الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

أمن البحر الأحمر على المحك.. صاروخ حوثي يستهدف سفينة تجارية بريطانية

الرئيس نيوز

انهمرت الصواريخ والطائرات بدون طيار على السفن التجارية الدولية في البحر الأحمر أمس الأحد، وأصبحت التكلفة الإضافية لمخاطر الحرب أكثر شيوعًا وتكافح التحالفات البحرية لمواكبة حجم الهجمات في الشرق الأوسط ويبدو أن هذا الأمر الواقع يجعل الصين أقرب إلى الصراع.

وقالت صحيفة سبلاش 24/7 إنه في الأسابيع الأخيرة، بدأ الحوثيون من اليمن، وكذلك الإيرانيون والصوماليون، في مهاجمة السفن المرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر وبحر العرب، حيث تم اختطاف حاملة سيارات واحدة وطاقمها المكون من 25 شخصًا ونقلهم إلى اليمن واستهداف مجموعة أخرى.

ولكن خلال عطلة نهاية الأسبوع، خرج المهاجمون عن النص، وهاجموا سفنًا ليس لها على ما يبدو أي صلة بإسرائيل، الدولة التي تخوض حربًا عنيفة مع حماس منذ 7 أكتوبر.

ومن المرجح أن يكون استهداف السفينة رقم 9 التي تبلغ حمولتها 4250 حاوية نمطية هو الذي تصدر عناوين الأخبار الرئيسية من وابل الهجمات على مدار الـ 36 ساعة الماضية، وهي سفينة ترفع علم بنما وتديرها شركة أوفرسيز أورينت كونتينر لاين (OOCL)، التي تعد الشركة الأم الشركة البحرية العملاقة التي تسيطر عليها الدولة في الصين. 

وتعرضت السفينة كوسكو التي تم بناؤها عام 2007 للقصف بطائرة بدون طيار على بعد 63 ميلًا شمال غرب الحديدة، اليمن، وغرقت بالمياه. ثم هددت قوات الحوثيين بشن ضربة ثانية على السفينة ما لم تغير مسارها نحو الساحل اليمني. أجاب القبطان بأن تغيير المسار مستحيل لأن المحرك كان معطلًا. وكانت السفينة في رحلة من سنغافورة إلى أوروبا وقت الهجوم.

وأشار لارس جنسن، مؤسس شركة Vespucci Maritime الاستشارية إلى أنه "من منظور شحن الحاويات، يعد هذا تصعيدًا كبيرًا في تقييم التهديد عندما تعرضت سفينة يديرها التحالف الآن لهجوم في خدمة آسيا وأوروبا".

وأضاف جنسن: "من منظور جيوسياسي، تجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر الواقع يجعل الصين أقرب إلى الصراع أيضًا نظرًا لملكية شركة أورينت OOCL".

وفي الوقت نفسه، تعرضت سفينة يونتي إكسبلورر، وهي ناقلة بضائع مملوكة للمملكة المتحدة وترفع علم جزر البهاما، لهجوم صاروخي أثناء عبورها البحر الأحمر جنوبًا على بعد حوالي 34.5 مترًا غربًا وشمال غرب المخا باليمن.

ووفقًا لخدمة الاستشارات الأمنية أمبري، فقد اقتربت طائرتان بدون طيار على الأقل من الناقلة. انفجر أحدهما على ارتفاع حوالي 30 مترًا فوق السفينة وانفجر الثاني قبل متر واحد فقط من الناقلة. ولم يبلغ عن وقوع إصابات ولم تتضرر السفينة.

وكانت ملكية وإدارة السفينة التي تعرضت للهجوم مرتبطة بالمواطن البريطاني دان ديفيد أونغار. وكانت سفينة "جالاكسي ليدر"، وهي حاملة سيارات استولى عليها الحوثيون الشهر الماضي واحتجزتها في الحديدة باليمن، مرتبطة بإبراهام أونغار، الذي ينحدر من إسرائيل.

وفي مكان آخر، تعرضت ناقلة البضائع السائبة AOM SOPHIE II التي ترفع علم بنما والمملوكة لليابان لاهتزازات شديدة نتيجة انفجار قريب، وبحسب ما ورد أصيبت بجسم مجهول في جنوب البحر الأحمر.

ومما يثير القلق أيضًا التقارير الواردة من ناقلة النفط العملاقة C.Genual، البالغة من العمر عامًا واحدًا والتي ترفع علم ليبيريا والمملوكة لكوريا الجنوبية، والتي أبلغ طاقمها عن حدوث انفجار في الهواء فوق مؤخرة السفينة على بعد حوالي 10 أميال قبالة شاطئ تعز باليمن. لم يتم التبليغ عن أي أضرار أو إصابات.

وأخيرًا، في حوالي ظهر أمس، بتوقيت اليمن، اشتبكت المدمرة الأمريكية يو إس إس كارني، أثناء وجودها في المياه الدولية، مع طائرة بدون طيار أُطلقت من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن وأسقطتها. وكانت الطائرة بدون طيار متجهة نحو السفينة الأمريكية رغم أن هدفها المحدد غير واضح.

وذكر بيان للقيادة المركزية الأمريكية أن الولايات المتحدة ستدرس جميع الاستجابات المناسبة بالتنسيق الكامل مع حلفائها وشركائها الدوليين، مضيفًا: "تمثل هذه الهجمات تهديدًا مباشرًا للتجارة الدولية والأمن البحري. لقد عرّضوا حياة الطواقم الدولية التي تمثل بلدانًا متعددة حول العالم للخطر. لدينا أيضًا كل الأسباب للاعتقاد بأن هذه الهجمات، على الرغم من شنها من قبل الحوثيين في اليمن، تم تمكينها ودعمها وتمويلها بالكامل من قبل إيران.