الأربعاء 22 مايو 2024 الموافق 14 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
أخبار

خبير استراتيجي يحذر من مجزرة إسرائيلية غير مسبوقة في رفح

تكدس النازحين في
تكدس النازحين في رفح

حذر العميد سمير راغب؛ الخبير الاستراتيجي؛ من ارتكاب إسرائيل لمجزرة تفوق كافة المجازر التي ارتكبتها خلال الفترة الماضية في قطاع غزة.

وقال راغب في مداخلة مع برنامج "الحكاية" المذاع على قناة "أم بي سي مصر": "قلت من شهر مضى إن خلال شهر سيكون هناك حشد على الحدود وهي ليست رؤية سياسية ولكنها رؤية للميدان؛ منطقة المواصي التي حددها جيش الاحتلال للاجئين دخلتها الدبابات وتم مهاجمة مراكز اللاجئين وطلبوا من السكان التوجه جنوبا".

وأضاف: "إن لم تحدث هدنة شاملة حتى يتم نقل من هم في رفح إلى الشمال سوف تحدث العمليات في الجنوب وحديث الإسرائيليين المتكرر عن ممر فيلادلفيا الذي استفز مصر وردت عليه ببيان صادر عن هيئة الاستعلامات هو تمهيد للقيام بعمليات في رفح".

وتابع: "حدوث عمليات في رفح دون ان يسبقها هدنة سوف تكون مجزرة مختلفة تماما عما سبق؛ الناس منشغلة بمحكمة العدل الدولية ولكن الإبادة الأهم لم تصل إليها إسرائيل وهي في رفح؛ الحديث الأن أن السنوار والضيف في خان يونس أو مخيم دير البلح أو في رفح".

وأكمل: "إنشاء إسرائيل لمنطقة عازلة في قطاع غزة تنتقص من مساحة القطاع 65 كم من إجمالي 365 كم لأنها سوف تمتد من بيت حانون حتى كرم أبو سالم؛ هم يقومون بتفجير المناطق شرق الشجاعية والتفاح وجبل الرئيس وجحر الديك ومناطق شرق القراره والزنة ومخيم المغازي".

وأوضح: "التفجير الذي سقط فيه 24 جندي إسرائيلي حدث خلال تفجيرهم أحد المنازل بعد أن أطلقت المقاومة قذيفة على المبني؛ هم قاموا بتفجير 1100 منزل في مناطق شرق خان يونس ومناطق محافظة الوسط".

وذكر: "بعد عملية النسف يقومون بحفر الأرض للبحث عن الانفاق ونفس الأمر يحدث في خان يونس ومناطق شرق صلاح الدين وخزاعة وبعدها سوف يقومون بتنفيذ هذا الامر حتى كرم أبو سالم؛ نتنياهو قال سوف ندمر في كل مكان وكل منطقة وأداء القوات الإسرائيلية لم يختلف بعد قرار محكمة العدل الدولية".

واختتم: "الجانب الفلسطيني لن يقبل هدنة متقطعة؛ يريد التوصل لوقف إطلاق نار أيا كانت الشروط التي يتم الاتفاق عليها ولكن بشكل دائم".