الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

أحدهم اتهم بأنه عضو في جماعة إرهابية مسلحة.. 18 رياضيا اقتحموا عالم السياسة

الخميس 29/أغسطس/2019 - 12:58 م
الرئيس نيوز
طباعة
Advertisements

اقتحم عدد كبير من نجوم الرياضة عالم السياسة، أسباب مختلفة دعتهم إلى ذلك. ويميل لاعبو كرة القدم، بعد اعتزالهم، بشكل عام إلى التوجه لتدريب الفرق وإدارتها وبعضهم يتجه للتعليق الرياضي، وتغطية الأحداث والمباريات في الصحافة والإعلام، ويتخصص آخرون في النقد الرياضي، إذا لم يختاروا قضاء السنوات اللاحقة في هدوء - ولكن عددًا أقل تحولوا إلى السياسة.

وتعتبر كرة القدم والسياسة في نظر الكثيرين على طرفي النقيض، وهناك القليل من العوامل المشتركة بينهما، وتتمثل هذه العوامل المشتركة في ضرورة الاستعانة بالتكتيكات والمناورات لإحراز الأهداف سواء بين الثلاث خشبات في المستطيل الأخضر، أو في المجال السياسي، وبوجه عام، فإن نجوم كرة القدم الذين قرروا خوض غمار السياسة استمتعوا.. بدرجات متفاوتة من النجاح.

جورج وايا

لم تكن الكرة الذهبية التي حازها النجم جورج وايا في صفوف إيه سي ميلان، ضمانة له بالفوز في الانتخابات الرئاسية في ليبيريا، فخسر الهداف اللامع الجولة الأخيرة من الانتخابات أمام منافسته إلن سيرليف، ومع ذلك احتفظ وايا بتألقه كرمز سياسي وإنساني في البلد الأفريقي.

تيتي كامارا

أمضى كامارا مهاجم لينز السابق وليفربول وويستهام معظم أيام لعبه في إنجلترا وفرنسا، قبل أن يعود إلى بلده الأصلي غينيا بعد اعتزاله كرة القدم في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

بعد فترة قصيرة من العمل كمدير فني ومدرب للفريق الوطني لغينيا في عام 2009، تم تعيين كامارا كوزير للرياضة في غينيا بعد انتخاب الرئيس ألفا كوندي. واستمر حتى عام 2012 ويعمل الآن مع أكاديمية رياضية شهيرة.

 

روماريو (روماريو دي سوزا فاريا)

أحد أعظم اللاعبين في كل العصور وأسطورة برازيلية باقتدار، ذهب روماريو إلى أبعد من ذلك عندما تعلق الأمر بتبادل دوره في كرة القدم بدور سياسي تحت راية الحزب الاشتراكي البرازيلي، تم انتخابه عضوًا سابقًا عن برشلونة وفلامنجو في مجلس النواب في عام 2010، وكرس منصبه لتحقيق هدف أوحد وتكللت جهوده بالنجاح بقرار استضافة البرازيل لكأس العالم 2014.

بعد فترة وجيزة من تلك البطولة، تم انتخاب روماريو لعضوية مجلس الشيوخ البرازيلي، وحصل على أصوات أكثر من أي مرشح آخر عن العاصمة ريو دي جانيرو.

ولد روماريو بتارخ 29 يناير 1966 في ريو دي جانيرو، وكان لاعبًا بخط الهجوم، ويعتبر من أعظم المهاجمين في تاريخ كرة القدم وفي يوم 20 مايو 2007 سجل روماريو هدفه رقم 1000 في مسيرته الكروية، الذي لم يسبقه إليه سوى الأسطورة بيليه ليصبح بذلك من أبرز هدافي العالم عبر العصور.

 

جياني ريفيرا

لم يحقق لاعب آخر أكثر مما حققه ريفيرا لفريق إيه سي ميلان، باستثناء باولو مالديني، وحرص ريفيرا على ارتداء قميص روسونيري الشهير في 658 مباراة بين عامي 1960 و1979.

