السبت 13 يوليه 2024 الموافق 07 محرم 1446
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

محلل سياسي: وقف إسرائيل الحرب في غزة يعني إعلان فشلها

أرشيفية
أرشيفية

أكد إيهاب عباس، المحلل السياسي، أن العملية التي أدت إلى مقتل 8 جنود إسرائيليين اليوم تعني أن المقاومة الفلسطينية لازالت موجودة على الأرض.

وقال عباس في مداخلة مع قناة "الغد": "العملية تؤكد أن المقاومة الفلسطينية مازلت موجودة على أرض الميدان وتستطيع أن تنفذ ضربات قوية ضد الجيش الإسرائيلي وتصيبه في مقتل خاصة أنه يحاول أن يتوغل في أماكن مختلفة داخل رفح ويحاول أن يصيب أكبر قدر ممكن من المواطنين الفلسطينيين".

وأضاف: "العملية سيكون لها ظلال كثيرة على الجانب الإسرائيلي داخليا وهناك عمليات عسكرية ضد الجيش الإسرائيلي وخلال الأسابيع الماضية شهدنا تطور تلك العمليات".

وعن التسريبات التي نشرها الإعلام الإسرائيلي حول إمكانية انتهاء الحرب خلال أسبوعين قال عباس: "الأمر لازال في إطار التقارير ولا نعرف ما إذا كانت حقيقة أو لا وربما يكون التسريب يستهدف إحداث حالة من التوزان في المفاوضات ولكن إذا ما صدقت التقارير وكانت إسرائيل على وشك الانتهاء من العمليات العسكرية فستكون فشلت في تحقيق أهدافها، حركة حماس لازالت موجودة والفصائل الفلسطينية لازالت موجودة".

وتابع: "الهدف الرئيسي الذي أعلنته حكومة نتنياهو من الحرب هو القضاء على حركة حماس وإنهاء حكمها في غزة ولا هذا تم ولا ذاك سيتم وهذا يعني أننا نسير في الخطوات الأخيرة لتأكيد الفشل الإسرائيلي في هذه الحرب، الهدف الثالث كان تحرير الرهائن وأيضا لم يتم ولن يتم بالقوة ولو توقفت الحرب سنستطيع أن نقول إن إسرائيل لم تحقق أهدافها المطلوبة".

وأكمل: "إسرائيل نجحت في تدمير قطاع غزة وقتل ما يزيد عن 38 ألف من المدنيين ولكنها فشلت في تحقيق الأهداف التي أعلنتها".

وحول التصعيد الإسرائيلي في جنوب لبنان قال عباس: "الإدارة الأمريكية تدخل الانتخابات الرئاسية المقبلة بعد 5 أشهر من الآن ويكفي ما نحن بصدده من تصعيد في الحرب الفلسطينية الإسرائيلية أو الحرب الروسية الأوكرانية وعندما تفتح جبهة جديدة يعني ذلك تورط أكبر لواشنطن في مغامرات إسرائيل".

واختتم: "بعض الأنباء تشير إلى أنه سيكون هناك عمليات برية في جنوب لبنان ولكن التعامل مع حزب الله لن يكون نزهة للإسرائيلييت، حزب الله لديه سلاح أقوى وعدد أكبر من المقاتلين وبالتأكيد سيكون أقوى من الفصائل الفلسطينية عشرات المرات".