الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
تقارير

تحديثات حية.. المستشفيات في غزة مدمرة تماما بعد 5 أشهر من العداون الإسرائيلي على القطاع

دمّر العدوان الإسرائيلي على غزة، في حربه التي دخلت الآن شهرها الخامس، المستشفيات في القطاع، ويعمل في الوقت الراهن أقل من نصف مستشفيات القطاع المنكوب بشكل جزئي فقط، إذ يؤدي القصف الإسرائيلي اليومي إلى استشهاد وجرح العشرات من الأشخاص وتتهم إسرائيل المقاومة الفلسطينية باستخدام المستشفيات والمباني المدنية الأخرى كغطاء، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست.

وبدأ الفلسطينيون في إخلاء المستشفى الرئيسي في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، بحسب مقاطع فيديو نشرها مسعفون، أمس الأربعاء، وزعم جيش الاحتلال أنه فتح طريقا آمنا للسماح للمدنيين بمغادرة المستشفى، بينما يمكن للمسعفين والمرضى البقاء في الداخل.

وتجاوز عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا خلال الحرب في غزة 28 ألف شخص، بحسب وزارة الصحة في غزة. ربع سكان غزة يعانون من الجوع وفي الأثناء، تعمل الولايات المتحدة، التي قدمت دعمًا عسكريًا ودبلوماسيًا حاسمًا لإسرائيل، مع قطر ومصر لمحاولة التوسط في وقف إطلاق النار وإعادة الرهائن الإسرائيليين الـ 130 المتبقين الذين تحتجزهم حماس في غزة، ونحو ربعهم يعتقد أنه مات.

ومع ذلك، ألقى رئيس وزراء سلطات الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اللوم على حماس لتقديم مطالب غير واقعية خلال مفاوضات وقف إطلاق النار في القاهرة. وجاءت تصريحاته في وقت متأخر من يوم الأربعاء بعد ساعات من نشر وسائل إعلام محلية أن نتنياهو أمر الوفد الإسرائيلي بعدم العودة إلى المحادثات.

وانضمت كل من كندا وأستراليا ونيوزيلندا إلى مجموعة واسعة من الدول التي تحذر إسرائيل من أن الهجوم البري على مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة سيكون كارثيًا، وقال رؤساء وزراء الدول الثلاث في بيان مشترك يوم الخميس إن أي عملية عسكرية في رفح ستكون كارثية وأضافوا أنه مع لجوء 1.5 مليون فلسطيني إلى المنطقة التي يوجد فيها وضع إنساني سيئ بالفعل، فإن الآثار المترتبة على عملية عسكرية موسعة على المدنيين الفلسطينيين ستكون مدمرة.

وهناك إجماع دولي متزايد على رفض اجتياح رفح، وقالت الدول الثلاث: "على إسرائيل أن تستمع إلى أصدقائها وعليها أن تستمع إلى المجتمع الدولي".

وفي أروقة الأمم المتحدة؛ تحث الدول العربية الـ 22 في الأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي على المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في غزة وتقديم المساعدات الإنسانية دون عوائق، ومنع أي نقل للفلسطينيين خارج القطاع.

وصرح رئيس المجموعة العربية هذا الشهر، سفير تونس لدى الأمم المتحدة طارق لاديب، لمراسلي الأمم المتحدة يوم الأربعاء أن حوالي 1.5 مليون فلسطيني يبحثون عن الأمان في مدينة رفح بجنوب غزة يواجهون "سيناريو كارثي" إذا مضى بنيامين نتنياهو قدما في إخلاء محتمل للقطاع.

ووزعت الجزائر، مندوبة الدول العربية في مجلس الأمن، قبل نحو أسبوعين مشروع قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، ووصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، كما يرفض التهجير القسري للمدنيين الفلسطينيين، وهو الأمر الذي كان محل نقاشات مكثفة.

وذكرت السفيرة الأمريكية ليندا توماس جرينفيلد الأسبوع الماضي إن القرار قد يعرض للخطر "المفاوضات الحساسة" التي تهدف إلى تحقيق وقفة في الحرب بين إسرائيل وحماس وإطلاق سراح بعض الرهائن الذين تم احتجازهم خلال هجوم حماس المفاجئ في 7 أكتوبر في جنوب إسرائيل.

وقال رياض منصور، السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، الأربعاء، إن هناك “تأييدًا هائلًا” للقرار وأن الدبلوماسيين العرب أجروا “مناقشات صريحة للغاية” مع السفير الأمريكي، في محاولة للحصول على الدعم الأمريكي.