أصبح في البداية نائب رئيس النادي بعد أن أنهى مشواره في اللعب، ولكن بحلول عام 1986، حوّل لاعب الوسط السابق انتباهه إلى السياسة. أصبح ريفيرا نائبًا عن الحزب الديمقراطي المسيحي في العام التالي وشغل لاحقًا منصب وكيل وزارة الدفاع الإيطالية، قبل أن يصبح عضوًا في البرلمان الأوروبي في عام 2005.

 

كاخا كلادزه – لاعب خط الدفاع الذي أصبح عمدة مدينة تبليسي

يعد كلادزه أحد أعظم لاعبي خط الدفاع جورجيا على الإطلاق، ولكن حياته السياسية بدأت في فبراير 2012، عندما انضم كالادزه إلى حزب الحلم الجورجي الديمقراطي، ثم أصبح النائب في أكتوبر.

بعد أسبوعين فقط من انتخابه، تم تعيين الفائز بدوري أبطال أوروبا مرتين نائباً لرئيس الوزراء ووزير الطاقة، وهي خطوة انتقدها الكثيرون بسبب المصالح التجارية لشركة كالادزه في هذا القطاع. تنحى عن مناصبه السياسية في يوليو 2017 للتركيز على محاولته ليصبح عمدة تبليسي.

أندريه شيفتشينكو

سجل المهاجم الأسطوري دينامو كييف وميلانو أهدافًا للمتعة طوال مسيرته في اللعب، على الرغم من تعثره غير المجدي في فريق تشيلسي بين عامي 2006 و2009. كان شيفتشينكو قد انخرط بالفعل في السياسة بينما كان لا يزال لاعبًا لكرة القدم، ودعم الحزب الاجتماعي الاشتراكي الأوكراني في أواخر التسعينيات ثم تأييد المرشح الرئاسي فيكتور يانوكوفيتش في عام 2004.

لذلك لم يكن مفاجئًا عندما ألقى لاعب الوسط السابق قبعته في المستطيل الأخضر ليرتدي قبعة سياسية في 2012، وانضم فورًا إلى حزب "إلى الأمام - أوكرانيا!". فشل شيفتشينكو في الفوز بمقعد في البرلمان، ويقضي وقته حاليًا كمدير للفريق الوطني لبلاده.

 

أوليه بلوخين

تنطبق عغلى بلوخين مقولة "7 صنايع"، فهو الجوكر في جميع المهن ولكنه السيد في مجال واحد أو اثنين على الأكثر. أصبح هداف صاحب رقم قياسي لدينامو كييف والاتحاد السوفيتي وكان السبب في تأهل لأوكرانيا في إحدى البطولات الكبرى عندما نجح الفريق في الوصول إلى نهائيات كأس العالم 2006، حتى أنه وجد وقتًا لانتخابه في برلمان البلاد.

انضم إلى حزب هرومادا في عام 1998 على الرغم من كونه عضوًا في الحزب الشيوعي الأوكراني في نفس الوقت. ونسف أسطورة مفادها أن الرجال لا يستطيعون القيام بمهام متعددة.

 

هاكان سكور

يعتبر سكور التركي الملقب باقتدار بالهداف ذو الرقم القياسي على الإطلاق في تركيا، بينما يعتبر أيضًا أسطورة في فريق جالطة سراي، حيث سجل 295 هدفًا. جرب المهاجم السابق حظه في العمل السياسي بعد اعتزاله وفاز بمقعد في البرلمان التركي عام 2011 كعضو في حزب العدالة والتنمية الحاكم.

