الإثنين 04 مارس 2024 الموافق 23 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

لماذا يعد قرار محكمة العدل الدولية بشأن دعوة جنوب أفريقيا تحولا تاريخيا؟

أرشيفية
أرشيفية

أكد الدكتور مصطفى البرغوثي؛ أمين المبادرة الوطنية الفلسطينية؛ أن إسرائيل الان أصبحت متهمة بالإبادة الجماعية أمام محكمة العدل الدولية مشيرا إلى أن قرار المحكمة يعد تحول تاريخي.

وقال البرغوثي في مداخلة مع قناة "القاهرة الإخبارية": "المحكمة قبلت النظر في قضية الإبادة الجماعية وأصبحت إسرائيل متهمة بالإبادة الجماعية وهو تحول تاريخي لأن إسرائيل الان حرمت من الحصانة التي منحتها إياها الولايات المتحدة والدول الغربية على مدار 75 عاما من الجرائم".

وأضاف: "ارتكبوا جريمة التطهير العرقي ولم يحاسبوا ارتكبوا جرائم الحرب المختلفة في قطاع غزة ولم يحاسبوا؛ محكمة الجنايات الدولية تقاعست عن ان تفتح تحقيق في جرائم الحرب الكبرى التي ارتكبها إسرائيل في غزة وفي غير غزة".

وتابع: "كانوا يتمتعون بحصانة والأن انتهت وهذا تحول تاريخي كبير لا يقلل منه ان المحكمة لم تصل لدرجة اصدار أمر بوقف العدوان ولكن ما قررته المحكمة أن جيش الاحتلال يجب أن يمنع أي تحريض على الإبادة الجماعية أو أي ظروف تؤدي للإبادة الجماعية وأنه يجب أن يوصل المساعدات للفلسطيني وأن يتوقف قتل المدنيين كل هذه الأمور لا يمكن تحقيقها ألا بوقف إطلاق النار".

وواصل: "المحكمة ضمنيا طالبت بوقف إطلاق النار واستمرار إسرائيل في القصف يعني أنها سوف تتورط أكثر وأكثر في ارتكاب نفس الجريمة التي تحاسب عليها الأن وهو ما يعني إجراءات أخرى من قبل محكمة العدل الدولية".

وأكمل: "قرارات المحكمة فتح الباب لفرض العقوبات والمقاطعة على إسرائيل كما جرى مع نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا سابقا؛ ما يشكل الإبادة الجماعية هو قتل الناس ووضع الناس في ظروف صعبة تجعل حياتهم مستحيلة مثل نقص الماء والطعام وتعريضهم للجماعة أو حرمان الناس من الانجاب وتربية أطفالهم وكلها عوامل تؤكد وقوع الإبادة الجماعية".

وذكر: "التصريحات التي استخدمتها المحكمة واضحة كالشمس؛ مثل وصف الفلسطينيين بأنهم حيوانات بشرية ولا يجب ان يبقى منهم أحد أو الدعوى لقتل كل الفلسطينيين او استخدام قنبلة نووية ضد الفلسطينيين وكلها تشكل نوايا على الإبادة الجماعية".

واختتم: "نتنياهو لا يعبأ وكرر رفضه لقرار محكمة العدل الدولية وأكد على استمراره في الجريمة بدعم من الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية التي فقدت الخجل كليا وقررت أن تعاقب الفلسطينيين بوقف مساعدة الأونروا".