الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
سياسة

برلماني يوضح سر الاتهام الإسرائيلي لمصر أمام محكمة العدل الدولية

الرئيس نيوز

أكد الدكتور محمود فيصل، عضو مجلس النواب، أن إسرائيل لها نهج معروف في إدارة الصراعات لا يستطيع التعامل معه سوى المفاوض المصري فقط.

وقال فيصل في مداخلة مع برنامج "صالة التحرير" المذاع على قناة "صدى البلد": "إسرائيل تعتمد على محورين رئيسيين في إدارة الصراعات؛ الأول هو التسويف ولذلك تجد المفاوض المصري يتعامل مع الإسرائيلي بالصبر والجلد".

وأضاف: "المفاوض المصري يعتمد أيضا على أن لديه قوات مسلحة قوية لأن الإسرائيلي لا يحترم سوى من يمتلك القوة؛ والنهج الأخر الذي يعتمده الإسرائيلي هو نقل الصراع إلى مناطق أخرى؛ حين تحاول إسرائيل نقل الصراع إلى مصر تعيد مصر الصراع إليها مرة أخرى".

وتابع: "الجانب الإسرائيلي كان يصدم من رد فعل الجانب المصري الذي يعيد إليه ما يطرحونه مرة أخرى؛ حتى وصلنا إلى محكمة العدل الدولية وحديث الإسرائيليين عن معبر رفح".

وأكمل: "الاحتلال الإسرائيلي أراد إخراج القضية من وقف إطلاق النار والإبادة الجماعية إلى قضية المساعدات الإنسانية؛ هم لم يتوقعوا الزخم الإعلامي الكبير حول القضية أمام محكمة العدل الدولية؛ ورئيس هيئة الاستعلامات رد على الدفاع الإسرائيلي الذي ذكر مسألة معبر رفح خلال المرافعة أمام محكمة العدل الدولية".

وواصل: "الأمين العام للأمم المتحدة ذهب بنفسه إلى معبر رفح ولم يتمكن من الدخول إلى قطاع غزة؛ وحين زار مسؤولين أوروبيين اخرين المعبر وتأكدوا أن مصر بذلت كل الجهود من أجل عبور المساعدات".

وأوضح: "المخيمات التي أقيمت في جنوب خان يونس لإيواء الفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية سبب كثير من الانزعاج للإسرائيليين؛ المخيمات دخلت بمكونات مصرية خالصة وحتى المنظمات الأممية كانت تتلكأ في مساعدتنا في هذا الامر؛ وبالتالي كان يجب أن يلقى الإسرائيليين أي اتهام على مصر".

وذكر: "الاتهام الإسرائيلي سوف يأخذه إلى الإدانة في النهاية؛ الادعاء الجنوب أفريقي تحدث عن رفض الاحتلال ادخال المساعدات والتصريحات الرسمية الإسرائيلية كانت تؤكد على منع المساعدات والرئيس الأمريكي نفسه كان يطالب إسرائيل بإدخال المساعدات".

واختتم: "الاحتلال ضرب الطرق المؤدية إلى معبر رفح أربع مرات في قطاع غزة وقامت الهيئة الهندسية بإصلاحها مجددا".