وأضاف: "نعتقد أن الوقت قد حان الآن لكي يتخذ مجلس الأمن قرارا بشأن وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية بعد 131 يوما". "المساحة تضيق بالنسبة لأولئك الذين يستمرون في طلب المزيد من الوقت."
وكانت بعض الدول العربية تضغط من أجل التصويت على مشروع القرار الجزائري هذا الأسبوع، لكن العديد من الدبلوماسيين العرب ودبلوماسيي المجلس قالوا إن التصويت من المرجح الآن أوائل الأسبوع المقبل، مما يتيح مزيدا من الوقت للمفاوضات مع الولايات المتحدة لتجنب استخدام حق النقض. 

وحتى أمس الأربعاء، شهدت الحرب مقتل ما لا يقل عن 85 صحفيًا وعاملًا في مجال الإعلام، وفقًا للجنة حماية الصحفيين ومقرها نيويورك وقدروا العدد بـ 78 فلسطينيا وأربعة إسرائيليين وثلاثة لبنانيين.

وتأوي مدينة رفح الفلسطينية الواقعة على الحدود الجنوبية لغزة مع مصر نحو 1.4 مليون نازح – أي أكثر من نصف سكان قطاع غزة – محشورين في مخيمات وشقق وملاجئ مكتظة.

ووفقا لبيان صادر عن مكتب الرئيس الفرنسي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنتنياهو إن الهجوم على رفح "لا يمكن أن يؤدي إلا إلى كارثة إنسانية بحجم جديد"، مع احتمال أن يشكل أي تهجير قسري للسكان انتهاكا للقانون الإنساني الدولي ويزيد من المخاطر والتصعيد الإقليمي.

وشدد ماكرون أيضا على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة، بما في ذلك فتح ميناء أشدود الإسرائيلي وإنشاء طريق بري مباشر من الأردن ومع ذلك، أكد ماكرون دعم فرنسا لأمن إسرائيل وتضامن باريس مع الشعب الإسرائيلي في أعقاب “الهجوم الإرهابي” الذي وقع في 7 أكتوبر.

وقال ماكرون إن إطلاق سراح جميع المحتجزين الإسرائيليين، ومن بينهم ثلاثة مواطنين فرنسيين، يمثل أولوية لحكومته.

وقال مسؤولون أمنيون لبنانيون ووسائل إعلام محلية إن إسرائيل نفذت غارات جوية في جنوب لبنان ردا على ذلك، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، من بينهم امرأة سورية وطفلاها اللبنانيان، وإصابة تسعة على الأقل.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في بيان إن “طفلين بريئين فقدا حياتهما جراء هجوم جوي” في لبنان يوم الأربعاء، مضيفة “إننا ندعو بشكل عاجل إلى حماية الأطفال في أوقات الحرب وفي جميع الأوقات”.

كاميرون يبحث عن ضمانات من الأونروا 
فيما قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إن المملكة المتحدة لن تعيد تمويل وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين إلا إذا كان هناك “ضمان مطلق” بأنها لن تقوم بتعيين موظفين مستعدين لمهاجمة إسرائيل.

وانضمت المملكة المتحدة إلى الولايات المتحدة والعديد من الدول المانحة الأخرى في تعليق التمويل للأونروا بعد أن زعمت إسرائيل أن عشرات من موظفيها شاركوا في هجوم حماس في 7 أكتوبر، والذي أشعل الحرب الحالية في غزة. وتقوم الأمم المتحدة بالتحقيق في هذه المزاعم.

وخلال زيارة لبلغاريا، قال كاميرون إن بريطانيا تسعى للحصول على "ضمانة مطلقة بأن هذا لن يحدث مرة أخرى" وقال إن بريطانيا أوقفت تمويلها مؤقتا أثناء "إجراء المراجعات".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى أن يتم ذلك بسرعة، لأن العديد من موظفي الأونروا يقومون بعمل حيوي للغاية داخل غزة، حيث أنهم الشبكة الوحيدة لتوزيع المساعدات للتأكد من أننا نحصل على المساعدات للأشخاص الذين يحتاجون إليها بشدة، للغاية".

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي الأدميرال دانييل هاجاري إن جيش الاحتلال يقوم بتمشيط ملفات استخباراتية تم الاستيلاء عليها خلال العمليات في الأنفاق وقال إن الجيش كان لديه عدة مقاطع فيديو للسنوار.