الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

عاجل.. "معاريف": مصر طالبت بعودة إسرائيل للمفاوضات بجدية أو إلغاء كامب ديفيد

الرئيس نيوز

أكدت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، اليوم، الجمعة، أن المسؤولين المصريين أبلغوا مدير المخابرات الأمريكية وليام بيرنز، الذي كان في زيارة إلى مصر، بأنه يتوجب على الولايات المتحدة ممارسة ضغوط جدية على إسرائيل؛ لدفعها إلى إنهاء عمليتها في رفح الفلسطينية، والعودة إلى المفاوضات بجدية، وإلا سيعملون على إلغاء اتفاقيات كامب ديفيد.

كامب ديفيد

وتابعت، أن وسائل الإعلام المصرية دفعت إلى تصعيد اللهجة الإعلامية المطالبة بإلغاء اتفاقيات كامب ديفيد، وهو ما دفع المسؤولين الإسرائيليين إلى الاتصال بنظرائهم المصريين لمعرفة طبيعة وحجم ونطاق هذه المطالب.

وأوضحت "معاريف": "مصر لأول مرة منذ بداية الحرب طلبت من سائقي شاحنات نقل المساعدات بإخلاء منطقة معبر رفح من الجانب المصري، مع مواصلة تعزيز الإجراءات الأمنية هناك، وهو ما يمكن تفسيره بالخوف من التدهور الأمني للأوضاع في المنطقة الحدودية".

تحذير مصري

وكان صرَّح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي ومدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية المصرية، بأن سامح شكري وزير الخارجية تلقى، أمس، اتصالًا هاتفيًا من أنتوني بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن مباحثات الوزيرين تركزت على مستجدات الأوضاع الأمنية والإنسانية في رفح الفلسطينية، والمرحلة الدقيقة التي تمر بها المفاوضات الجارية في القاهرة للتوصل إلى هدنة تسمح بوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والمحتجزين.

وأكد الوزير شكري، على ضرورة التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أسرع وقت، واتفق الوزيران علي أهمية حث الأطراف على إبداء المرونة وبذل الجهود اللازمة للتوصل إلى اتفاق هدنة يضع حدًا للمأساة الإنسانية ويسمح بنفاذ المساعدات الإنسانية بصورة كاملة ومستدامة تلبي الاحتياجات العاجلة لسكان القطاع.

مخاطر عملية رفح

وجدد، لنظيره الأمريكي، التأكيد على مخاطر العمليات العسكرية الإسرائيلية في منطقة رفح الفلسطينية، وما ستسفر عنه من تداعيات إنسانية كارثية على أكثر من ١،٤ مليون فلسطيني، وعواقب أمنية ستطال استقرار وأمن المنطقة، وهو الأمر الذي اتفق معه وزير خارجية الولايات المتحدة، وتم التشديد على الرفض القاطع للتهجير القسري للفلسطينيين خارج أرضهم.

وذكر السفير أحمد أبو زيد، أن الوزير شكري تناول مع نظيره الأمريكي تداعيات العمليات العسكرية وسيطرة إسرائيل على معبر رفح من الجانب الفلسطيني، والمخاطر المستقبلية لاستمرار هذا الوضع.

واتفق الوزيران، على استمرار التشاور والتنسيق عن كثب لمواصلة دفع الأطراف للتوصل إلى هدنة شاملة في غزة، ووضع حد للأزمة الإنسانية في القطاع.