استقال سكور من الحزب بعد عامين ونصف، لكنه بقي نائبا مستقلاً. ثم تصدّر سكور العناوين الرئيسية للصحف التركية مرة أخرى في عام 2016، عندما صدر أمر بالقبض عليه بعد اتهامه بأنه عضو في جماعة إرهابية مسلحة، بعد بضعة أشهر من تهمة منفصلة هي إهانة الرئيس رجب طيب أردوغان عبر تويتر.

 

بيليه (إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو)

ينظر كثيرون إلى بيليه على أنه أعظم لاعب كرة قدم على امتداد تاريخ اللعبة على الإطلاق، وقد تمتع بيليه بمسيرة مهنية متنوعة منذ اعتزاله  في عام 1977. بالإضافة إلى شغل مناصب كسفير للنوايا الحسنة لليونسكو وسفير للأمم المتحدة للبيئة، قضى المهاجم السابق الوقت كوزير البرازيل الاستثنائي للرياضة.

حتى أنه كان لديه تشريع سمي باسمه - "قانون بيليه" - حيث سعى للحد من الفساد في كرة القدم البرازيلية، لكنه ترك منصبه في عام 2001 بعد اتهامه بالتورط في فضيحة فساد.

 

فيكتور أوربان

لعب أوربان كرة القدم للهواة في صفوف فريق فيلكسوت المحلي وكان رئيس وزراء المجر منذ عام 2010، وهي فترة ولايته الثانية بعد توليه المنصب من 1998-2002.

لم يسمح للمهام الصغيرة مثل شؤون إدارة بلاده لتقف عائقًا في طريق شغفه بكرة القدم، وذات مرة على هامش اجتماع وزاري عقد في مسقط رأسه في عام 2001، ألغى أوربان اجتماعًا لمجلس الوزراء لخوض مباراة مع عدد من ابناء المدينة المجرية. قد يتعرف معجبو كرة القدم في العام 2006 على الاسم بسهولة فرئيس وزراء كان ذات يوم نجم خط دفاع المنتخب الوطني.

 

جوزيف بوزسيك

كان بوزسيك يلعب في صفوف "الفريق الذهبي" الهنغاري الشهير الذي اقترب من الفوز بكأس العالم 1954 في سويسرا. تم اختيار لاعب خط الوسط المولود في بودابست، وتم تكريمه طوال حياته المهنية في النادي، كعضو في الجمعية الوطنية للمجر بينما كان لا يزال لاعب كرة قدم في عام 1953، وعمره 27 عامًا فقط.

أصبح لاحقًا مديرًا للمنتخب الوطني المجري، وتم تعيينه في عام 1974 وكلف بتوجيه الفريق إلى كأس العالم بعد أربع سنوات. وأجبرته ظروفه الصحية على الاستقالة على الفور وتوفي بسبب قصور القلب في عام 1978.

 

جرزورز لاتو

كان لاتو الفائز بالحذاء الذهبي لكأس العالم عام 1974 ويعد فخرًا لكرة القدم البولندية وأحرز 45 هدفًا لفريقه الوطني.

كما انضم إلى المجال السياسي في عام 2001 كعضو في مجلس الشيوخ عن حزب تحالف اليسار الديمقراطي، قبل أن يتولى منصب رئيس الاتحاد البولندي للكرة. في هذا المنصب، قرر إقالة المدرب الهولندي ليو بنهاكر على الهواء مباشرة على شاشات التلفزيون بعد فشل بولندا في التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بعد هزيمة سلوفينيا 3-0.

 

ليليان تورام

فاز تورام بكل شيء شارك فيه - حتى نقاشه مع الرئيس الفرنسي المستقبلي. في عام 2005، قام نيكولاس ساركوزي، زعيم حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية آنذاك، بمناظرة تلفزيونية وطنية أمام تورام حيث وصف أطفالًا من بعض أحياء باريس بأنهم "حثالة". رد الظهير الأيمن السابق على ساركوزي بأسلوب لبق وأفحمه قائلاً: "أنا لست حثالة".

