الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
اقتصاد مصر

عاجل| زيادة الطلب أبرزها.. أسباب ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الجنيه

سعر صرف الدولار أمام
سعر صرف الدولار أمام الجنيه

أرجعت مصادر مصرفية، الارتفاع الحالي في سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري إلى زيادة الطلب عليه، فضلًا عن تغطية خروج بعض استثمارات الأجانب في أدوات الدين العام التي تمت الأسبوع الماضي.

ارتفاع سعر الدولار

وافتتح سعر الدولار مقابل الجنيه تعاملات الأسبوع الماضي، على ارتفاع كبير، ليواصل ارتفاعه أمس محققًا زيادة بلغت 115 قرشًا على مدار يومين.

وأضافت المصادر  لـ"الرئيس نيوز"، إن ، أن ارتفاع سعر الدولار هو أبلغ دليل على ترك السعر وفق آليات العرض والطلب، وتطبيق سياسة سعر الصرف المرن.

وشددت على أن البنك المركزي وفر احتياجات المستوردين، ويتم تدبير الاحتياجات الاستيرادية بفارق بسيط، ولن يسمح بعودة السوق السوداء مجددًا كما يتردد من خلال زيادة توفير الدولار بالبنوك.

وفي وقت سابق، أكدت مصادر لـ"الرئيس نيوز"، أن التوترات بين إيران وإسرائيل والتلويح بحرب تسبب في خروج سريع للأموال الساخنة، حيث باع الأجانب جزء من محفظتهم بالسوق الثانوي خوفا من تطورات في المنطقة.

مؤشر الدولار العالمي

وأضافت المصادر، أن ارتفاع مؤشر الدولار العالمي في ظل تلك الأحداث كان له عامل آخر مع مخاوف بشأن وضع المنطقة حال وجود توترات أكثر.

وقالت إن عودة الهدوء ستنعكس مجددا على عودة استثمارات الأجانب وتحسن العبور في قناة السويس وحجم السياحة في منطقة البحر الأحمر.

ويرى عدد من الخبراء أن ارتفاع سعر الصرف "مؤقت"، في ظل توقعات المزيد من التدفقات الدولارية الفترة المقبلة لتتجاوز الـ 22 مليار دولار، ممثلة في الدفعة الثانية من صفقة رأس الحكمة، واستكمال عدد من الطروحات الحكومية وقروض الجهات المانحة.

حجم التدفقات الدولارية مقابل الالتزامات

ورجح البنك المركزي المصري في تقرير حديث، أن ترتفع إجمالي الالتزامات الخارجية بما في ذلك الأقساط وفوائد الديون لتسجل نحو 42.3 مليار دولار خلال العام المقبل.

وتشير البيانات المتاحة، إلى تضاعف إجمالي الديون الخارجية المستحقة على مصر خلال السنوات العشر الأخيرة. حيث بلغ إجمالي الدين الخارجي بنهاية الربع الأول من العام الحالي نحو 165.4 مليار دولار.

رفع أسعار الفائدة

قال الدكتور أحمد شوقي الخبير المصرفي، إن اتجاه البنك المركزي حيال استمرار رفع أسعار الفائدة سيكون أحد العوامل القوية الفترة المقبلة.

وأضاف شوقي لـ"الرئيس نيوز"، أن التوقعات تشير إلى التريث لفترة قبل اتخاذ قرار رفع سعر الفائدة لحين ظهور أثر الزيادة الكبيرة لسعر الفائدة بواقع 6% على مستويات التضخم.

تقليل معدل التضخم

 تأتي أسعار السلع والقوة الشرائية للجنيه المصري أحد المحددات الرئيسية في سعر الصرف الفترة المقبلة، إذ أن السيطرة على ارتفاعات الأسعار والتكلفة يعزز الطلب على العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية.

تحسن موارد العملة الأجنبية

تأتي عوامل الإنتاج والصناعة وزيادة حجم الصادرات من منتجات محلية الصنع ليكون لها دور في تقوية العملة المحلية وزيادة قيمتها أمام سعر الدولار، وفقا لمحمد البهي عضو اتحاد الصناعات.

وأكد البهي لـ"الرئيس نيوز"، أن الصناعة حاليا والاهتمام بها من أجل تلبية الطلب المتزايد على السلع المصرية للاستفادة من انخفاض قيمة العملة، سيكون له انعكاس كبير في زيادة حجم التدفقات والتعاقدات.

انحسار التوترات الإقليمية

أحد أهم العوامل التي تعزز من تحسن الاستثمار الأجنبي المباشر في الشرق الأوسط والمنطقة وتدفقات استثمارات الأجانب هي هدوء التوترات الراهنة وانحسار المخاطر المختلفة.