الأحد 21 يوليه 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

شاهد.. أستاذ اقتصاديات تمويل يوضح الحل الأمثل لأزمة استيراد الغاز

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور حسن الصادي، أستاذ اقتصاديات التمويل بجامعة القاهرة، أن تأمين احتياجات الدولة من الغاز الطبيعي كان ينبغي أن يحدث من خلال العقود المستقبلية.

وقال الصادي، في مقابلة مع برنامج "خلاصة الكلام" المذاع على قناة "النهار": "هناك شيء في توفير الاحتياجات تسمى العقود المستقبلية ومنها 3-6-9 أشهر وتصل إلى 39 شهر وأفشل شيء أن تشتري في الوقت الذي تحتاج إليه السلعة".

وأضاف: "العقود المستقبلية هي عقود يتم إبرامها على منتج سوف يتم توفيره في المستقبل ولا يتم سداد كامل المبلغ، يتم سداد مبلغ أقصاه 8% في المستقبل ومقابل ذلك يتم تثبيت السعر في المستقبل، لو اشتريت الوحدة بسعر دولار وربع وارتفع السعر إلى دولار ونصف سوف أحصل عليه بدولار وربع وهو السعر الذي تعاقدت عليه".

وتابع: "يمكن الحصول على حق شراء العقد المستقبلي، يمكن ألا نضع نسبة الـ 8% ونشتري حق شراء العقد المستقبلي بنسبة 5% من الـ 8% يمكنني أن أحمي سلعة بسعر 100 مليون بـ 500 ألف فقط".

وأوضح: "لو ارتفع السعر أمارس حقي في شراء العقد المستقبلي، وأقول أريد أن أحصل على هذا العقد بالرقم المحدد من البداية ولو وجدنا السعر في السوق الحالي أقل لن تمارس حقك في شراء العقد المستقبلي، وسوف نشتري من السوق بالسعر الأقل".

وذكر: "قمت بتأمين نفسي في هذه الحالة بالعقود المستقبلية، البعض يقول إنه لو لم تمارس شراء العقد المستقبلي سيكون إهدارًا للمال ولكن ذلك غير صحيح، هل يؤمن الشخص على سيارته ويتمنى أن تقع لها حادثة؟".

وأكمل: "مسألة الكهرباء ليست مسألة تشغيل ولكن الموضوع له أبعاد سياسية وإقليمية وشد وجذب وألعاب أخرى يمارسها اليهود، إسرائيل تمارس لعبة عض الأصابع والدولة التي تتوجع أولًا تخسر".

واختتم: "يجب أن نؤمن أنفسنا بالأدوات الدولية الموجودة والعقود المستقبلية الموجودة في البورصات التي لا يمكن لأحد أن يتلاعب بها".