بعد ذلك بعامين، عرض الرئيس الجديد ساركوزي للفائز بكأس العالم منصب وزير ولكنه رفض المنصب.

 

زيكو

واحد من أعظم لاعبي كرة القدم في البرازيل الذين كانوا في صفوف فريق سيليكاو الأسطوري الذي حظي بكأس العالم عام 1982، وأصبح زيكو وزيرًا للرياضة في البلاد في عام 1990. تقدم رجل الفلامنجو السابق بعدد من الإصلاحات لتحسين كرة القدم البرازيلية، لكنه ظل محبطًا عندما تأخر تصويت البرلمان باستمرار وبالتالي ترك المنصب حسب الإجراءات المتبعة بعد أكثر من عام بقليل.

وبعد عدة فترات إدارية بما في ذلك العمل لدى فرق يابانية وعراقية، أعلن زيكو عزمه الترشح لرئاسة الفيفا في عام 2015. لكنه فشل في الحصول على دعم خمس اتحادات وطنية لكرة القدم، وبالتالي اضطر إلى الانسحاب من السباق.

 

مارك ويلموتس

بين أن تصبح أفضل هداف لبلجيكا في كأس العالم وإدارة الفريق الوطني، كان لدى ويلموتس مهمة ناجحة في السياسة البلجيكية. بعد اعتزاله في عام 2003، تم انتخاب المهاجم السابق لعضوية مجلس الشيوخ كممثل للحزب الليبرالي الناطق بالفرنسية المعروف باسم "الحركة الإصلاحية" وحقق الكثير من أهداف الحزب إلى أن استقال في عام 2005. بعد أربع سنوات أصبح مساعدًا لمدير المنتخب البلجيكي.

 

 

رومان بافليوتشينكو

لم يستطع كثير من الناس التوفيق بين مطالب كونه مهاجمًا بالدوري الممتاز وسياسيًا، لكن بافليوتشينكو جرب ذلك. في عام 2007، قبل سنة واحدة من انضمامه إلى توتنهام، حصل اللاعب الروسي على مقعد في مجلس مدينة ستافروبول مسقط رأسه عن حزب روسيا المتحدة بقيادة فلاديمير بوتين.

ادعى أحد المعلقين الروس لكرة القدم أن السبب الوحيد الذي دفع بافليوتشينكو للسياسة هو أن "الأزمات المالية الدولية أثرت على أجره".

 

 

 

أندريه أرشافين

كان لدى مهاجم زينيت وأرسنال السابق أرشافين شعبية ساعدته في الحصول على وظيفة سياسية في روسيا. فاته بعض الشيء بالنسبة لعشاق المدفعجية.

وترشح كابتن منتخب روسيا السابق أيضًا كنائب عن حزب بوتين في انتخابات المجالس الإقليمية لعام 2007، لكنه انسحب قبل الإدلاء بأية أصوات للتركيز على كرة القدم. ما زال يلعب بانتظام في سن السادسة والثلاثين، حاليًا مع كيرات في الدوري الكازاخستاني الممتاز، لكنه قد يعود إلى السياسة بعد الاعتزال.

 

 

سول كامبل

تخطى لاعب توتنهام السابق وآرسنال وبورتسموث، كامبل، أيام لعبه مع نيوكاسل في عام 2011، وأصبح مشاركًا بشكل متزايد في السياسة البريطانية منذ ذلك الحين. بعد انضمامه سابقًا إلى سياسات حزب المحافظين، كشف الدولي السابق في إنجلترا في عام 2014 أنه يفكر في الترشح لمنصب رئاسة الحزب، وذلك جزئيًا في محاولة للمساعدة في ضمان "التصويت الأسود" للحزب المحافظين. في العام التالي، تقدم كامبل إلى الأمام في السباق للحصول على ترشيح المحافظين لمنصب عمدة لندن، لكنه لم يوفق في نهاية المطاف في الوصول إلى القائمة القصيرة.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
ads
ads
ads