الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

عاجل| توقعات باستمرار انخفاض سعر الدولار بعد وصول أموال "رأس الحكمة"

الرئيس نيوز

أعلنت الحكومة اليوم الأربعاء، تسلمها 14 مليار دولار تدفقات نقدية جديدة من الجانب الإماراتي بخلاف 6 مليارات دولار سيتم خصمها من الدين الخارجي قيمة الوديعة الإماراتية لدى البنك المركزي المصري.

ولكن ما تأثير ذلك على الدولار والذي شهد انخفاضا كبيرًا الأيام الماضية مدفوعًا بانخفاض الطلب على الدولار مقابل زيادة التدفقات.

وقال د. أحمد شوقي الخبير المصرفي، إن الدولار سيشهد انخفاض متسارع ليصل إلى مستوى 45 جنيها خلال شهر إلى شهر ونصف، مدفوعا بالتأثر بالتدفقات الكبيرة والاتفاقات الأخرى مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي.

وكان د. محمد معيط وزير المالية قد توقع تدفقات في حدود 30 مليار دولار الفترة المقبلة مما يدعم تراجع سعر صرف الدولار بشكل كبير الفترة المقبلة.

أعلن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، تسلم مصر من الجانب الإماراتي قيمة الدفعة الثانية من صفقة "رأس الحكمة"، حيث وصل بالفعل مبلغ 14 مليار دولار، وهو ما أسهم في ضخ المزيد من الموارد الدولارية.

جاء ذلك خلال ترؤس مدبولي، اليوم الأربعاء، الاجتماع الأسبوعي للمجلس، وذلك بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث تم بحث واستعراض عدد من ملفات العمل المهمة.

وأشار إلى بدء التعاون مع الجانب الإماراتي في إجراءات التنازل عن قيمة وديعة دولارية إماراتية بقيمة 6 مليارات دولار على أن يتم تحويل قيمتها إلى ما يعادلها بالجنيه المصري، وفقًا لما تم الاتفاق بشأنه في اتفاقية الشراكة الاستثمارية لتنمية وتطوير مدينة رأس الحكمة بين البلدين.

وأوضح رئيس مجلس الوزراء -خلال الاجتماع- أن المؤشرات الاقتصادية تسير بصورة جيدة جدًا، ولكن الأهم والتحدي هو الاستمرار في هذا النهج، وما قررته الدولة من وضع سقف للإنفاق العام، وإفساح المجال للقطاع الخاص، والاهتمام بقطاعات الصناعة والزراعة والاتصالات والسياحة ضمن خطة الدولة للإصلاح الهيكلي للاقتصاد المصري.

وفي ذات السياق، أشار الدكتور مصطفى مدبولي خلال الاجتماع، إلى أنه يتواصل بشكل دوري ومستمر مع حسن عبدالله، محافظ البنك المركزي؛ وهناك ثقة كبيرة حاليًا من المصريين في الخارج، تمت ترجمتها في زيادة التحويلات بصورة مطردة، وهناك أيضًا زيادة كبيرة في التنازل عن الدولار لدى الجهاز المصرفي ومكاتب الصرافة المختلفة في ظل انحسار السوق الموازية.