الجمعة 12 أبريل 2024 الموافق 03 شوال 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

الأمم المتحدة: “اتفاق إيران النووي” لايزال أفضل خيار لضمان بقائه سلميا

الرئيس نيوز

أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روز ماري ديكارلو أن «اتفاق إيران النووي» لايزال أفضل خيار لضمان بقائه سلميا حاثَّة الجهات المشاركة في خطة العمل الشاملة المشتركة المتعلقة بإيران على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واستنفاد جميع السبل الدبلوماسية المتاحة لاستعادة العمل بالخطة.. مشيرة إلى أن الجهات المشاركة في الخطة مسؤولة عن مصيرها.

وبحسب مركز إعلام الأمم المتحدة، أشارت ديكارلو إلى الترحيب العالمي الذي حظي به اعتماد خطة العمل الشاملة المشتركة قبل ما يزيد قليلا عن ثمان سنوات باعتباره إنجازا تاريخيا، لكنها قالت إن الأمل الذي ولده الاتفاق تضاءل إلى حد كبير اليوم، مضيفة أن الجهود الدبلوماسية لا تزال متوقفة على الرغم من الدعوات المتكررة لجميع الأطراف المعنية لتجديد الحوار والانخراط بهدف العودة إلى التنفيذ الكامل والفعال للخطة والقرار.

وكانت ديكارلو، قد قدمت إحاطة لمجلس الأمن الدولي حول خطة العمل الشاملة المشتركة وتنفيذ القرار 2231 «الصادر عام 2015» الذي يحدد قواعد مراقبة برنامج إيران النووي.

يُذكر أن أطراف الخطة هم: الاتحاد الروسي وألمانيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وإيران.

وذكرت المسؤولة الأممية أن الأمين العام لا يزال يعتبر أن خطة العمل الشاملة المشتركة تمثل أفضل خيار متاح لضمان بقاء البرنامج النووي الإيراني سلميا حصرا.

وقالت ديكارلو، إن الأمين العام شدد على ضرورة أن تتراجع إيران عن الخطوات التي لا تتسق مع التزاماتها النووية بموجب الخطة، مؤكدة أن الولايات المتحدة بحاجة إلى رفع عقوباتها أو التنازل عنها على النحو المبين في الخطة، وتمديد الإعفاءات المتعلقة بتجارة النفط مع إيران.

وأشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها الأخير في نوفمبر 2023 إلى أنه لسوء الحظ، فإن عملية التحقق والمراقبة التي تقوم بها لاتزال «تتأثر بشكل خطير بوقف إيران لالتزاماتها المتعلقة بالبرنامج النووي بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة».

ووفقا للمسؤولة الأممية، لا تزال الوكالة غير قادرة على التحقق من مخزون اليورانيوم المخصب في البلاد. ومع ذلك، تقدر الوكالة أن إيران تحتفظ بمخزون إجمالي من اليورانيوم المخصب يزيد عن عشرين ضعف الكمية المسموح بها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة. ويشمل ذلك زيادة كميات اليورانيوم المخصب إلى 20% و60%، ولايزال مثل هذا المخزون من اليورانيوم المخصب مصدر قلق بالغ.