الأربعاء 19 يونيو 2024 الموافق 13 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

محرقة الخيام.. استنكار عالمي لهجوم الاحتلال على رفح

الرئيس نيوز

واجهت سلطات الاحتلال الإسرائيلية موجة من الإدانات الدولية أمس الاثنين بسبب غارة قال مسؤولون فلسطينيون إنها أسفرت عن مقتل 45 شخصا عندما أشعلت حريقا في مدينة خيام للفلسطينيين النازحين.

وقالت حكومة اليمين المتطرف إنها تدرس التأثير "الخطير والمروع" على المدنيين بعد أحدث حادث أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا في حرب غزة المستمرة منذ السابع من أكتوبر.

 ووفقًا لموقع دويتش فيله الإخباري، زعم جيش الاحتلال أن الهجوم الذي وقع مساء الأحد في منطقة رفح الجنوبية استهدف وقتل اثنين من كبار نشطاء حماس، لكنه أثار أيضًا حريقًا أدانه الفلسطينيون والعديد من الدول العربية ووصفوه بأنه "مذبحة".

ودعت الأمم المتحدة الحكومة الإسرائيلية إلى إجراء تحقيق "شامل وشفاف" في غارة رفح، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه بدأ تحقيقا في وقوع ضحايا من المدنيين.

وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على موقع X أن "هذه العمليات يجب أن تتوقف. لا توجد مناطق آمنة في رفح للمدنيين الفلسطينيين. أدعو إلى الاحترام الكامل للقانون الدولي ووقف فوري لإطلاق النار".

وقال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنه “شعر بالرعب من الأخبار الواردة من رفح بشأن الغارات الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل عشرات النازحين، بمن فيهم الأطفال الصغار. وأنا أدين ذلك بأشد العبارات”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية آفي هيمان في مؤتمر صحفي "نحن ندرس هذا الأمر.. لقد كان الأمر خطيرًا بالتأكيد. وأي خسارة في الأرواح، في أرواح المدنيين، أمر خطير ومروع. ونحن نسعى لملاحقة حماس والحد من الخسائر في صفوف المدنيين... هذه قصة تتكشف".

وزعم الجيش الإسرائيلي إن طائراته "قصفت أيضا مجمعا لحماس في رفح" وقتلت ياسين ربيعة وخالد نجار، وكلاهما مسؤولان كبيران في الجماعة المسلحة في الضفة الغربية المحتلة.
وقال جهاز الدفاع المدني في غزة إن الغارة تسببت في نشوب حريق في مركز للنازحين شمال غرب

رفح بالقرب من منشأة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لمساعدة الفلسطينيين (أونروا) وقال محمد المغير المسؤول في الوكالة "رأينا جثثا متفحمة وأطرافا ممزقة... كما شاهدنا حالات مبتوري الأطراف وجرحى من الأطفال والنساء والشيوخ".

وقالت إحدى الناجيات، وهي امرأة رفضت الكشف عن هويتها: "لقد انتهينا للتو من صلاة العشاء". "كان أطفالنا نائمين وتابعت: "فجأة سمعنا صوتا عاليا وكانت هناك نار في كل مكان حولنا. وكان الأطفال يصرخون".

وأظهرت لقطات مصورة من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني مشاهد ليلية فوضوية للمسعفين وهم يهرعون إلى موقع الهجوم الناري ويقومون بإجلاء الجرحى، بمن فيهم الأطفال.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن أحد مستشفياتها الميدانية يستقبل "تدفقًا من المصابين الذين يبحثون عن رعاية للإصابات والحروق" وأن فرقها “تبذل قصارى جهدها لإنقاذ الأرواح”.

وأضاف المغير إن جهود الإنقاذ تعرقلت بسبب أضرار الحرب وتأثيرات الحصار الإسرائيلي.

ولفت المسؤول الفلسطيني إلى أن “هناك نقص في الوقود... وهناك طرق مدمرة، ما يعيق حركة مركبات الدفاع المدني في تلك المناطق المستهدفة”.

وتابع: "هناك أيضًا نقص في المياه اللازمة لإطفاء الحرائق."

"انتهاك خطير" 

وفي أنحاء المنطقة، أثار الهجوم الإسرائيلي احتجاجات قوية من الوسطاء مصر وقطر وكذلك من الأردن والكويت والمملكة العربية السعودية وتركيا.

وأدانت مصر "استهداف المدنيين العزل" ووصفته بأنه جزء من "سياسة منهجية تهدف إلى توسيع نطاق الموت والدمار في قطاع غزة لجعله غير صالح للسكن".

واتهم الأردن إسرائيل بارتكاب "جرائم حرب مستمرة" وأدانت السعودية “بأشد العبارات المجازر المستمرة التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلية”.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "سنبذل كل ما في وسعنا لمحاسبة هؤلاء البرابرة والقتلة".

وأدانت قطر القصف الإسرائيلي ووصفته بأنه "انتهاك خطير للقانون الدولي" وأعربت عن "قلقها من أن يؤدي القصف إلى تعقيد جهود الوساطة الجارية ويعيق التوصل إلى اتفاق لوقف فوري ودائم لإطلاق النار".

كما أدان رئيس الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد الهجوم على إكس قائلًا: "تواصل إسرائيل انتهاك القانون الدولي مع الإفلات من العقاب وفي ازدراء حكم محكمة العدل الدولية الصادر قبل يومين والذي يأمر بإنهاء عملها العسكري في رفح" وأمرت محكمة العدل الدولية، وهي أعلى محكمة دولية، يوم الجمعة إسرائيل بوقف هجومها على رفح.

"العدالة للفلسطينيين" 

منذ 7 أكتوبر، أدت الحملة العسكرية الإسرائيلية البحرية والجوية والبرية الوحشية على قطاع غزة إلى مقتل ما لا يقل عن 36050 شخصًا، معظمهم من النساء والأطفال، وإصابة 81026 شخصًا آخرين وفقًا لوزارة الصحة الفلسطينية وحذرت الأمم المتحدة من مجاعة تلوح في الأفق في قطاع غزة المحاصر، حيث لم تعد معظم المستشفيات تعمل.

ومن المقرر أن تعترف إسبانيا وأيرلندا والنرويج يوم الثلاثاء رسميا بالدولة الفلسطينية، وهي خطوة اتخذها حتى الآن أكثر من 140 عضوا في الأمم المتحدة باستثناء عدد قليل من القوى الغربية.

وأعلنت إسرائيل، التي تتهم هذه الخطوة بأنها بمثابة "مكافأة للإرهاب"، يوم الاثنين عن خطوات عقابية ضد مدريد، وأمرت قنصلية إسبانيا بالتوقف عن تقديم الخدمات القنصلية للفلسطينيين اعتبارًا من الأول من يونيو.