الثلاثاء 27 فبراير 2024 الموافق 17 شعبان 1445
رئيس التحرير
شيماء جلال
عاجل
عرب وعالم

التوغل البري في غزة يفشل اتفاقًا لوقف إطلاق النار

الرئيس نيوز

بينما بدأ الاحتلال الإسرائيلي الهمجي شن هجوم بري محدود من ناحية بيت حانون في قطاع غزة، قالت حركات المقاومة في غزة إنها تصدت له، فيما أفادت مصادر مطلعة بأنّ التصعيد الإسرائيلي جاء بعد اقتراب التوصّل إلى اتفاق هدنة يشمل إفراج الاحتلال عن جميع الأطفال والنساء، كما كان من المفترض أن تفرج المقاومة عن الأجانب من غير العسكريين.

وفق “الرأي اليوم” أشار مصدر مطلع إلى أنّ اتفاق الهدنة كان يشمل إفراج الاحتلال عن جميع النساء الأسيرات والأطفال والشباب لديه دون الـ18 سنة. وأنّ عدد المفرج عنهم من جانب الاحتلال، بحسب الاتفاق الذي كان يعمل عليه، بلغ 40 امرأة و100 شاب دون 18 سنة، مقابل 100 من الأسرى من غير العسكريين الذين ستفرج عنهم المقاومة، وفق “الميادين”. 

كما كان من شروط الاتفاق أن يتضمن قيام الاحتلال بفتح المياه لقطاع غزة، وبفتح معبر رفح، حيث يتمّ إدخال الوقود وآليات ثقيلة لرفع الأنقاض، وأن يمنع على الاحتلال في أيام الهدنة تحليق طائراته الحربية ومروحياته ومسيراته في أجواء قطاع غزة. 

أكدت المصادر أنّ اسرائيل كانت متمسكة بهدنة ليوم واحد فقط، وبالتالي فتح معبر رفح يومًا واحدًا فقط، وهو ما ترفضه المقاومة. 

وضعية الأسرى 

قدم القيادي بحركة حماس موسى أبو مرزوق توضيحات بشأن صفات وجنسيات ومصير أسرى عملية طوفان الأقصى التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي في السابع من أكتوبر الجاري.

وتحدث أبو مرزوق عن الأسرى الذين تحتجزهم حركة حماس، وعن الأسرى الآخرين الذين يحتجزهم مواطنون عاديون وفصائل أخرى.

وقد أوضح أبو مرزوق أن حركة حماس تحتجز نحو 200 أسير، وتعتبرهم كلهم إسرائيليين، ولا تعطي اعتبارا لحمل بعضهم جنسيات أخرى إلى جانب الجنسية الإسرائيلية.

ونقلت عنه وكالة الإعلام الروسية قوله إن "حماس لا تعتبر أسراها روسيين أو فرنسيين أو أميركيين".

وقال "جميع الذين تم أسرهم، بالنسبة لنا، هم إسرائيليون على الرغم من أن هناك مناشدة للنظر إلى جنسياتهم الأصلية على أمل أن ينقذهم ذلك".

وفي وقت سابق، نقلت وسائل إعلام روسية عن قياديين بالحركة أن الحركة تعتبر جميع الأسرى لديها إسرائيليون، أيا كانت جوازات السفر الإضافية التي بحوزتهم، ولا يمكنها إطلاق سراح أي منهم، حتى توافق إسرائيل على وقف إطلاق النار.

وقال أبو مرزوق إن روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وكثيرا من الدول الأخرى دعت إلى إطلاق سراح مواطنيها من بين أكثر من 200 أسير لدى حماس.

وبخصوص الأسرى الذين تحتجزهم جهات أخرى غير حماس، أوضح أبو مرزوق أن "الحركة تحتاج إلى الوقت للبحث عنهم وتصنيفهم، ومن ثم الإفراج عن المدنيين منهم الذين لا يحملون جنسيات إسرائيلية".

وقال أبو مرزوق إنه "بعد كسر خطوط دفاع الجيش الإسرائيلي وسقوط فرقة غزة في الجيش، دخل مئات المواطنين وعشرات المقاتلين من مختلف الفصائل الفلسطينية نحو الأراضي المحتلة عام 1948، واعتقلوا العشرات، أغلبهم من المدنيين".

وذكر أن "حماس طرحت منذ اليوم الأول رؤيتها حول الأسرى المدنيين، وهي أننا نريد الإفراج عن جميع المحتجزين المدنيين والأجانب من غير حملة الجنسية الإسرائيلية"، مضيفا أن هؤلاء "هم ضيوف لدينا إلى حين توفر الظروف المناسبة للإفراج عنهم".

وقال إنه لا يمكن الإفراج عن هؤلاء الضيوف في ظل القصف الإسرائيلي المكثف، إذ إن القوة التدميرية للقنابل الإسرائيلية التي وقعت على غزة خلال الـ20 يوما تعادل القنبلة النووية التي ضربت هيروشيما.

وفي وقت سابق، قال مصدر في المقاومة الفلسطينية إنّ “العدو في حال كر وفر، ولم يستطع تثبيت أي من قواته في مناطق الجهد الرئيسي شمال شرق وشمال غرب والوسط في البريج، لذلك يُصعّد من القصف عند محاور التقدم”. 

وأعلنت كتائب القسام، في بيان، أنّها “تتصدى لتوغل بري إسرائيلي في بيت حانون وشرقي البريج”.
وأعلنت سرايا القدس أنّ “مجموعاتها المتقدمة موجودة في محاور القتال، وتتصدى لقوات العدو التي تحاول التقدم في اتجاه قطاع غزة”.