت تورطها فى تنفيذ مجموعة من العمليات العدائية التى استهدفت القوات المسلحة والشرطة وتسعى لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمنى والنيل من مقدرات الوطن.

 

وأشارت الصحف إلى أن الداخلية توافرت لديها معلومات لقطاع الأمن الوطنى حول اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية بإحدى المزارع الكائنة بحى الحوص/ منطقة العبور/ دائرة قسم شرطة أول العريش للإعداد لتنفيذ مخططاتهم العدائية، وأنه تم التعامل مع تلك المعلومات واستهداف نطاق تمركز هذه العناصر، إلا أنهم عندما شعروا باقتراب القوات بادروا بإطلاق أعيرة نارية تجاههم مما دعا للتعامل معهم، حيث أسفر ذلك عن مقتل 15 من تلك العناصر وعُثر بحوزتهم على 9 بنادق آلية، و3 بنادق خرطوش، وعبوتين ناسفة، وحزام ناسف.

 

فيما تنوعت اهتمامات الصحف، فمن جانبها سلطت جريدة "الأخبار" الضوء على ما ذكره المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، حول إشادة العديد من المؤسسات الاقتصادية العالمية بالاقتصاد المصري، وذلك بعد الصعود القوى الذى شهده والنتائج الإيجابية التى تحققت فى ضوء نجاح تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي، ما جعله يشكل زخمًا كبيرًا فى التقارير الصادرة عن تلك المؤسسات الدولية.

 

وأوضح المركز أن "فايننشال تايمز" - إحدى المؤسسات الإخبارية الرائدة فى العالم - أشادت فى أغسطس 2019 بالاقتصاد المصري، حيث أكدت أنه أصبح واحدًا من أسرع الاقتصادات نموًا فى المنطقة، مدفوعًا بثقة المستثمرين الدوليين فى السندات المصرية لعوائد أرباحها.

 

ونوه المركز بأن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الأونكتاد"، فى يونيو 2019، أشار إلى أن مصر ظلت أكبر متلق للاستثمار الأجنبى المباشر فى أفريقيا خلال 2018، وفقًا لتقرير الاستثمار العالمي.. ويعد المؤتمر منظمة حكومية دولية دائمة أنشأتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1964، وتهدف لمساعدة الدول النامية للحصول على المزايا الاقتصادية من العولمة بشكل عادل وأكثر فعالية ويقع مقرها الرئيسى فى "جنيف".

 

وأوضح أن شبكة "ديلويت" أشارت، فى فبراير 2019، إلى أن مصر تتصدر الدول الإفريقية من حيث عدد المشروعات وقيمتها لتبلغ القيمة الإجمالية للمشروعات الإنشائية فى السوق المصرى 79.2 مليار دولار.. وتعد "ديلويت" شبكة خدمات متعددة الجنسيات تقدم خدمات الاستشارات المالية وإدارة المخاطر والضرائب، ويقع مقرها الرئيسى فى "لندن".

 

وأشار المركز الإعلامى لمجلس الوزراء إلى أن صندوق النقد الدولى أكد فى يوليو الماضى، أن مصر قامت بإصلاحات اقتصادية كلية بالغة الأهمية نجحت فى تصحيح الاختلالات الداخلية والخارجية الكبيرة، وتحقيق تعاف فى النمو والتوظيف ووضع الدين العام على مسار تنازلى واضح.

 

أما جريدة "الجمهورية" فأبرزت تصريحات الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمي، والتى أكد خلالها إنه من المقرر الانتهاء من أعمال الإنشاءات لمركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية بالعاصمة الإدارية قبل نهاية العام الحالي، والمقرر افتتاحه فى مايو 2020، وذلك خلال زيارته التفقدية، لمقر مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية بالعاصمة الإدارية الجديدة، برفقة لياو ليتشيانج السفير الصينى بالقاهرة، والدكتور محمد القوصى الرئيس التنفيذى لوكالة الفضاء المصرية.

 

واهتمت الجريدة بتأكيد الوزير عمق العلاقات الاستراتيجية مع الصين، وخصوصًا فى مجال تكنولوجيا الفضاء والاستشعار عن بعد، والاستفادة من الخبرات الصينية فى هذا المجال، وإشارته إلى الاتفاقية التى تم توقيعها مع الجانب الصينى لإنشاء مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية "AIT" كأول مركز متخصص فى هذا المجال فى المنطقة العربية، والثانى من نوعه على المستوى الإقليمي.

 

وأوضح الوزير، أن أهمية المشروع تكمن فى استضافة مصر لوكالة الفضاء الأفريقية، والتى تشترط إنشاء مقر دائم للوكالة بمصر، بهدف استقبال الوفود وإعداد وتأهيل الكفاءات، ووضع برامج مشتركة بين وكالة الفضاء الأفريقية ووكالات الفضاء الأخرى كالوكالة الأوربية والصينية وغيرهما، لافتا إلى التعاون مع فرنسا واليابان فى مشروع وكالة الفضاء الأفريقية.

 

وأكد دعم الوزارة الكامل للمشروع حتى يكون نواة لمدينة الفضاء المصرية التى من المنتظر إنشاؤها فى أقرب وقت ممكن، متمنيًا أن يتم التعاون مع الجانب الصينى فى العديد من المشروعات.

 

أما جريدة "الأهرام" فاهتمت بالشأن الاقتصادي، وأشارت إلى التراجع الملحوظ الذى شهده سعر صرف الدولار الأمريكى أمام الجنيه المصرى حيث تراجع 5 قروش بعدد من البنوك العاملة فى مصر.. كما تراجع الدولار أكثر من جنيه واحد و50 قرشا منذ بداية العام الحالي.

 

ولفتت إلى انتعاش تعاملات البورصة المصرية حيث واصلت ارتفاعها للجلسة الثالثة على التوالي، مدعومة بحالة الاستقرار التى تشهدها البلاد، فضلًا عن قيام البنك المركزى بخفض الفائدة للمرة الثانية على التوالى خلال 6 أسابيع بإجمالى 5ر2% مما انعكس إيجابيًا على أداء البورصة، وسط عمليات شراء من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار المحلية والعربية، لافتة إلى أن الرأسمال السوقى لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة ربح نحو 9ر20 مليار جنيه لينهى التعاملات عند مستوى 7ر716 مليار جنيه، وسط تداولات كلية تجاوزت المليارى جنيه، وتضمنت تعاملات بسوق المتعاملين الرئيسيين وصفقات نقل ملكية بقيمة 08ر1 مليار جنيه.

Advertisements
ads
ads
ads